زيارة بن سلمان للجزائر يمثل المعنى الحقيقي للطغاة على أشكالها تقع

IMG_87461-1300x866

لم استغرب كثيرا من استقبال نظام الجنرالات لولي العهد السعودي محمد بن سلمان اليوم الأحد في إطار زيارة رسمية للأمير (أبو منشار) تستمر ليومين على رأس بعثة عالية المستوى نعم لم استغرب فعلى مر التاريخ الطغاة يدافعون على بعضهم ويصطفون في خندق واحد ضد الشعوب المظلومة .

فكل ما قام به بن سلمان من مجازر ضد المعارضين السعوديين وضد الشعب اليمني وكل ما قام به جنرالات الجزائر ضد الشعب في العشرية السوداء واليوم وكل الذي يحدث من حولنا يجعلنا نسأل أنفسنا كبشر وكمجتمعات بسيطة وكشعوب عربية لماذا وصل هؤلاء الطغاة لهذه الدرجة من السطوة والفساد والجبروت ولما أصبحوا طغاة لدرجة أنهم يتحدون إرادة مجتمعاتهم التي أوصلتهم إلى ما هم عليه حتى وصل بهم الأمر إلى الاعتقاد أنهم فوق الجميع وفوق أي محاسبة واستحقاق ووصل بهم الأمر إلى نسف كل القيم والأخلاق المجتمعية والوطنية في الشرف والنزاهة والشفافية ومحاربة أي شخص يعارض تسلطهم ويقف في طريق تحقيق أهدافهم الشخصية البحتة ورغباتهم المريضة ويصل بهم الأمر إلى تحويل الأموال العامة التي اؤتمنوا عليها إلى موارد خاصة ينفقون منها كيفما يشاءون دون حسيب أو رقيب ويقدمونها هبات وعطايا للأجانب كالرئيس الأمريكي ترامب والرئيس الفرنسي ماكرون والمطبلين الذي يبررون لهم أعمالهم وإن كانت خاطئة كتركي آل شيخ وعلي حداد وعمارة بن يونس وكيف وصلوا إلى احتقار أرادة المجتمع واعتباره مصدرا للتمويل لا أكثر ليستقون بماله عليه ونسأل أنفسنا كيف سكتنا عليهم كل هذه السنين قبل أن تكشفهم الانتفاضات العربية التي عرتنا وفضحت خنوعنا أولا قبل أن تفضح الطغاة وحتى نعرف الأسباب يجب أن نعترف أننا شعوب ومجتمعات سلبية كسولة تفتقر إلى روح المبادرة والعمل وأن نعترف أننا أول الأسباب في صناعة هؤلاء الطغاة وتسيدهم علينا وأكلهم أمولنا بالباطل .

في الأخير يجب أن نعرف حقيقية أن الطغاة لا يولدون طغاة بل نصنعهم نحن في ظروف اجتماعية خاصة نصنعهم بقوة الخوف والتوجس الذي يسكن في نفوسنا فشخصية الطاغية كبن سلمان أو القايد صالح لا تنمو إلا في بيئة الجهل والتقاعس والكسل والتخلف والركون إلى الغير ورغبة البعض وحاجتهم إلى سيد يدوس على كرامتهم وما الطغيان إلا شكل من أشكال إعادة إنتاج التخلف والاستعباد والاستبداد في النظام الاجتماعي والسياسي والمسئول المستبد هو من يزيد التخلف رسوخا بقوة الطغيان ويسعى بكل أدواته إلى كبح جماح التعليم والثقافة وجعله مهمل لا ينتج إلا ما تريده شخصية المستبد من عقول مشوشة وثقافة ركيكة وشخصية مهزوزة لا تستطيع الوقوف في وجه الظلم والاستبداد أو خدمة مجتمعها وتقدمه ورقيه.

