الأمن الوطني يدق ناقوس الخطر بخصوص شغب الملاعب

IMG_87461-1300x866

دقت مصالح الأمن الوطني ناقوس الخطر بخصوص شغب الملاعب وقالت أنها أحصت تسجيل حوادث بالغة الخطورة هذا الموسم أكثر خطورة مما حصل الموسم الفارط وكشف مدير الأمن العمومي مراقب الشرطة عيسى نايلي أمس الأحد بالجزائر العاصمة أنه تم إحصاء 80 حالة شغب من قبل مصالحه خلال مرحلة الذهاب للموسم الكروي الجاري في مختلف المنافسات. 
وقال عيسى نايلي خلال ندوة إعلامية بمقر مديرية الأمن العمومي بالمحمدية (الجزائر): لقد نظمنا هذا اليوم من أجل الكشف عن الأحداث والأسباب والدوافع لبعض القضايا التي سجلت خلال الموسم الرياضي الجاري والتي خلقت بعض القلق في الأوساط الرياضية. عليكم أن تعلموا أنه تم تسجيل 80 حالة شغب خلال مرحلة الذهاب فقط والتي نتج عنها إصابة 316 فرد منهم 215 شرطي . 
وحسب إحصائيات الأمن الوطني فإن الحوادث المسجلة كانت كالتالي: 28 في الرابطة الأولى 8 في الرابطة الثانية 13 في بطولة الهواة 12 في كأس الجمهورية والمقابلات الدولية بالإضافة إلى 19 حادث آخر تم تسجيلهم في مختلف الأقسام (الجهوي والولائي). 
وفيما يخص عدد الموقوفين بعد أعمال الشغب فقد كان 726 شخص من بينهم 82 قاصرا في الوقت الذي تم إحالة 198 منهم على العدالة. 
وأضاف مدير الأمن العمومي: حالات الشغب ولدت الفوضى والإخلال بالنظام العام والسكينة العامة في بعض الحالات فضلا عن إتلاف بعض الممتلكات الخاصة والعامة. كما تم تسجيل 65 مركبة متضررة من بينها 52 تابعة للأمن الوطني. أيضا وفي إطار التسيير الأمني للمقابلات الكروية خلال مرحلة الذهاب للموسم الرياضي 2018-2019 على مستوى التراب الوطني تم تسخير 210.207 شرطي لتأمين 927 مقابلة تدخل في إطار البطولة الوطنية المحترفة للرابطة 1 و2 ولقاءات أخرى خاصة بقسم الهواة كأس الجمهورية والمنافسات الدولية استقطبت إليها 2.218.502 مناصر . 
رغم الانخفاض المسجل في عدد الحوادث إلا أن الشيء الملاحظ لدى مصالح الأمن هو خطورة الأحداث خلال مرحلة الذهاب للموسم الجاري والذي تجلى في زيادة عدد الأشخاص الموقوفين التقديمات أمام العدالة الأشخاص المصابين والمركبات المتضررة. 
يذكر انه في الموسم الفارط وخلال مرحلة الذهاب تم تسجيل 92 حالة شغب ولكن أقل خطورة مقارنة بالموسم الجاري. 
وعن مرحلة العودة قال مراقب الشرطة: نتمنى أن لا تتميز الأسابيع القادمة بما جرى في مرحلة الذهاب. نأمل أن يستمر شعار الرياضة أخلاق كفى انزلاقا . 
كما جددت المديرية العامة للأمن الوطني دعواتها للمناصرين في كافة ملاعب الجمهورية للتحلي بالروح الرياضية مؤكدة أن مصالحها ستواصل مرافقتها للأندية في تسيير المقابلات كما أنها عازمة على أداء مهامها الدستورية المتمثلة في حماية المواطن والممتلكات مع الاحترام الصارم لقوانين الجمهورية.

الفيديو المتداول بعد مقابلة م. الجزائر- إ. بلعباس: ملفات عناصر الشرطة أمام القضاء
أكد مدير الأمن العمومي عيسى نايلي أن ملفات عناصر الشرطة الثلاثة الذين أظهروا سلوكا غير لائق في فيديو أثناء تأدية مهامهم خلال مقابلة مولودية الجزائر- إتحاد بلعباس يوم 13 نوفمبر الفارط بملعب 5 جويلية (الجزائر) متواجدة على مستوى المحكمة لتفصل فيها. 
وقال عيسى نايلي على هامش الندوة: عليكم إن تعلموا انه كان فيه تقرير اخباري حول شريط الفيديو وبعدها قمنا بإحالة الملف إلى وكيل الجمهورية. الملف حاليا متواجد بكل تفاصيله على مستوى المحكمة وما تقرره هذه الاخيرة سنطبقه . 
يذكر أنه في اليوم الموالي للمباراة التي شهدت أعمال شغب بالملعب عقب خسارة المولودية (1-0) أعلمت المديرية العامة للأمن الوطني أن مصالحها باشرت التحقيق في صحة الفيديو الذي تم تداوله عبر مواقع التواصل الاجتماعي والذي أظهر سلوكا غير لائق لبعض أعوان حفظ النظام أثناء تأدية مهمتهم في إعادة حفظ النظام بالملعب وأنها ستتخذ الإجراءات الإدارية اللازمة . 
وكانت المديرية العامة للأمن الوطني قد أعلنت عن إصابة 18 شرطيا 4 منهم في حالة خطيرة و22 مناصرا مع تحطيم 10 مركبات تابعة للأمن ومركبة خاصة وسيارة إسعاف تابعة للحماية المدنية خلال أحداث الشغب التي شهدتها تلك المقابلة برسم الجولة الـ14 من بطولة الرابطة المحترفة الأولى لكرة القدم. 
كما كشف نفس المصدر آنذاك عن توقيف 42 شخصا أثناء هذه الأحداث 22 منهم بسبب الإخلال بالنظام العام والآخرون بفعل حيازة أسلحة بيضاء ومخدرات ومؤثرات عقلية .

اضف تعليق


تعليقات الزوار

الجزائر تايمز فيسبوك