وصول جثماني حراقة جزائريين غرقا قبالة السواحل الإيطالية الاثنين

IMG_87461-1300x866

أعلنت الخارجية الجزائرية، السبت، أن جثماني اثنين من رعاياها غرقوا قبل أسبوعين قبالة السواحل الإيطالية بعد غرق قارب لمهاجرين غير شرعيين كان يقلهما سيصلان بعد غد الاثنين إلى البلاد.
وقال الناطق باسم الخارجية بن علي الشريف لوكالة الأنباء الجزائرية الرسمية إن  الإجراءات التي تخص إعادة الجثتين إلى أرض الوطن قد استكملت وأن وصولها الى الجزائر العاصمة مقرر يوم الاثنين 10 ديسمبر.
وأضاف بعد إجراءات مطولة، تمت متابعتها ومرافقتها يوما بعد يوم من طرف سفارتنا بروما والمصالح المركزية لوزارة الشؤون الخارجية بالتنسيق مع عائلات الضحايا، تمكنا من تحديد هوية الجثتين.
كانت وسائل إعلام محلية ومنظمات حقوقية نقلت سابقا أن قرابة 13 من المهاجرين السريين الجزائريين غرقوا في 17 نوفمبر الماضي قبالة سواحل جزيرة سردينيا الإيطالية.
وأوضحت المصادر ذاتها أن الضحايا كانوا على متن قارب يضم 17 مهاجرا، فيما نجح 4 آخرون من الوصول إلى البر الإيطالي.
ولم يؤكد الناطق باسم الخارجية الجزائرية هذه المعلومات لكنه أوضح أن السلطات في اتصال مع نظيرتها الإيطالية ولا تزال ملتزمة من أجل تحديد مصير الاشخاص المفقودين خلال هذه الحادثة المأساوية.
وشهدت ظاهرة الهجرة السرية عبر قوارب بحرية انطلاقا من السواحل الجزائرية باتجاه أوروبا تزايدا لافتاً خلال الأسابيع الأخيرة، وتعلن قوات خفر السواحل المحلية في بيانات يومية توقيف رحلات هجرة تضم أشخاصا من الجنسين ومن مختلف الأعمار.
واليوم السبت أكدت الرابطة الجزائرية للدفاع عن حقوق الإنسان (مستقلة) في تقريرها السنوي عن حقوق الإنسان أن خفر السواحل المحلية أحبطت منذ ديسمبر 2017 محاولة هجرة أكثر من 2400 مهاجر غير شرعي حاولوا الإبحار نحو أوروبا.
وقالت المنظمة في تقرير وصل وكالة الأناضول نسخة منه إنها تتابع باهتمام تنامي ظاهرة الهجرة السرية في السنوات الأخيرة.
وأشارت إلى أن الحكومة لم تعالج الأسباب الحقيقية (للهجرة غير النظامية) وهي حسبها لها دوافع وأسباب اقتصادية واجتماعية وثقافية.
وأوضحت أن حل المشكلة أو الظاهرة يكمن في ضرورة ضبط برامج تنموية والقضاء على الإقصاء والتهميش الذي يشعر به هؤلاء الشباب.
وتتهم السلطات الجزائرية ما تسميها شبكات الإتجار بالبشر بتنظيم رحلات موت عبر قوارب ويكون ضحيتها شباب يتم التخلي عنهم في عرض البحر رغم دفعهم أموالاً كبيرة .

اضف تعليق


تعليقات الزوار

  1. جزائري

    لك الله يا وطني... رحم الله الحراكة و اسكنهم الله جنته... و صبر الله عاءلتهم... أرواحهم في رقبة حكامنا الذين اهملوا الشعب و أداروا وجوههم نحو البوزبال ينفقون عليهم الملايير و يرسلونهم إلى كل القارات متن الطائرات و الشعب يركب قوارب الموت للبحث عن لقمة العيش. لعنة الله على حكامنا إلى يوم الدين و سيعاقبون على اي فرنك تم إنفاقه على غير جزائري.

  2. حازم

    الدولة تعالج الشعب كله إلا الذي رفض العلاج ، ألم تشيد لهم مصانع لكل أنواع الخمور وأوصلتها إلى كل القرى والدور ويكذب من يقول أن أي نوع منها محضور واستوردت وأنتجت لهم أنواع المخدرات بما فيها الكوكايين ولكن أغلب الشعب رفض العلاج وأصر على الهروب من البلاد واعتبر هذا الفعل كفر وفساد.