 

ح.سطايفي للجزائر تايمز

 

اضف تعليق


تعليقات الزوار

  1. ليست الجزائر في حاجة إلى طغاة أو أشباح أو شبه رجال أو بطون منتفخة أو عقول فارغة ، لإنها في الواقع في حاجة ماسة إلى إصلاحات جذرية حقيقية غير شكلية أو ترقيعية، تفتح مؤسسات الدولة لإطارات كفئة، تحكمها النزاهة والإرادة السياسية والتصميم من أجل تطوير إمكانات تنظيمية ذات قدرة عالية لتحقيق مشاريع تعود بالفائدة على الشعب بكل فئاته وفي كل الجهات دون تمييز أو تهميش، تكون في مستوى المنافسة الدولية، وذات منظور سياسي من شأنه فتح آفاق للبلاد للاستفادة وبطرق فعالة . الجزائر في حاجة إلى إصلاحات عميقة لا إلى التشدد والقوة لمنع التجمعات ولا إلى تحويل الجزائر إلى سجن كبير عبر إغلاق الحدود من كل جانب ولا إلى البطاطا التي توجه الدولة كل طاقاتها لتوفيرها، والمثل الشعبي يقول : " ما يضرب على كرشو غير الطبل". الجزائر في حاجة إلى رجال وليس إلى أشباه ضباع يأكلون ويخرون ويراقبون سعر البترول كما يراقب الكلب قطعة لحم معلقة تحت الشمس وهو يراها تَنقص يوما بعد يوم. الجزائر في حاجة إلى نظام حكم مدني تعددي وليس إلى نظام دكتاتوري همجي عسكري انتهازي قاتل مجرم سفاك للدماء ، الجزائر في حاجة إلى نظام حكم يقوم على مبدأ حق الشعب في تقرير مصيره وحقه في العيش وفق معتقداته، والحفاظ وتطوير جميع مقومات هويته، وحقه في اختيار من يقوم بمصالحه على كل المستويات البلدي والدائرة والولائي والوطني، في حاجة إلى نظام حكم شفاف قادر على تضميد الجراح، قادر على تعبئة الموارد البشرية والطبيعية التي تُركت جامدة لعقود من الزمن، واسترجاع كل الأموال المنهوبة والمختلَسة، وتطوير الجزائر لتصبح بلدا يُنتج باستمرار وينمو من خلال الإنتاج. الجزائر في حاجة إلى احترام حقوق الأفراد وحرياتهم وليس إلى التشدد والقوة لأن " الجهد كا يرجع في مولاه " . الجزائر في حاجة ماسة إلى نظام قضائي مستقل خال من الفساد يعمل بشكل سليم، يمنح القضاة استقلالية تامة، هي الضمانة لتحقيق نظام اجتماعي مستقر يتسم بالشفافية. إن احترام الدولة لسيادة القانون هو الضمان لحرية وحقوق مواطنيها. لذا، لا يمكن الإدعاء بوجود نظام ديمقراطي في الجزائر في الوقت الذي تَجثُم فيه عصابة على صدور الجزائريين وتكتُم أنفاسهم ولا تُراعَى فيه سيادة القانون، بل يتم فيه فرض قانون "أصحاب القرار". الجزائر في حاجة إلى إصلاحات تُخَول للذين يتم انتخابهم اتخاذ لوحدهم وبكل حرية وشفافية، وفي إطار المؤسسات الدستورية المنتخَبة، القرارات الأساسية ذات الصلة بالحياة العامة للمواطنين . إن ضعف مؤسسات المجتمع المدني هو السبب الرئيسي في هدم الدولة الجزائرية على كل المستويات والزج بها في مُستنقَع لا مَخرج منه . ففي الوقت الذي كان "أصحاب القرار" يقومون بتوطيد سلطتهم، كانوا بالتوازي يعملون على إضعاف مؤسسات المجتمع المدني بما فيها مؤسسات الأسرة، والمدرسة، والمسجد، والإعلام، وجمعيات الخدمات العامة، حتى "اتحاد العمال" الوحيد والحزب الواحد تم استحمارهما وتسخيرهما لخدمة مصالح "أصحاب القرار" على حساب مصالح الشعب. وما دعوة رئيس الحكومة إلى استعمال التشدد والقوة ضد الشعب إلا دليل قاطع على تمسك المجرم بجثة ضحيته.... الجزائر في حاجة إلى مشاريع اقتصادية تهدف إلى زيادة فرص العمل في مختلف المناطق، وتخفيف معاناة المواطنين الذين تعرضوا للأذى من سنوات الإهمال، وتأمين الرفاهية والسعادة لجميع السكان من مختلف الجهات. هذا هو السبيل الوحيد للحفاظ على سلامة واستقرار الجزائر ووحدة شعبها وأراضيها والمنطقة المغاريبية ومستقبلها وقدرتها على حماية مصالح شعوبها أمام السوق العالمي. فالمغرب الذي يعتمد على ثروات طبيعية محدودة ومع الصعوبات في المتطلبات الاقتصادية والخصاص الاجتماعي والمضايقات العدوانية الجزائرية رغم كل هذا فقد استطاع بفضل الذكاء والأمانة الملكية والتضحيات الشعبية أن يتسلق الشدائد الطموحة - من الرأسمال البشري الاستراتيجي الهائل والقروض والاستثمارات الأجنبية المهمة ومع حسن التسيير والتدبير استطاع المغرب أن يضع الحجر الأساسي للتنمية ويبتكر وسائل الأرباح والتمويل التي جلبت إليه ثقة العالم متوجة باستثمارات عملاقة وإنجازات ضخمة زادت من وتيرة الاستثمار والاقلاع الاقتصادي.

