أويحيى في باريس بصف شهداء ثورة التحرير الجزائرية بـ”القتلى”!

IMG_87461-1300x866

فجر رئيس الوزراء الجزائري أحمد أويحيى جدلا واسعا بعد أن وصف شهداء ثورة التحرير الجزائرية بـ”القتلى”، وذلك خلال مشاركته في منتدى باريس حول السلام، والذي تستضيفه العاصمة الفرنسية بمناسبة الاحتفالات المخلدة لمرور مائة عام على نهاية الحرب العالمية الاولى، والتي شارك فيها أويحيي بتكليف من الرئيس عبد العزيز بوتفليقة ممثلا عن الجزائر.
وكان أويحيي الذي ألقى كلمة أمام رؤساء دول وحكومات وممثلين عن هيئات دولية للحديث عن التضحيات التي قدمها الجزائريون في سبيل الانعتاق من نير الاستعمار واستعادة استقلالهم، لكنه بدل أن يتكلم عن ملايين الشهداء الذين ضحوا من أجل الجزائر منذ دخول الاستعمار الفرنسي سنة 1830 راح يتكلم عن مليون ونصف مليون قتيل، وهي الكلمة التي أثارت استياء واسعا، لأنها قيلت في محفل دولي وفِي مناسبة عالمية وتاريخية، ولانها قيلت في فرنسا، والقائل هو رئيس وزراء الجزائر.

 


اضف تعليق


تعليقات الزوار

  1. Hussein

    مايقدرررررررش يسميهم شهداء الشهداء مصطلح يستعمل فقط للاستهلاك المحلي إذا يسميهم شهداء فرنسا تضعه فالحين في لائحة الإرهابيين قتلة ربع مليون مواطن شهيد زائد سبعة فرنسيين في تبحيرين هههه

  2. هشام

    هذه هي الحقيقة لو كانت فيه رائحة من الإسلام ماقبله بنو صهيون أن يكون من الحكام والحمد لله أن لا يملك جسده وروحه ولا مصيره إلى الجنة أو إلى النار ، فكيف يتدخل فيما ليس بيده ويتخذ مثل هذا القرار ويحدد مصير المجاهدين الذين يسميهم الطغاة الحاكمين "إرهابين"؟

  3. الشنفرى

    العتب واللوم لمن بعثه لانه اخبث منه فهؤلاء المجرمون عبدة الطغوت ولاعقي احذية الملوك لايمثلون الجزائريين أبدا

  4. جزائري

    ما دام أن كل رؤساء الجزائر معينين بطريقة سرية من طرف الأم فرنسا. فهاهو اويحي يصف الشهداء بالقتلى حتى ترضى عليه أمه فرنسا و ترشحه للرئاسة خلفا لبوتفليقة... لأنه لا يمكن لأي جزائري حر و لو يملك قطرة دم واحدة من أحرار الجزائر أن يصف الشهداء بالقتلى... الكثير من الجزائريين كرهوا المغاربة لا لشيء سوى أن أحد المغاربة الجاهل الذي لا يمثل إلا نفسه سب الشهداء فأصبح الكثير يكرهون المغاربة و الآن ها هو رئيس الوزراء شخصيا يصف الشهداء بالقتلى. إذن لا يستبعد ان يكون قد شارك أشقائه الفرنسيين أثناء الاستعمار بقتل الشهداء.. لأن ديكول قال لقد تركنا حكاما يحكمون الجزائر أكثر من الفرنسيين. رئيس عصابة البوزبال وصفه بالشهيد رغم انه مات مريضا بالسرطان و الشهداء الذين ماتوا برصاص المستعمر وصفوا بالقتلى. إذن أصبحنا أبناء المليون و نصف المليون قتيل. روح قود يا اويحي

  5. B

    الأصح مليون ونصف مليون قطرة شهيد. الشهداء حوالي 10 آلاف غالبيتهم استشهدوا في الأوراس خصوصا منطقة أولاد عوف وتيفران وسفيان ونقاوس و سقانة ومروانة وحدوسة ووسط المدينة و بعض المناطق المقابلة لتلك المناطق مثل أريس.

  6. moul foul

    tout simplement l assistance est tres allergique au mot martyres martyres pour eux est le language des jihadistes ouyahia était tres diplomate en tout cas ceux qui comprennent le vrais sens du qualificatif martyre dormaient durant le discours de ouyahia bravo

  7. التهامي

    لا يستطيع أن يسميهم شهداء ، لأن الشهداء أصلهم مجاهدين  (إرهابيين ) ونظام الحركى الكلاب ومنهم هذا الداب الذي اختصاصه تزوير الإنتخاب ومحاربة الإرهاب  (الجهاد ) الذي يهدف إلى تطبيق الكتاب بدل قانون نابليون، وإذا سقط قانون نابليون فلن تقبلهم فرنسا حاكمون.

  8. جزائري زعفان

    اعتراف خطير ذلك الذي اقدم عليه الوزير الاول ’ انه يعترف ياسادة بكل بساطة انه حركي

الجزائر تايمز فيسبوك