الجزائر تتحفّظ على توقيت دعوة ملك المغرب للحوار

IMG_87461-1300x866

لم تلق المبادرة التي أطلقها العاهل المغربي محمد السادس، تجاوبا من قبل الطرف الجزائري لحد الساعة، ولم يصدر حتى الآن موقف رسمي من السلطات الجزائرية، رغم دخول دول داعمة للحوار بين البلدين على الخط.

ولايزال الموقف الجزائري غائبا رغم بيانات الدعم والمساندة التي تهاطلت منذ إعلان الملك محمد السادس، في خطاب متلفز ألقاه بمناسبة الذكرى الثالثة والأربعين للمسيرة الخضراء، حيث أعلنت العديد من الدول والمنظمان العالمية دعمها لفتح قنوات الحوار بين البلدين على غرار موريتانيا الأمم المتحدة والجامعة العربية ودول أخرى مثل موريتانيا والأردن وغيرها.

وكشف تقارير إعلامية محلية أن دعوة الملك المغربي محمد السادس لإجراء حوار مباشر بين الجزائر والرباط “لا حدث”، لعدة أسباب أبرزها توقيت هذه المبادرة الذي جاء قبل شهر من موعد انطلاق المفاوضات المباشرة بين جبهة “البوليزاريو” والمغرب في مدينة جنيف السويسرية.

وكانت الجزائر قد وضعت شروطا لتطبيع علاقاتها مع المغرب، وكشف المتحدث باسم وزارة الخارجية الجزائرية عمار بلاني بتاريخ 20 يونيو 2013 أن الجزائر وضعت ثلاثة شروط لإعادة فتح الحدود البرية مع المغرب المغلقة منذ عام 1994.

وقال بلاني إن إعادة فتح الحدود تستدعي الوقف الفوري لما سمّاه حملة التشويه، التي تقودها الدوائر المغربية الرسمية وغير الرسمية ضد الجزائر، وتعاونَ السلطات المغربية لوقف تدفق المخدرات من المغرب الى الجزائر، واحترامَ موقف الحكومة الجزائرية فيما يتعلق بمسألة الصحراء الغربية التي تعتبرها مسألةَ إنهاء استعمار.

ودعا ملك المغرب محمد السادس الجزائر إلى إعادة فتح الحدود المغلقة بين البلدين منذ العام 1994، واقترح الملك المغربي إنشاء آلية سياسية مشتركة للحوار والتشاور.

وأكد انفتاح بلاده على المقترحات والمبادرات التي تتقدم بها الجزائر بهدف تجاوز الجمود في العلاقات بينهما. وأضاف الملك -في خطاب ألقاه مساء الثلاثاء بمناسبة الذكرى الـ43 لما يعرف في المغرب بـ”المسيرة الخضراء”- أن الآلية التي يقترحها على الجزائر تتناول قضايا الاستثمار وتعزيز التشاور الثنائي تجاه التحديات الإقليمية والدولية، وأهمها مكافحة الإرهاب وإشكالية الهجرة، بما يضمن إرساء علاقات ثنائية متينة.

اضف تعليق


تعليقات الزوار

  1. ماء العينين

    كل المؤشرات تدل على أن دولة البولساريو البومدينية القدافية لن تتعدى حدودها تندوف فالأمم المتحدة أقبرت مسألة الإستفتاء لإستحالة تحديد من يحق له المشاركة فيه زد على ذالك ولود أجيال وأجيال داخل الصحراء لا يوجد قانون يمنعهم من تحديد مستقبل منطقتهم ولن يقبلوا أبدا أن يحكمهم مرتزقة تندوف كما أن قرارات المتحدة تؤكد على حل تفاوضي وواقعي يرضي الطرفين وهذا يعني أنه من سابع المستحيلات أن يقبل المغرب بدولة فوق صحرائه ، لم يبقى للبولساريو إلا المنطقة العازلة التي تدعي أنها محررة وهاهي الأمم المتحدة اليوم تحدرها من البناء فيها أو تغيير أي شئ فيها واليوم هاهي أوروبا تهمشها تماما في مفاوضاتها مع المغرب بعد أن إلتقت لجنتها مع المنتخبين وأعوان القبائل والمجتمع المدني بالصحراء المغربية ... فأين المفر؟؟ أتمنى ومن كل قلبي أن يتجاوز نظام الجزائر عقدته المغربية ويعترف بأن دولة بومدين الموعودة لم تتحق بالحرب ولن تتحقق بالسلم وأنه آن الوان للتصالح مع ضمائرهم ومع التاريخ والمصير المشترك وليعلموا أن تقسيم المغرب هو بداية لتقسيم الجزائر وليتقوا الله في أنفسهم وفي شعبي البلدين

  2. ilyass

    § من حق المسلم على المسلم رد السلام § قول خير البشرية صلى الله عليه و سلم، ومن بعد ذلك الحوار.