  2. عبدالله بركاش

    الطيور على أشكالها تقع،النظام الجزائري معروف بالقمع للمعارضين بالضرب أو السجن إن تطلب الأمر ذلك أو القتل وما وقع في العشرية الحمراء ليس ببعيد بحيث تمى إبادة أكثر من 250000 شخص وإخفاء أكثر من 100000 أخر، ذنب الجميع أنهم صوتوا لصالح جبهة الإنقاذ الإسلامية في الإنتخابات البرلمانية لسنة 1992،أما ابو منشار ظيف أغبياء النظام الجزائري المفلس هذه الأيام فإنه إرتكب أغبى جريمة وأبشعها عرفته التاريخ وقام كذلك بإعتقال المعارضين لتوجهه ،أيها الأغبياء في النظام الجزائري تعلموا مبادئ السياسة المتزنة والهادفة وذو المصداقية من سيدكم محمد السادس حفظه الله ورعاه الذي جعل من المغرب دولة قوية بمواقفها الشجاعة،مما دفع دول كبرى ووازنة أن تعبر المغرب في كل خطواتها

  3. بنحاييم عنابة

    النظام العسكري الإنقلابي الشيعي في الجزائر يرقص لكل وافد  (جاء زائر ) فقد استقبل مساعد وزير خارجية إيران في يوم ٢٨ نوفمبر فجرا بالجزائر وتكتمت وسائل الهرنطة والإعلام الجزائرية عن تلك الزيارة. ولاشك أن مشكل خلافة الرئيس بوتفليقوس "طاب كرموس جنانو" وعجل الله بظهوره من وراء السرداب" مما جعل الجزائر محل تجاذبات بين إيران التي فتحتها ونشرت بها أوكار الحسينيات بتراخي ورضى النظام الحاكم المتشيع بإسطبل المرادية، وبين الإمارات العربية المتحدة التي زارها قايد صالح حيث تدفعها سياسة النهم والإستحواد على ميناء الجزائر مما جعل كذلك لبن سلمان التدخل القوي للتأثير على النظام الحاكم بالجزائر لإزاحة إيران من الملعب الجزائري، ذلك مما يجعل النظام الحاكم الحركي بالجزائر يتلقف كل غنيمة من كل اتجاه ومن كل وافد  ( زائر ) يرقص أينما كانت وجهة الريح، وأخيرا تبقى إيران في الزاوية تترقب زيارة بن سلمان وما ستفضي إليه من انعكاسات على مصالح إيران بالجزائر ،حيث نظام عسكر الحركي المنافقين سيجدوا مخرجا ومبررات لإطفاء غضب إيران عن استقبالهم بن سلمان

