محكمة أميركية تقضي بسجن جهادي جزائري ايرلندي 15 عاما كان يخطط للقيام بهجمات في أوروبا وجنوب آسيا

IMG_87461-1300x866

قضت محكمة أميركية الثلاثاء بسجن الجزائري الأيرلندي علي شرف دعماش 15 عاما بعد أن كان قد أقر في  يوليو بأنه مذنب في اتهامات بالارهاب وجهت اليه، وفق ما أفاد الادعاء العام في فيلادلفيا.

واعتقل دعماش البالغ 53 عاما والمعروف باسم “الراية السوداء” في اسبانيا عام 2015 للاشتباه بوضعه مخططا لقتل رسام كاريكاتور سويدي قام برسم النبي محمد.

وتم تسليم دعماش الى الولايات المتحدة عام 2017 حيث اتهم بأنه زعيم خلية جهادية تخطط للقيام بهجمات في أوروبا وجنوب آسيا.

وقال المدعي العام الامريكي وليام ماكسوين في بيان “يمثل الحكم اليوم نهاية محاكمة طويلة وشاقة امتدت على مدى أكثر من تسع سنوات وشملت أربعة متهمين وخمسة متآمرين لم تكشف هوياتهم، وتطلبت عدة اعتقالات دولية منسقة وطلبين اثنين لتسلم مجرمين” .

وأضاف “كان دافع دعماش مع شركائه من المتآمرين الكراهية والتمييز، وشكّل نشاطهم الاجرامي خطرا حقيقا على بلدنا والعالم”.

وتوصل دعماش بعد مفاوضات الى اتفاق مع المحكمة يقر فيه بذنبه مقابل قبوله بالسجن 15 عاما وامتناعه عن الاستئناف.

كما وافق ايضا على تسليمه إما إلى أيرلندا أو الجزائر بعد قضاء عقوبته في الولايات المتحدة.

وقال مسؤولون اسبان إنه عندما ألقي القبض عليه في برشلونة في ديسمبر عام 2015، كان دعماش يخطط لقتل رسام الكاريكاتير السويدي لارس فيلكس الذي كان قد نشر رسوما كاريكاتورية تناولت النبي محمد.

وكان قد حكم عام 2014 في فيلادلفيا على الأميركية كولين لاروز العضو في خلية دعماش والتي يطلق عليها اسم “الجهادية جاين” بالسجن 10 سنوات بتهم تتعلق بالإرهاب.

اضف تعليق


تعليقات الزوار

  1. موسى

    نسميه مجاهدا رغم أنف الغرب والطغاة العرب والجهاد فريضة كالصلاة والصيام ـ{يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ كُتِبَ عَلَيْكُمُ الصِّيَامُ كَمَا كُتِبَ عَلَى الَّذِينَ مِن قَبْلِكُمْ لَعَلَّكُمْ تَتَّقُونَ }البقرة183 ـ{كُتِبَ عَلَيْكُمُ الْقِتَالُ وَهُوَ كُرْهٌ لَّكُمْ وَعَسَى أَن تَكْرَهُواْ شَيْئاً وَهُوَ خَيْرٌ لَّكُمْ وَعَسَى أَن تُحِبُّواْ شَيْئاً وَهُوَ شَرٌّ لَّكُمْ وَاللّهُ يَعْلَمُ وَأَنتُمْ لاَ تَعْلَمُونَ }البقرة216 {أَلَمْ تَرَ إِلَى الْمَلإِ مِن بَنِي إِسْرَائِيلَ مِن بَعْدِ مُوسَى إِذْ قَالُواْ لِنَبِيٍّ لَّهُمُ ابْعَثْ لَنَا مَلِكاً نُّقَاتِلْ فِي سَبِيلِ اللّهِ قَالَ هَلْ عَسَيْتُمْ إِن كُتِبَ عَلَيْكُمُ الْقِتَالُ أَلاَّ تُقَاتِلُواْ قَالُواْ وَمَا لَنَا أَلاَّ نُقَاتِلَ فِي سَبِيلِ اللّهِ وَقَدْ أُخْرِجْنَا مِن دِيَارِنَا وَأَبْنَآئِنَا فَلَمَّا كُتِبَ عَلَيْهِمُ الْقِتَالُ تَوَلَّوْاْ إِلاَّ قَلِيلاً مِّنْهُمْ وَاللّهُ عَلِيمٌ بِالظَّالِمِينَ }البقرة246