  3. OMAR DZ

    خلونا من كلام المحللين و المحللات إذا أنتم جادون في منحنا معبر للولوج إلى البحر فجميع الخلافات ستحل عبر القنوات الرسمية وليس عبر الخطابات تاع السادس

  4. ilyass

    § من حق المسلم على المسلم رد السلام § قول خير البشرية صلى الله عليه و سلم، ومن بعد ذلك الحوار.

  5. بوقرفادة

    دعوة المغرب للحوار مع الجزائر شبيهة بإدخال عصا في مؤخرة المسؤولين الجزائريين فإن هم تركوها مشكلة و إن هم أخرجوها مشكلة هههههههههه

  6. Bencheikh

    النظام الجزائري يخاف من تطبيع العلاقات مع المغرب نظرا لما يجنيه من أرباح نتيجة تسويق العداء الدائم لجاره الغربي ، فالجزائريين بحاجة لمبرر يسحر نظرهم هو بمثابة حقن يتم تمريرها عبر إعلام مسموم حتى يحافظ النظام على امتيازاته وسرقاته الكبرى ... الملك حشرهم في زاوية ضيقة ليس أمامهم سوى إختلاق الأعذار التافهة .

  7. عامر المغربي

    كمغربي أتمنى من كل قلبي ان لا ترد الجزائر على مبادرة ملكنا لأني ببساطة لا ثقة لي في لا في الجزائر ولا في الجزائريين وخير مثال تاريخنا معهم الحافل بالغدر والخيانات بداية من حرب الرمال.. إلى أمغالا1.. وأمغالا2.. وطردهم لجاليتنا وسرقتهم لأموالهم وممتلكاتهم.. ودعمهم وتمويلهم لعصابة البوليساريو لتقسيم بلادنا.. وما خفي أعظم من غدر وخيانات هذا البلد المعجون بالحقد والشر والدسائس والمؤامرات ولذلك أرفض أي علاقة معهم لكن عندي مطلب واحد فقط من جلالة الملك ومن المسؤولين المغاربة هو إجبارهم للنظام الجزائري على ترسيم الحدود بيننا وبينهم واسترجاع ما اقتطع من أرضنا خلال الاستعمار الفرنسي أما صحرائنا الغربية فبالنسبة لنا كمغاربة انتهت مشكلتها بمجرد ما أخرجنا الاستعمار الاسباني منها والباقي لا يهمنا بل من مصلحتنا ان يستمر الدعم الجزائري السخي للبوليساريو لأنهم ينتقمون لنا من أنفسهم بدون أن يشعرو وكلما ارتفعت فاتورة دعمهم للبوليساريو والتي وصلت لحد الساعة لاكثر من 300 مليار دولار كلما كان الضعف والإخفاق والفشل والانحطاط يعم كل المجالات بالجزائر وهذا يفرحني كثيرا كمغربي وأقسم بالله لن ارتاح حتى ارى الجزائر تدفع الثمن غالي عن كل ما فعلته بالمغرب وشعبه هذا البلد العظيم الذي ساندها بالغالي والنفيس كي تسترجع أرضها وبمجرد ما استرجعتها قامت بمحاربتنا والتآمر على وحدة أرض البلد الذي آوى لاجئيها واقتسم معهم الخبز والملح ودعمهم بالمال والسلاح والرجال وهو في قمة فقره وحاجته وعوض ان يقبلو أيادي المغاربة ملوكا وشعبا فعلو العكس لكننا نقول لهم مهما طال الزمن ستحصدون شر أعمالكم إن عاجلاً أم آجلا والأيام بيننا وبينكم

