بدء محاكمة الجزائري المهدي النموش مرتكب الهجوم الإرهابي على المتحف اليهودي ببروكسل في 2014

IMG_87461-1300x866

بدأت بقصر العدالة بالعاصمة البلجيكية، محاكمة المهدي النموش مرتكب الهجوم الإرهابي على المتحف اليهودي ببروكسل في 2014.

وتجري محاكمة النموش، وهو جهادي يحمل الجنسية الفرنسية، والتي طال انتظارها، تحت حراسة مشددة، وتحظى بمتابعة إعلامية مكثفة.

ويتابع النموش، البالغ من العمر 33 سنة بتهمة " الاغتيال الإرهابي "، بتواطؤ مع المدعو ناصر بندر، الذي يحمل الجنسية الفرنسية أيضا.

وينتظر أن يصدر الحكم في مارس، وقد يواجه النموش وشريكه السجن مدى الحياة.

أطلق المهدي النموش في 24 ماي 2014، بعد أيام من عودته من سوريا حيث كان يقاتل في صفوف (داعش)، النار في بهو مدخل المتحف اليهودي، مما أدى إلى مقتل أربعة أشخاص.

وألقي القبض على النموش أسبوعا بعد ذلك بمارسيليا، وفي حوزته مسدسا وبندقية رشاشة.

كما تم إلقاء القبض على ناصر بندر في دجنبر من نفس السنة. ويتهم هذا الأخير بتزويد النموش بالسلاح الذي اقترف به الجريمة.

ومن المنتظر أن يمثل النموش، بعد ذلك، أمام القضاء الفرنسي، في إطار قضية أخرى تتعلق باحتجاز ثلاثة صحفيين فرنسيين رهائن في 2013 بحلب.

اضف تعليق


تعليقات الزوار

  1. جابر

    إن النظام الجزائري الصهيوني لا يضاهيه أي نظام في العالم إلا النظام الشيوعي السوري الذي تدعمه شيعة إيران وحزب الشيطان والجزائر وروسيا وهذا النظام الكافر في الجزائر سيسعى لترحيلهما إلى الجزائر ليمارس عليهما وحشيته المنقطعة النظير التي مارسها على الجماهير لما رفضه الشعب في الإنتخاب ولجأ إلى الإنقلاب وتزوير الإنتخاب وقتل وعوق نصف مليون من الشعب ومارس التعذيب والنهب والإغتصاب وحارب الإسلام ويسماه "إرهاب"

  2. مسلم

    اقعروه و بعبصوه ، يستاهل انه كلب مسعور و الاسلام بريء منه لأن فعله هذا خالف الرسول صلى الله عليه وسلم و جاب البلاء و الشبهة للمسلمين الذين يعيشون في اروبا .

الجزائر تايمز فيسبوك