البرلمان التونسي ينتخب رئيسا جديدا للهيئة العليا للانتخابات

IMG_87461-1300x866

أعلن البرلمان التونسي  انتخاب نبيل بفّون، رئيسا جديدا للهيئة العليا المستقلة للانتخابات (دستورية)، بالأغلبية المطلقة للأصوات، خلفا لمحمد التليلي المنصري، المستقيل من رئاسة الهيئة، في يوليو 2018.

وشهدت عملية التصويت، في جلسة عامة بالبرلمان، حصول المرشّح نبيل بفّون، على 141 صوتا، فيما حظي منافسه فاروق بوعسكر، بـ10 صوتا.

ويفترض انتخاب رئيس للهيئة حصول المرشّح على الأغلبية المطلقة للأصوات (109 صوتا من أصل 217 نائبا).

وإثر انتهاء عملية فرز الأصوات، في الجلسة العامة المسائية، قال رئيس البرلمان محمد الناصر، إن “عدد الأصوات المصرح بها 171 صوتا، منها 5 أوراق ملغاة، و15 ورقة بيضاء”، معلنا “نبيل بفّون، رئيسا للهيئة”.

وفي يوليو الماضي، أعلن المنصري، استقالته من رئاسة الهيئة مع المحافظة على العضوية، ودعا البرلمان إلى البدء في إجراءات سد شغور خطة رئيس الهيئة.

ورفع المنصري تقريرا للبرلمان يبرر فيه أسباب الاستقالة، ويستعرض فيه جملة من التجاوزات لأعضاء مجلس الهيئة تتعلق بالفساد وتضارب المصالح والمحسوبية والمحاباة والامتناع عن النشاط والعمل.

وقبل ذلك، قرّر مجلس الهيئة (8 أعضاء فقط من أصل 9)، في أواخر مايو 2018، إعفاء المنصري، من مهامه لأسباب أهمها؛ وجود إشكال في التواصل بين رئيس الهيئة والأعضاء، إضافة إلى اتخاذه قرارات فردية في عديد المسائل، واتهامه بارتكاب أخطاء جسيمة، وفق أعضاء من الهيئة.

والهيئة العليا للانتخابات، دستورية تتمتع بالشخصية المعنوية والاستقلال المالي والإداري.

وتم انتخابها من قبل المجلس التأسيسي، في 9 يناير 2014، بمقتضى قانونها الأساسي الصادر في 20 ديسمبر 2012.

ويتكوّن مجلسها من 9 أعضاء، وتتمثل مهامها في الإشراف على تنظيم الانتخابات التشريعية والرئاسية والبلدية في البلاد.

وفي وقت سابق الأربعاء، انتخب البرلمان، ثلاثة أعضاء جدد لهيئة الانتخابات، وهم: حسناء بن سليمان، وسفيان العبيدي، وبلقاسم العياشي، في إطار تجديد ثلث الأعضاء (يتمّ كل سنتين)، وفق قانونها الأساسي.

اضف تعليق


تعليقات الزوار

الجزائر تايمز فيسبوك