  2. التهامي

    قتلي شهادة مات ابن تيمية ولا تزال كلماته التي قالها لتلاميذه يرجع بها الصدى : "ما يفعل أعدائي بي؟ إن جنتي وبستاني في صدري.. إن قتلي شهادة، وسجني خلوة، ونفيي سياحة"، مع العلم بأن دخوله السجن سبع مرات لم يكن إلا بسبب آرائه الفقهية والعلمية، ولم يتهم مرة بالتحريض أو التأليب. ولا يزال حتى يومنا هذا يسجن الكثير في دولنا لمجرد اقتناء كتب ابن تيمية، بل قد يموت بعضهم في أقبية السجون كما مات ابن تيمية داخل سجنه، ولا تزال بعض دولنا تمنع كل أو أغلب كتبه، بل إن دولا رعت طباعة كتبه منعت من تداول بعض كتبه لاعتقادها بأنه يخالف فيها اختياراتها الدينية. مات ابن تيمية وترك وراءه تلاميذ أفذاذا منهم المؤرخ الذهبي والعلامة ابن القيم والمفسر المؤرخ ابن كثير، كما ترك وراءه جدلا بشأن آرائه وما طرحه من أفكار لا تزال تثير الأحكام والمواقف المتناقضة نحوها. ولكن يبقى رأي مهم مفاده أن ابن تيمية -كما وصفه العلامة الشوكاني- ارتفع بقراءته للأصول وكتابته في المنهج إلى مراقي الاجتهاد المطلق الذي علا به عن الانكفاء داخل مذهب بعينه، دون أن يلغي ذلك احترامه لأئمة المذاهب الذين كتب فيهم كتابه "رفع الملام عن الأئمة الأعلام".

  3. حماده

    اعتقل ابن تيمية لمدة سنتين في قلعة دمشق، ومنعت عنه الزيارة وسحبت كتبه وأقلامه وترك وحيدا حتى مرض وتوفي وهو في السابعة والستين " محاكمات وسلاطين أقيمت لابن تيمية محاكمات عديدة وبعضها تم في حضور السلاطين ونوابهم وبتحريض من خصومه من الفقهاء والمتصوفة، وكان يخرج في الغالب منتصرا فيها، وكان يفضل في بعضها الصمت عن الخوض معهم. وكتب توضيحات عدة يشرح فيها موقفه من قضايا التكفير والنيل من الصحابة وغيرهما من التهم التي كانت توجه له، غير أن الكثير من هذه المحاكمات كانت تنتهي بسجنه إما في قلعة دمشق أو سجون القاهرة أو الإسكندرية. وكان يستغل فترات سجنه للتأليف والدرس، وكان يُسجن معه شقيقاه أحيانا وتلامذته كابن قيم الجوزية والغياني أحيانا أخرى، وألف أثناء سجنه في قلعة الإسكندرية رسالة في إصلاح السجون أرسل بها إلى ابن قلاوون شرح فيها حقوق السجين وواجبات الدولة نحوه، ودعا فيها إلى إنهاء دور الضامن الذي كان يقدم خدمات للسجناء مقابل أجور يأخذها ويعطي جزءا منها إلى الدولة. وأثرت رسالة ابن تيمية في السلطان الذي طبق عددا من الإصلاحات المقترحة، منها تعليم السجناء بعض المهن وتهيئة اندماجهم بالمجتمع والإنفاق عليهم ورعايتهم صحيا، وتخفيف المحكوميات بحسن السلوك. واستمر ابن قلاوون في إصلاح السجون حتى بعد وفاة ابن تيمية بسنوات طويلة. لكن ابن يتيمة الذي كتب في إصلاح السجون لم ينل حظا من ذلك الإصلاح، حيث اعتقل لمدة سنتين في قلعة دمشق وكان سبب سجنه مسألة زيارة غير المساجد الثلاثة بقصد التبرك بالقبور التي فيها، ومنعت عنه الزيارة وسحبت كتبه وأقلامه وترك وحيدا حتى مرض وتوفي وهو في السابعة والستين عام 728 هـ  (1327م ). وقبل موته عفا عن كل من آذاه كما نقل عنه نائب دمشق الذي طلب منه العفو والسماح.

