صحيفة تركية تنشر صورا للمعدات التي استخدمت في قتل وتقطيع خاشقجي

IMG_87461-1300x866

كشفت صحيفة “صباح التركية” عن صور قالت إنها للأدوات التي استخدمتها فرقة الاغتيال السعودية، لقتل الصحافي جمال خاشقجي، داخل قنصلية بلاده في اسطنبول، الشهر الماضي.

وقالت “صباح” إن أجهزة الفحص بالأشعة السينية في المطار، أظهرت أن الحقائب التي كانت بحوزة الفريق السعودي، تحتوي على مقص كبير، ومشرط، وجهاز صعق كهربائي، وذلك بعد مغادرة المنفذين تركيا، وأشارت الصحيفة إلى أن السلطات التركية لم تتمكن من تفتيش الحقائب، بسبب الحصانة الدبلوماسية.

واحتوت الحقائب أيضا 10 هواتف و5 أجهزة راديو للاتصال الداخلي، وجهاز تشويش، وحقنتين كبيرتي الحجم، وجهازي صعق كهربائي، و3 من الدباسات كبيرة الحجم، ومشرط واحد.

وأكدت “صباح” أن الشرطة التركية لم ترصد أياً من أشلاء جثة خاشقجي في صور الأشعة السينية.

وكانت “صباح” كشفت قبل أيام، عن آخر الكلمات التي قالها خاشقجي، لفريق الاغتيال الذي نفذ عملية القتل.

وأكد رئيس قسم التحقيقات في الصحيفة التركية، نظيف كرمان، أن خاشقجي قتل خنقاً بواسطة كيس وضع على رأسه، وفق التسجيلات الصوتية المتوفرة لدى السلطات التركية.

ونقلت قناة الجزيرة عن كرمان قوله إن آخر كلمات خاشقجي كانت: “أنا أختنق، أبعدوا هذا الكيس من رأسي، أنا أعاني من فوبيا الاختناق”، قبل أن يلفظ أنفاسه الأخيرة، مضيفا أن عملية القتل تلك بواسطة الخنق استمرت سبع دقائق.

وأضاف أن فريق الاغتيال السعودي عمل على تغطية أرضية الغرفة بالأكياس، لمنع تسرب الدماء أثناء تقطيع جثة خاشقجي.

وأشار إلى أن عملية التقطيع استغرقت 15 دقيقة، وتمت على يد خبير الطب الشعري السعودي، صلاح الطبيقي، ثم وضعت الأشلاء في 5 حقائب كبيرة، ونقلت في سيارة تابعة للقنصلية السعودية. ولفت إلى أن فريق الاغتيال حمل معه بعض الآلات والأدوات إلى تركيا.

 


اضف تعليق


تعليقات الزوار

  1. عثمان

    إن تهور الدب الداشر ما له أول ولا آخر وفي الحقيقة آل سعود "اليهود "يقتلون المسلمين ويحمون بني صهيون راجع الجزء الأول من هذا المقال علي الرابط التالي : https://www.facebook.com/notes/672850392770770 تركي بن أحميد من كبار رؤساء قبيلة عتيبة، ومن المشهورين فيها بالرأي والفروسية، شجاعا مقداما جريئا، شاعرا، كانت له مواقف وطنية شريفة ضد آل سعود، وهو ـ ابن عم سلطان بن أحميد ـ الذي سلمه الإنكليز لعبد العزيز آل سعود ليقتله فقتله ومعه الآلاف من شباب عتيبة والعجمان وقادتهم الذين قتلهم عبد العزيز إضافة إلى فيصل الدويش وابنه عزيّز وشباب مطير.. وهذه واحدة من قصائد الشيخ تركي بن أحميد يحث فيها قومه لقتال اليهود آل سعود وتجار دينهم الذين يدعون بالإسلام، وقد حذف آل سعود عددا من أبيات هذه القصيدة، حينما طبعوها عمدا ليضيعوا بعض أبياتها التي تكشف أصولهم، والقصيدة طويلة نورد منها مايلي: تلعب طرب وأنا بنومي هواجيس ما سامرك بالليل كثر الهمومي أسهر إذا نامت عيون الهداريس بالليل أساهر ساهرات النجومي أونس بقلبي مثل صلي المحاميس الله يلوم اللي لحالي يلومي يهود يدعون العرب، للنواميس ! قولوا لهم: متى اسلموا، ذا الحخومي ولو تسمّوا ـ بالسود ـ الاباليس؟ نعرف ملامحهم، أعكاف، الخشومي قالوا جهلت وقلت جهل بلا قيس الجاهل الليل ما يعرف اليمومي أشوف عدلات الليالي معاييس ولاحد من الدنيا عظامه سلومي البني ما يصلح على غير تأسيس ومن لا تعلّم ما تسر العلومي أسطورة يرددها أبناء البادية في شمال الجزيرة العربية وبعض المناطق الجنوبية في العراق التي هاجر إليها عشرات الآلاف ممن شردهم الاحتلال السعودي.. تقول الأسطورة : إن كل كائن في العصور السابقة ـ كان ـ يتكلم  !… وان يمامة فقدت ابنها واسمه "قيس" ومن حزنها عليه، انعقد لسانها عن الكلام فراحت اليمامة "تهدل" بنغم يستدل منه أنها تقول: "يا قيس قم !." "يا قيس قم ! وفي هذه الأسطورة يرمز هؤلاء الذين شردهم الاحتلال السعودي، إلى الثورة الشعبية في الجزيرة العربية ويأخذ اليأس في نفوسهم مأخذه من الأنظمة العربية التي حاصرت ثوراتهم إرضاء لآل سعود.. وقد صاغ أحد شعراء الجزيرة هذا المعنى في قصيدة فاتحة قصيدة شعبية شهيرة للشاعر المجاهد المهاجر  (عجلان بن رمال الشمّري ) بعنوان: يا قيس قل لامّك انك لن تقوم وفيها يؤكد الشاعر الأصل اليهودي لآل سعود وانتسابهم إلى يهود بني قينقاع يا قيس، قل لامّك، عسى ما تقومي حيثك صغير وتفهم العلم يا قيس يا قيس، قل: في القلب زادت وسومي والموت أفضل من حياة الأباليس ليس اليمام، من الكلام، امحرومي بل البشر، يحرم من الحكي يا قيس أسرة عيال القينقاعي خصومي أكلاب كوكس فاقدين النواميس كم واحد تراه يحكم، ويومي لكنّ مثله لا يساوي ذنب تيس يا قيس قل لامك متت قبل يومي ولا لي حياة مع جموع متاييس ما لوم أنا أشباه الرجال: إنّ لومي على النساء اللي تلد ذا الخنافيس

الجزائر تايمز فيسبوك