تنظيم الدولة يقتل تسعة من أفراد الشرطة ويختطف 11 بينهم مدير امن منطقة تازربو

IMG_87461-1300x866

قُتل تسعة أفراد من الشرطة على الأقلّ وخُطف 11 آخرون إثر هجوم نُسب إلى تنظيم الدولة الإسلامية على مركز للشرطة في بلدة تازربو النائية بجنوب شرق ليبيا، بحسب مسؤول أمني.
وقال المصدر الذي طلب عدم ذكر اسمه "قُتل تسعة أفراد أمن من مركز شرطة تازربو في هجوم لداعش مساء اليوم على المنطقة".
وأضاف "جرت اشتباكات في محيط المركز، قبل أن يتمكّن أفراد داعش الذين قدموا على عشر سيارات رباعية الدفع ومدججة بالأسلحة من الانسحاب وخطف 11 شخصًا بينهم مدير أمن المنطقة ومدنيّون".
ونشرت البلدة أسماء ستة سكان على موقعها الالكتروني قالت إنهم قتلوا في الهجوم. وكانت تازربو نقطة استراحة للسائحين خلال رحلات تخييم في الصحراء قبل انزلاق البلاد إلى الفوضى في عام 2011.
ومنطقة تازربو خاضعة لسيطرة قوات الجيش الوطني الليبي التي يقودها المشير خليفة حفتر.
وهذا الهجوم الذي لم تُعلن أيّ جهة مسؤوليتها عنه، هو الثاني في أقلّ من شهر ضد قوّات الجيش الليبي، بعد هجوم أوّل تبنّاه تنظيم الدولة الإسلامية وأدّى إلى مقتل خمسة أشخاص على الأقلّ في 29 أكتوبر في منطقة الجفرة (وسط).
وشن تنظيم الدولة الإسلامية هجمات متعددة على بلدات في جنوب ليبيا منذ انسحابه إلى الصحراء بعد خسارته في عام 2016 مدينة سرت الساحلية معقله الرئيسي التي سيطر عليها في مايو 2015، ليتخذها إمارة له.
وبعد خسارة داعش للمعركة في سرت، وطرده من بنغازي ودرنة والنوفلية (شرق) وصبراتة (غرب)، عاد للظهور من جديد، عبر هجمات استهدفت تمركزات أمنية وسط ليبيا، وكذلك مقار حكومية منها مفوضية الانتخابات والمؤسسة الوطنية للنفط بطرابلس.
ومنذ سقوط نظام العقيد معمر القذافي ومقتله عام 2011، لا تزال ليبيا غارفة في فوضى أمنية وسياسية وتتنازع السلطة فيها مجموعات مسلحة وقوى سياسية متناحرة.

اضف تعليق


تعليقات الزوار

  1. عقبة

    ولكن قوات حفتر الكافر استعمارية صنعتها الدول الغربية ومولتها مهلكة آل سعود اليهود ومهلكة الخمارات اللتان وراء كل الإنقلابات وكان من حين لآخر تتدخل الطائرات الصهيونية والمصرية لإسناد هذا الجيش المرتد المحتل الذي يحارب شرع الله عز وجل.

  2. مرزوق

    هي دولة كبرى وليست تنظيما كما يزعم بنو صهيون الحاكمون الذين منعوا تطبيق القرآن وعوضوه بقانون نابليون وما دام النصر من عند الله وليس من عند أمريكا فتجد المجاهدين مستبشرين وأبدا لا يحزنون قال الله تبارك وتعالى: {إِن يَنصُرْكُمُ اللّهُ فَلاَ غَالِبَ لَكُمْ وَإِن يَخْذُلْكُمْ فَمَن ذَا الَّذِي يَنصُرُكُم مِّن بَعْدِهِ وَعَلَى اللّهِ فَلْيَتَوَكِّلِ الْمُؤْمِنُونَ }آل عمران160

  3. محمود

    بالتأكيد سيمر على رقاب المخطوفين السكين وحسابهم عند رب العلمين ولا أظن أن أمريكا التي جندتهم لمحاربة هذا الدين تستطيع أن ترافع عنهم وتبعث لهم محامين.

الجزائر تايمز فيسبوك