مهندسة معمارية جزائرية من بين ضحايا الحريق الإجرامي بباريس

IMG_87461-1300x866

تم إحصاء الجزائرية راضية بن عزيز، صاحبة الأربعين سنة، ضمن ضحايا الحريق الإجرامي الذي نشب ليلة الثلاثاء في الدائرة السادسة عشر بباريس، حسبما علم يوم الاربعاء لدى أقاربها.
وقد خلف الحريق ما لا يقل عن 10 قتلى و 32 جريحا من بينهم 6 رجال إطفاء، حسب حصيلة مؤقتة.
و قد تم اليوم الأربعاء رفع الحجز تحت النظر للمشتبه فيها و تم ادخالها إلى معهد الامراض العقلية لقسم شرطة باريس فيما تم فتح تحقيق بسبب “تدمير طوعي بالنار أفضى إلى الموت”.
و تجدر الإشارة إلى أن راضية ابنة المرحوم سليمان بن عزيز الذي وافته المنية في سبتمبر 2017 تخرجت سنة 2002 من المدرسة الوطنية المتعددة التقنيات بالحراش قبل أن تستقر بفرنسا لمزاولة تكوين في تسيير المؤسسات. وبصفتها مهندسة معمارية، كانت قد تخصصت في الاستشارة في تسيير المشاريع قبل أن تفتح ورشة للهندسة المعمارية الداخلية.
سيعاد جثمان راضية بن عزيز إلى أرض الوطن حيث ستوارى الثرى، حسبما علم لدى القنصلية العامة للجزائر بباريس التي ستتكفل بعملية نقل الجثمان.
و بعث سفير الجزائر بفرنسا، عبد القادر مسدوة يوم الاربعاء برقية تعزية لعائلتها وأقاربها.

اضف تعليق


تعليقات الزوار

  1. رجب

    لما ذا قتل أي كافر خط أحمر؟ وأما إبادة المسلمين والمسلمات وأولادهم بالطائرات والبارجات وكل الحكام مكلفين بمحاربة الإسلام ولا يعد إجرام ؟

الجزائر تايمز فيسبوك