وأخيرا عبد الرزاق مقري يكشف تفاصيل لقائه بشقيق الرئيس السعيد بوتفليقة

IMG_87461-1300x866

كشف زعيم ” إخوان الجزائر ” عبد الرزاق مقري, عن تفاصيل لقاءه بشقيق الرئيس الجزائري سعيد بوتفليقة, هذا اللقاء الذي تحول إلى مادة دسمة لنشطاء مواقع التواصل الاجتماعي.

وقال رئيس أكبر الأحزاب الإسلامية في البلاد, في حوار أجراه مع إحدى الصحف المحلية, إنه تطرق رفقة شقيق الرئيس ومستشاره الخاص السعيد بوتفليقة لمناقشة ثلاثة سيناريوهات لرئاسيات ابريل 2019.

وأوضح مقري أن اللقاء جرى بحضور مسؤولين آخرين في الرئاسة, وتم طرح ثلاث سيناريوهات, يتعلق الأول بـ ” الولاية الرئاسية الخامسة للرئيس بوتفليقة, أما السيناريو الثاني فيتعلق بتنظيم انتخابات رئاسية دون رئيس الدولة الحالي والثالث والأخير يتعلق بمشروع ” الاستمرارية الذي روج له معسكر الموالاة في الفترة الماضية, هذا السيناريو يتحدث عن الانتقال من خمس سنوات إلى سبع سنوات, ويكون بموافقة أحزاب التحالف الرئاسي.

وفي سياق حديثه عن اللقاء الذي انعقد بين شهري نوفمبر وديسمبر الماضي, قال عبد الرزاق مقري إن ” المقربون من الرئيس عبد العزيز بوتفليقة يعارضون مشروع الولاية الرئاسية الخامسة بالنظر إلى وضعه الصحي “, وقال إن ” بوتفليقة يريد خروجا مشرفا من السلطة “.

وأثار لقاء زعيم أكبر الأحزاب الإسلامية في البلاد, عبد الرزاق مقري, بشقيق الرئيس بوتفليقة جدلا واسعا حول طبيعة المهام التي يقوم بها هذا الأخير.

ولم يكترث عبد الرزاق مقري لهذه الانتقادات, وكتب تدوينة قال فيها أنه “مرتاح لما يقوم به وخص بالذكر مبادرة التوافق الوطني التي أطلقها قبل أيام لإيجاد مخرج للأزمة التي تعيشها الجزائر قبل أقل من 4 اشهر عن الانتخابات الرئاسية “.

وكتب مقري ” ضمائرنا مرتاحة لما قمنا به في مبادرة التوافق الوطني، حيرتنا كبيرة على مستقبل بلدنا، والعهدة الخامسة لن تكون حلا “.

اضف تعليق


تعليقات الزوار

  1. سمحان

    حزب حماس عصابة نهب وليست حزب من صنع المخابرات ليس له وزن في الإنتخابات وأما الحزب الكبير الوحيد في الجزائر الذي له شعبية فهو الجبهة الإسلامية التي لما نجحت في الإنتخاب وسحقت أحزاب فرنسا الكلاب وقع عليها بأمر فرنسا الإنقلاب واتهموها بالإرهاب وقتل العسكر من مناضليها وعوقوا في السجون نصف مليون من أجل منع تطبيق القرآن وتعويضه بقانون نابليون

الجزائر تايمز فيسبوك