الفريق أحمد قايد صالح يجدّد إلتزام الجيش بتأمين الانتخابات الرئاسيات القادمة

IMG_87461-1300x866

جدّدت المؤسسة العسكرية إلتزام الجيش الوطني الشعبي بتأمين موعد الانتخابات الرئاسية المقرّرة يوم 18 افريل القادم وتمكين الناخبين من القيام بواجبهم الإنتخابي اتجاه وطنهم في ظروف عادية وفي أجواء آمنة.

وجاء في افتتاحية مجلة الجيش في عددها الأخير، أن الجيش الوطني الشعبي على أتم الجاهزية لإنجاح العرس الديمقراطي عبر تمكين الناخبين من القيام بواجبهم اتجاه وطنهم في ظروف عادية وفي اجواء آمنة، مضيفة أن الجيش الوطني الشعبي ثابت على توجّهه المتعلّق بالحفاظ على أمن الجزائر واستقرارها ولن يحيد عن مهامه التي خوّلها له الدستور والتي تتمثل  في المحافظة على الإستقلال الوطني والدفاع عن السيادة الوطني.

كما أشارت المؤسسة العسكرية أن الجيش الوطني الشعبي اثبت اكثر من مرّة انه على استعداده ليقدّم تضحيات جسام في سبيل الدفاع عن المصلحة العليا للوطن وحماية حدوده وصون سيادته الوطنية من خلال ضمان ممارسة سيادة الدولة على مجالاتها البرية، الجوية  والبحرية وتوفير كل الأسباب التي تعزّز أمنه وترسخ وتدعم دفاعه الوطني، وتضمن مستقبله.

هذا وذكّرت القيادة العليا للجيش في افتتاحيتها، ان الطريقة التي تعامل بها الجيش الوطني الشعبي قبل ست سنوات مع المجموعة الارهابية التي تسلّلت عبر الحدود الجنوبية الشرقية وهاجمت مركب الغاز بتقنتورين، حيث احتجزت رهائن وحاولت الفرار لتساوم وتفاوض بهم ” تثبت مدى احتراقية القوات المسلّحة وحرصها على قطع دابر كل من تسول له نفسه زعزعة استقرار بلادنا“، كما تثبت ايضا ان “جيشنا قطع اشواطا كبيرة في سياق العمل المتواصل لاكتساب عوامل القوة الرادعة داخل منظومتنا الدفاعية انسجاما مع عظمة المهام الدستورية المولكة اليه“.

كما اعتبرت المؤسسة العسكرية ان تنفيذ الجيش الوطني الشعبي لتمرين” بركان 2019 “ساهم في توطيد وتعزيز اللحمة اكثر فأكثر بينه وبين الشعب الذي ازداد اعتزازا وفخرا بجيشه، كما اطمئن اكثر من اي وقت مضى بما لا يدع اي مجال للشك على حاضر بلاده ومستقبلها وفهم خلفيات الاحداث والمتغيرات المتلاحقة والمتسارعة التي تحيط بمنطقتنا، وهو ما سيمكن من مواجهة الرهانات ورفع كل التحديات.

اضف تعليق


تعليقات الزوار

  1. تمام

    وإذا أراد عصابة القتل والتعذيب والإغتصاب والنهب ، أن تكف عن ظلمها وتحترم اختيار الشعب فنحن نرش الأستاذ بومالةالذي يحبه أغلب أفراد الشعب ولكن هيهات أن تكفوا عن ظلمكم لنا ولأنفسكم بمحاربة شرع ربكم مع بني صهيون الذين هم في العالم يتحكمون.. https://www.youtube.com/watch?v=Be5EOEwjLaY

الجزائر تايمز فيسبوك