الفريق أحمد قايد صالح يحذر من إقحام الجيش بجدل انتخابات الرئاسة

IMG_87461-1300x866

حذر الفريق أحمد قايد صالح قائد أركان الجيش الجزائري، من إقحام المؤسسة العسكرية في الجدل حول سباق انتخابات الرئاسة المقررة ربيع العام الجاري.

جاء ذلك في كلمة أمام قادة عسكريين على هامش زيارة إلى المنطقة العسكرية الثانية (غرب) ونقلت مضمونها وزارة الدفاع، في بيان.

وقال قايد صالح “إنني أحرص بهذه المناسبة على التذكير، بل، التنبيه مرة أخرى إلى مسألة هامة”. وأوضح أن تلك المسألة “تتمثل في تعود بعض الأشخاص وبعض الأطراف، ممن تحركهم الطموحات المفرطة والنوايا السيئة، مع اقتراب الاستحقاق الانتخابي الرئاسي، على أن يحاولوا إصدار أحكام مسبقة ليست لها أية مصداقية إزاء مواقف المؤسسة العسكرية من الانتخابات الرئاسية”.

وأضاف أن هؤلاء الأشخاص الذين لم يسمهم “يمنحون أنفسهم حتى الحق في التحدث باِسمها (المؤسسة العسكرية)، باستغلال كافة السبـل، لاسيما وسائل الإعلام”.

وتابع: “ذلكم هو هذا النوع من الأشخاص الذين أعمتهم المصالح الشخصية الضيقة والطموحات المفرطة البعيدة كل البعد عن إمكانياتهم الحقيقية على أكثر من صعيد”.

وتعد هذه المرة الثالثة التي تصدر فيها تصريحات من قيادة الجيش تنتقد حديث أشخاص، لم تسمهم، بشأن انتخابات الرئاسة.

وأصدرت وزارة الدفاع، الشهر الماضي، بيانا حول المسألة تبعه مقال منشور في مجلة الجيش (لسان حال المؤسسة العسكرية) لعددها الخاص بشهر ديسمبر تناول نفس المسألة.

وأجمعت وسائل الإعلام المحلية ومراقبون أن المقصود بانتقادات قيادة الجيش هو الجنرال المتقاعد علي غديري الذي نشر مؤخرا سلسلة مقالات في صحيفة “الوطن” المحلية الناطقة بالفرنسية حول علاقة الجيش بانتخابات الرئاسة.

ودعا غديري فيها الجنرال الفريق قايد صالح قائد أركان الجيش الجزائري إلى “تحمل مسؤوليته التاريخية” بشأن ما أسماه “الوضع السياسي المتأزم” في البلاد مع اقتراب موعد انتخابات الرئاسة.

وبدا العد التنازلي لانتخابات الرئاسة المقررة شهر أبريل القادم بالجزائر وسط غموض كبير بشأن ترشح الرئيس الجزائري عبد العزيز بوتفليقة (81 عاما) لولاية خامسة من عدمه وكذا دعوات لتأجيل الاقتراع من أجل تحقيق التوافق.

اضف تعليق


تعليقات الزوار

  1. مجدوب

    مستحيــــــــــــــــــــــــــــــــــــل أن يبعد الحركى المناجيس عن الإنتخاب الجيش لأنهم يعلمون كيف يبهدلهم الشعب كما بهدلهم في 1991 سيبقى هذا الخوف بذاكرة شرابين الخمر وكالين لحم الحلوف وستبقى تلك الهزيمة تؤرق العصابة الحاكمة المجرمة النهابة مدى الحياة ولن يغامروا أبدا بنزاهة الإنتخابات..

  2. راني زعفان

    لقد صدق رسولنا الكريم صلوت الله وتسليماته عليه حينما قال " إن مما أدرك الناس من كلام النبوة الأولى ... إن لم تستح فاصنع ما شئت " وقال أيضا في حديث آخر " مازال الرجل يكذب ويتحرى الكذب حتى يكتب عند الله كذابا "و ماذا تسمي تصويت الجيش في للانتخابات ’ اهذا ليس تدخلا ’ الجنود دائما يطيعون الاوامر ’ كيفما كانت’ اذن العسكر هو من يحكم من خلال التصويت على نفسه ’ لان اغلب الشعب مل منكم و سئم من وجوهكم ’ و ان خرج الشعب ’ زورتم ’ و ان تظاهر الشعب ارهبتم و قتلتم لا قتلكم الله

الجزائر تايمز فيسبوك