  8. said

    كمغربي أتمنى من كل قلبي ان لا ترد الجزائر على مبادرة ملكنا لأني ببساطة لا ثقة لي في لا في الجزائر ولا في الجزائريين وخير مثال تاريخنا معهم الحافل بالغدر والخيانات بداية من حرب الرمال.. إلى أمغالا1.. وأمغالا2.. وطردهم لجاليتنا وسرقتهم لأموالهم وممتلكاتهم.. ودعمهم وتمويلهم لعصابة البوليساريو لتقسيم بلادنا.. وما خفي أعظم من غدر وخيانات هذا البلد المعجون بالحقد والشر والدسائس والمؤامرات ولذلك أرفض أي علاقة معهم لكن عندي مطلب واحد فقط من جلالة الملك ومن المسؤولين المغاربة هو إجبارهم للنظام الجزائري على ترسيم الحدود بيننا وبينهم واسترجاع ما اقتطع من أرضنا خلال الاستعمار الفرنسي أما صحرائنا الغربية فبالنسبة لنا كمغاربة انتهت مشكلتها بمجرد ما أخرجنا الاستعمار الاسباني منها والباقي لا يهمنا بل من مصلحتنا ان يستمر الدعم الجزائري السخي للبوليساريو لأنهم ينتقمون لنا من أنفسهم بدون أن يشعرو وكلما ارتفعت فاتورة دعمهم للبوليساريو والتي وصلت لحد الساعة لاكثر من 300 مليار دولار كلما كان الضعف والإخفاق والفشل والانحطاط يعم كل المجالات بالجزائر وهذا يفرحني كثيرا كمغربي وأقسم بالله لن ارتاح حتى ارى الجزائر تدفع الثمن غالي عن كل ما فعلته بالمغرب وشعبه هذا البلد العظيم الذي ساندها بالغالي والنفيس كي تسترجع أرضها وبمجرد ما استرجعتها قامت بمحاربتنا والتآمر على وحدة أرض البلد الذي آوى لاجئيها واقتسم معهم الخبز والملح ودعمهم بالمال والسلاح والرجال وهو في قمة فقره وحاجته وعوض ان يقبلو أيادي المغاربة ملوكا وشعبا فعلو العكس لكننا نقول لهم مهما طال الزمن ستحصدون شر أعمالكم إن عاجلاً أم آجلا والأيام بيننا وبينكم

  9. المغرب اعطا اخير فرصة لعصابة لعسكر جميع الدولة المغرب العربي اختارو مستقبله والانذماج مع المجموعة الإقتصادیة لدول غرب افریقیا ايل لجزائر فقط تشتر سلاح فاسد من القيصر بوتين وتكدسوه في مخازنه ههههههههه وتعتقيد انه ستحسم المعارك بسلاح واس300 هههههههههههه عقلية الحزب الشيوعي السوفيتي لا يعترف ب الحوار

  10. Mohamed Sahraoui Un conflit armé inévi table entre le Maroc et l’Algérie les harki... Le régime algerien de Boukharoba a Bouteff a "investi"des milliers de milliards de dollars pour tenter d'amputer le Royaume Chérifien de son Sahara pour en faire une entité fantoche soi-disant pour le polisario alors que la vraie raison serait de se procurer et de disposer d'une ouverture sur l 'atlantique pour désenclaver le vaste sud algerien pour faciliter l 'exploitation des quantités énormes de fer dont regorge le sahara algerien que le régime harki comploteur et calculateur compte exporter a travers l 'atlantique pour des raisons économiques. Le regimbe harki hypocrite qui déclare défendre le droit d'un soi-disant "peuple sahraoui "une entité fantoche créée par Alger pour 60.000 individus dont 80% vivent paisiblement au sahara marocain alors que ce régime harki qui continue de coloniser la Kabylie continue de ref user catégoriquement d'accorder son droit a l 'indépendance du peuple Amazigh de Kabylie une population de 11 .000.000  (onze millions  )d’âmes qui n'a cessé de réclamer son indépendance et qui dispose d 'un gouvernement en exile depuis de longues années ,en France particulièrement. L'arrogance et l'intransigeance du régime harki comploteur et prétentieux allait conduire a un conflit armé sous peu de temps car la patience du peuple marocain a atteint ses limites il y a très longtemps et seul le roi continue de croire que le regimbe harki comploteur a et prétentieux allait se raviser un jour et revenir a la raison pour éviter au Maghreb une guerre fratricide dévastatrice. Pour ce qui est du brave peuple marocain prêt comme ses puissantes forces armées et ce depuis toujours a se sacrifier pour ses territoires liberees du colonisateur espagnol en 1975 grâce a la glorie use marche verte,un conflit armé entre le peuple marocain et le régime harki serait de toutes les mille façons inévi table a ca use de l 'arrogance absurde accrue et sans limite du régime militaire dictatorial harki expansionniste qui prend ou considère la main tendue du roi du Maroc comme de la faiblesse du pouvoir marocain. Le contentieux entre le peuple du Maroc et le régime harki,un régime algerien arrogant qui continue de coloniser les provinces marocaines de Bechar a Tindouf ,auxquelles provinces toujours colonisées que le peuple marocain tient avec fermeté a récupérer par le seul moyen que pourrait comprendre les harki a savoir par la force des armes ,un contentieux qui reste entier a ca  use de l'intransigeance du régime des Ouled El Harki aventurier haineux et jaloux.

الجزائر تايمز فيسبوك