وقفة احتجاجية مأجورة بـ 20 يورو ضد أمير قطر في روما!

IMG_87461-1300x866

بثت  قناة “الجزيرة” صوراً ومقطع فيدو يظهر أشخاصا يتلقون أموالا مقابل المشاركة في مظاهرة مدفوعة الثمن ضد زيارة أمير قطرالشيخ تميم بن حمد آل ثاني لإيطاليا.

ووثق الفيدو تلقي متظاهرين أمام مجلس النواب الإيطالي في روما أموالا، بعدما رفعوا لافتات وهتفوا ضد دولة قطر، في وقفة نظمت لتبدو كأنها احتجاج على زيارة أمير قطر لروما.

وتضاربت الروايات حول المبلغ الذي حصل عليه كل متظاهر مأجور بين 10 أو 20 يورو!.

وكان أمير قطر الشيخ تميم بن حمد آل ثاني قد ختم الثلاثاء زياته إلى إيطاليا التقى خلالها بالرئيس الإيطالي سيرجيو متاريلا، ورئيس الوزراء جوزيبي كونتي.

وأجرى أمير قطر الشيخ تميم بن حمد آل ثاني مباحثات مع الرئيس الإيطالي سيرجيو ماتاريلا في العاصمة الإيطالية روما مساء أمس الاثنين، تصدرتها تطورات الأوضاع في فلسطين وليبيا والعلاقات القطرية الإيطالية.

وناقش الجانبان أيضا الأزمة الخليجية، حيث أكدا ضرورة حلها بالحوار والطرق الدبلوماسية. وقال الرئيس الإيطالي إنه “لا حل للأزمة الخليجية إلا بالحوار”، وأضاف أن إيطاليا حافظت دائما على التوازن والاعتدال إزاء الأزمة الخليجية.

كما زار أمير قطر مقر بلدية روما، والتقى رئيسة البلدية فرجينيا ريدجي وعددا من المسؤولين.

وغرد أمير قطر عن زيارته لإيطاليا قائلا:”زيارتي إلى إيطاليا ومباحثاتي مع الرئيس ورئيس الوزراء ستعطي دفعة قوية للشراكة بين بلدينا خاصة في الملفات الحيوية المتصلة بالاستثمار والرياضة والأمن والدبلوماسية. التوافق القطري الإيطالي يتجاوز المسائل الثنائية إلى القضايا المتعلقة باستقرار المنطقة والأمن العالمي”.

وهذه ليست هذه المرة الأولى، التي تتعرض قطر لمظاهرات مدفوعة الأجر ضدها، ففي يوليو الماضي فجرت وسائل الأعلام البريطانية فضيحة مماثلة، ففيما كانت وسائل إعلام الدول المحاصرة لقطر تحتفي بمظاهرات اتضح أنها مفبركة ومدفوعة الأجر ضد زيارة أمير قطر للندن. وقد كشفت وسائل إعلام بريطانية بعدها فصيحة أخرى وأجهضتها ، حيث أن وكالة ممثلين، أرسلت للممثلين المتعاملين معها، بريداً الكترونيا تدعوهم للمشاركة في مظاهرة خلال لقاء الأمير تميم بن حمد آل ثاني، رئيسة وزراء بريطانيا تيريزا ماي، في شارع داوننغ ستريت، صباح اليوم الثلاثاء، مقابل 20 جنيها إسترلينيا، وذلك وسط اتهامات لدول خليجية (السعودية و الإمارات بشكل خاص) بالوقوف وراء العملية و تمويلها بغرض تشويه صورة قطر.

وسحبت وكالة التمثيل بعد ذلك الإعلان وقالت إنها لا تريد أن تشارك في تقديم إضافات لهذا الحدث الذي تم ترتيبه ليتزامن مع وصول تميم بن حمد آل ثاني للقاء رئيس الوزراء تيريزا ماي.

وفي مؤتمر مدينة ميونخ الألمانية للأمن في فبراير الماضي، اتُهمت دول الحصار بفضيحة أخرى وذلك بجلب 25 فتاة من دول أوروبا الشرقية،  بدا أنهن بعيدات عن السياسة ولا علاقة لهن بالموضوع تماما، وذلك للاحتجاج ضد قطروالدعوة إلى انتزاع كأس العالم منها!.

اضف تعليق


تعليقات الزوار

الجزائر تايمز فيسبوك