أحزاب التحالف الشيتة ترحب بكل المبادرات الرامية لاستكمال مسار الإصلاحات السياسية

IMG_87461-1300x866

أعربت هيئة تنسيق أحزاب التحالف الرئاسي (جبهة التحرير الوطني التجمع الوطني الديمقراطي تجمع أمل الجزائر الحركة الشعبية الجزائرية) أمس الأحد بالجزائر العاصمة عن استعداد هذه الأحزاب لدراسة جميع الاقتراحات أو المبادرات السياسية الهادفة إلى تعميق واستكمال مسار الإصلاحات السياسية . 
وجاء في بيان توج اجتماع أعضاء الهيئة ان احزاب التحالف مستعدة لدراسة جميع الاقتراحات أو المبادرات السياسية الهادفة إلى تعميق واستكمال مسار الإصلاحات السياسية التي باشرها فخامة رئيس الجمهورية وكذا تجديد المشرع الاقتصادي لمستقبل بلادنا والتي ترمي كذلك إلى الحفاظ على الاستقرار وتعزيز التقدم المشهود الذي عرفته الجزائر خلال العقدين الأخيرين . 
وجددت الهيئة بالمناسبة دعوتها إلى كل التشكيلات السياسية إلى الإسهام في الحفاظ على الاستقرار لأنه -يضيف نفس البيان- واجب الجميع مبرزة أن المناورات السياسوية انما تستهدف استقرار البلاد ومحاولة النيل من عزيمة الشعب وتثبيط همته من خلال طروحات تختزل رهانات الحاضر والمستقبل في تغير وتعاقب الوجوه والأشخاص . 
كما جددت الهيئة التأكيد على التزام الاحزاب الاربعة بتعليمات رئيس الجمهورية في رسالته المرجعية بمناسبة لقاء الحكومة بالولاة وما تضمنته من تشخيص دقيق وتوجيهات سديدة وإرادة قوية في صون وحماية الإنجازات التي تحققت بقيادته الرشيدة وحفظها وتثمينها خدمة للشعب وحده والارتقاء إلى مستوى أعلى من العمل التنموي والسياسي مستنكرة بشدة الطروحات المثبطة والانهزامية التي لا غاية منها سوى تعطيل مسيرة البلاد والتي تقف وراءها أطراف تسوق لثقافة النكران والجحود . 
وسجل البيان ارتياح التحالف الكبير لحرص رئيس الجمهورية على تحصين مؤسسات الدولة وتعزيز استقرارها والذود عنها مؤكدا أن التحالف الرئاسي ب كل مكوناته وامتداداته يجدد دعمه المطلق للرئيس بوتفليقة . 
 وعبر في نفس السياق عن انخراطه الكامل والفاعل في هذا المسعى لتجسيد الأهداف السامية لهذه الرؤية المتبصرة وبغية تحقيق أهداف هذا التحالف اتفق أعضاء هيئة التنسيق على تحديد برنامج وخطة عمل وآليات تنفيذها ميدانيا ترفع إلى قادة أحزاب التحالف الرئاسي . 
وتقرر في هذا اللقاء عقد الاجتماع الدوري المقبل للهيئة بمقر حزب تجمع أمل الجزائر - تاج في تاريخ يحدد لاحقا.

اضف تعليق


تعليقات الزوار

  1. حماده

    إذا كان محاربة الإسلام من أولي الأولويات ، هل يعتبر هذا من الإصلاحات ، وهل ترويج الخمور وأنواع المخدرات وتشجيع الدعارة حتى في الجامعات يعتبر من الإصلاحات؟ اسمعوا اليهودي الأبكم المشلول الذي في الحفاظات يتغوط ويبول ما ذا كان يقول بلغة سيده ديغول: وهل وزيرة التربية اليهودية ستعلم أبناءنا الشريعة الإسلامية؟ https://www.youtube.com/watch?v=O7IY9ZBjznQ

  2. ALGÉRIEN AN YME

    Compte tenu de la situation politique catastrophique que traverse l 'Algérie ces derniers temps suite a la maladie grave qui indispose Bouteff et la guerre sans merci engagée entre clans mafieux au niveau du sommet de l'état pour le pouvoir ,un coup d' état militaire serait probable pour résoudre ce problème épineux qui ronge le pays depuis 2013 pourrait avoir lieu si l' aval de mama franca est acquis. Gay de Salah ,bras droit de Bouteff qui en a l'homme fort du régime et qui aurait des ambitions présidentielles serait en désaccord avec Saïd le frère du président et apparemment rien ne va plus entre les deux proches collaborateurs de Bouteff. La récente visite effectuée par Gay de Salah ,le chef des armées aux Emirats arabes ou il s 'était entretenu avec Ibn Zaid,un Ibn Zaid connu pour être la machine diabolique a créer la Fitna dans les pays arabes pourrait influencer le prétentieux Gay de Salah a tenter un coup d 'état pour renverser le régime Bouteff agonisant. Le flou que rencontre les prochaines echeances présidentielles dans le pays qui devraient se tenir début 2019 et qu 'on compte reporter ultérieurement une décision contre la constitution du pays qui prolongera le 4eme mandat de Bouteff qui expire en avril 2019,une décision donc bâtarde et a haut risque qui pourrait amener des surprises inattendues au pays,un pays martyrisé par un régime harki/Bouteff qui a complètement ruiné l’Algérie non seulement politiquement mais également économiquement...

الجزائر تايمز فيسبوك