  4. السميدع من امبراطورية المغرب

    اتقي الله يا سطايفي كيف تتعاطف مع الحوثيين الانقلابيين المجوس المدعمين من قبل ايران المجوسية و الت ي بصواريخها تضرب ارض الحرمين الشريفين فهل انت فعلا مسلم يا سطايفي ؟ لانه نفس كلام كابرانات فرنسا الذين يحكمون بلادكم يقولونها في ابواقهم الشيوعية المجوسية . و هل طرحت السؤال على نفسك من قتل 500000 خاشقجي في الجزائر اثر الانقلاب على الشرعية في الجزائر ههههههه ام انهم فقاقير ليس لهم اموال كخاشقجي و اخيرا ادعو لك بالهداية و التوبة من الوهابية الرستمية القرمطية التي اثرت فيك و ربنا يرحم امامنا الجليل محمد بن عبد الوهاب الحنبلي السعودي قاهر الوهابية المجوسية الشيعية الابليسية.

  5. Tal mancharau est venu rendre visite à tab jnanou pour voir si la cueillette était bonne ou tabou jnabou et talau hmoumou

  6. Tal mancharau et talou jnounou

  7. جعفر

    ردوا له الخير يا حركى يا خنازير أليست المهلكة السعيهودية هي التي ساعدتكم بملايير الدولار في الإنقلاب والتزوير ومحاربة تطبيق الكتاب الذي تسمونه "إرهاب "

  8. مار من هنا

    السمدوع مازال قابعا هنا بمؤخرته ....من رفض الانظمام للحلف العربي في اليمن أليست الجزائر .... في وقت سارعت بلادك للانضمام لتلك الكارثة الانسانية التي مقتها وندد بها كل البشر على كامل أسقاع الأرض في وقت كنت تمرح وتفرح لما عقدت قمة خليجية مغربية .وهبت بلادك حزمة من الأموال للتنفس .... من كان يمارس سياسة رفض توصيف حركة حماس والاخوان وحزب الله كمنظمات ارهابية في وقت كان وزير خارجيتك يرفع يده ليصوت بنعم ويعلن الولاء لأسيادك السعوديين والخليجين.. ------------------- أنت ترى بأم عينيك حلول ولي العهد السعودي محمد بن سلمان الى بلادنا وكيف دارت البوصلة ....ولكل زمان كلام ولكل مقام رسالات .. ---------------- نحن لا نطأطأ الرأس فالروس يعرفون كيف سترفع أسعار النفط عما قريب وليذهب ترامب الى الجحيم وسألاقيك بمقالاتي أنذاك --------------------- اليوم كل العالم يتوجه ببوصلته نحونا ويمد يده بشجاعة لا نظير لها معنا ------------------------------- ليس الكلام اليوم سوى للحكايات عن ما نصنع وماذا سنصنع وستبقى شاهدا على من يتبع باريس ومن يتخذ المواقف والرجولة في الميدان -------------------- لقد دعونا اتحاد المغرب العربي للانعقاد وسينعقد وهناك سنحاسب الكل وسيحاسبنا الكل عمن وقع ونفذ 90اتفاقية مغاربية ومن وقغ 4 اتفاقات ويبيت ويزمر ليلا ونهارا .. ---------------- اما عن حكاية خطاب ملكك يوم المسيرة السوداء لاحتلال الصحراء الغربية بعد خروج الاسبان ذات يوم واضطراره للقبول بتقسيم الأرض والذي حدث بعدها من حرب ومعارب كانت على الارض ... -------------- نحن ردينا بأن خطاب ملكك لا حدث بالنسبة الينا فمرة نتهم مع البوليساريو بالتعاون مع حزب الله في حكاية غريبة الانبطاح للسعودية وأمريكا .. --------------- المهم نحن نلعب في الميدان والعالم يعرف مواقفنا ..

  9. سعيد333

    يا معزة مرت من هنا بقاو تنبحو بحال لكلاب راه صحراء خدينها بلا حرب ولا يحزنون الاكنتم رجال حريروها اللهم يرحم الشهدائكم الابرار تركو ورائهم الاوباش قل لي من يتكلم باسم بولزبال من يمول بولزبال من يؤدي الفواتير للسفارات لبولزبال في الدول الافريقية من يسلح بولزبال من من من يا معزة مرت من هنا

الجزائر تايمز فيسبوك