  3. rabah salami

    يكفي الجزائريين فخر واعتزاز وغباء قبول انفاق وتبذير اموالهم على تنظيم البوليساريو ولا احد يستطيع قول اللهم ان هذا منكر . (كنا نضحكو شويا  )

  4. جزائري

    إلى الشيات الذي قام بسبي... والله تمنيت لو كنت مغربيا... و الله لو تقبل الدولة المغربية بتسليمي الجنسية المغربية لتوحهت على الفور إلى السفارة المغربية لاتسلمها.. إن كنت تقول المغاربة جيعانين فوالله كرماء و لا أنسى ابدا كرمهم.. أما أنت لست جزاءري و كنت فعلا جزائري فأنت شيات من درجة ممتازة لم يسبق لي أن سمعت من جزائري يعطف على البوزبال الذي آكل خيراتنا و منذ اختضانهم و نحن نتراجع إلى الوراء بينما باقي الدول تتقدم. أظن أنك من البوزبال فابتعد عن بلد المليون و نصف المليون شهيد أنت و عصابتنا الحاكمة التي دنست بلدنا. ارحل إلى الصحراء و حارب المغرب أو انبطح لا يهمنا ذلك. كل ما يهمنا ابتعد من وطننا.. روح قود لبلادك انتم من كنتم السبب في هجر الشعب الجزائري اكلتم كل خيراتنا مثل الجراد

  5. ALGÉRIEN AN YME

    ALGÉRIEN AN YME Une forme d'hémorragie humaine qui continue ,celle de la population du Maghreb. Des clandestins marocains et algériens surtout ,qui tentent, dans des conditions précaires et au risque d'y laisser leur vie en mer ,de fuir leur pays pour d'autres cieux cléments dans des barques de fortune a haut risque. La Mediterranee est malheure usement devenu un grand et immense cimetière des clandestins maghrébins. On pourrait comprendre la raison qui pousse les candidats marocains a l immigration clandestine ,ils fuient leur pays parce qu'il ne dispose ni de richesses de gaz ni de pétrole . Les candidats algériens a l'immigration clandestine par contre qui fuient leur pays également clandestinement au risque d'y perdre leur vie , une Algérie pourtant dite riche en hydrocarbures mais qui demeure un pays des plus sous-développés du tiers monde et dont le peuple algérien reste et demeure un des plus pauvres au monde ,raison pour laquelle les milliers d 'algériens optent pour le départ vers l 'Europe par tous les moyens y compris les tentatives de rejoindre clandestinement la rive nord de la Mediterranee a travers des barques de la mort... Pour le cas mystérieux de l' Algérie ,on se demande ou seraient donc passés les pétrodollars perçus durant les 50 années d'exploitation de gaz et pétrole dont ni le pays ni le peuple n'avaient jamais bénéficie durant un demi siècle d’indépendance du pays? Question a laquelle aucune réponse ne sera jamais donnée par le régime dictatorial militaire qui a détruit l’économie du pays au profit des dirigeants harki assassins et ceux du clan mafieux des Bouteff qui ont anéanti a jamais le devenir du peuple algérien comme celui des générations a venir. ALLAH GHALEB !

  6. جزائري

    إلى العربي..... طز عليك كما قال القذافي... ما الفرق بين جزائري و مغربي يا قواد... امثالك هم النجسة الذين انبطحوا لحكامنا و تركوهم يوزعون خيراتنا لمن يريدون و يهملون الشعب. لو تعرف ما يدور هنا في باريس عن أبناء جنرالاتنا بل لصوصنا و ينفقونه على عشيقاتهم و عشاقهن لانتحرت إن كنت جزائري حر. أما إن كنت شيات فمزيدا من الشيتة و الانبطاح أيها المذلول و أجزم أن تكون جزائري و إنما أنت من البوزبال. هز زبلك و قود علينا يا وجه الخرا. كل الدول تنفق أموال الشعب على شعبها إلا حكامنا منذ 43 سنة و هم ينفقون أموال الشعب على البوزبال و على عاءلاتهم حتى أصبحنا أضحوكة العالم.. و أريدك أريدك الله ثم و الله إذا قبل المغرب تسليمي جنسيته لتخليت عن جزاءريتي و لو مؤقتا حتى يرحل اللصوص الحاكمين منذ الاستقلال و الأدوار تتبادل بينهم و كأن أمهاتنا لم يلدن متعلما. هيهيهيه.. ربما حتى سمير كرم مغربي و العربي زيتوت..

الجزائر تايمز فيسبوك