  4. حماده

    عَنْ أبي هريرة، أنَّ رسولَ اللَّهِ ﷺ، قالَ: إنَّ في الجنَّةِ مائَةَ درجةٍ أعدَّهَا اللَّه للمُجَاهِدينَ في سبيلِ اللَّه مَا بيْن الدَّرجَتَينِ كَمَا بيْنَ السَّمَاءِ والأَرْضِ. رواهُ البخاريُّ.لا يهمك مايفع وقال صلى الله عليه وسلم:  (رباط يوم في سبيل الله خير من الدنيا و ما عليها و موضع سوط أحدكم من الجنة خير من الدنيا و ما عليها و الروحة يروحها العبد في سبيل الله أو الغدوة خير من الدنيا و ما عليها  ) . ‌

  5. BOUKNADEL

    LA PEINE CAPITALE DEVRAIT ETRE RÉTABLIE ET APPLIQUÉE EN EUROPE POUR CE GENRE DE TERR ORISTE CRIMINEL B ORNÉ QUI SOUILLE LA RÉPUTATI  DE L'ISLAM ET CELLE DES MUSULMANS DU M DE ENTIER ,A TRAVERS SES ACTES TERR ORISTES H ORRIBLES A SAVOIR CEUX QUI C SISTENT A TUER DES INNOCENTS SUR  ORDRE DES CHEFS TERR ORISTES DE DAESH ET AUTRES CRIMINELS ET ASSASSINS DE COUPEURS DE TÈTES QUI N' T ABSOLUMENT RIEN A AVOIR AVEC L'ISLAM,RELIGI  DE L AMOUR DU PROCHAIN ET DE LA TOLÉRANCE..

  6. أنا إرهابي .. ! الغربُ يبكي خيفـةً إذا صَنعتُ لُعبـةً مِـن عُلبـةِ الثُقابِ . وَهْـوَ الّذي يصنـعُ لي مِـن جَسَـدي مِشنَقَـةً حِبالُها أعصابـي  ! والغَـربُ يرتاعُ إذا إذعتُ ، يومـاً ، أَنّـهُ مَـزّقَ لي جلبابـي . وهـوَ الّذي يهيبُ بي أنْ أستَحي مِنْ أدبـي وأنْ أُذيـعَ فرحـتي ومُنتهى إعجابـي .. إنْ مارسَ اغتصـابي  ! والغربُ يلتـاعُ إذا عَبـدتُ ربّـاً واحِـداً في هـدأةِ المِحـرابِ . وَهْـوَ الذي يعجِـنُ لي مِـنْ شَعَـراتِ ذيلِـهِ ومِـنْ تُرابِ نَعلِـهِ ألفـاً مِـنَ الأربابِ ينصُبُهـمْ فـوقَ ذُرا مَزابِـلِ الألقابِ لِكي أكـونَ عَبـدَهُـمْ وَكَـيْ أؤدّي عِنـدَهُـمْ شعائرَ الذُبابِ  ! وَهْـوَ .. وَهُـمْ سيَضرِبونني إذا أعلنتُ عن إضـرابي . وإنْ ذَكَـرتُ عِنـدَهُـمْ رائِحـةَ الأزهـارِ والأعشـابِ سيصلبونني علـى لائحـةِ الإرهـابِ  ! ** رائعـةٌ كُلُّ فعـالِ الغربِ والأذنابِ أمّـا أنا، فإنّني مادامَ للحُريّـةِ انتسابي فكُلُّ ما أفعَلُـهُ نـوعٌ مِـنَ الإرهـابِ  ! ** هُـمْ خَرّبـوا لي عالَمـي فليحصـدوا ما زَرَعـوا إنْ أثمَـرَتْ فـوقَ فَمـي وفي كُريّـاتِ دمـي عَـولَمـةُ الخَـرابِ هـا أنَـذا أقولُهـا . أكتُبُهـا .. أرسُمُهـا .. أَطبعُهـا على جبينِ الغـرْبِ بالقُبقـابِ : نَعَـمْ .. أنا إرهابـي  ! زلزَلـةُ الأرضِ لهـا أسبابُها إنْ تُدرِكوهـا تُدرِكـوا أسبابي . لـنْ أحمِـلَ الأقـلامَ بلْ مخالِبـي  ! لَنْ أشحَـذَ الأفكـارَ بـلْ أنيابـي  ! وَلـنْ أعـودَ طيّباً حـتّى أرى شـريعـةَ الغابِ بِكُلِّ أهلِها عائـدةً للغابِ . ** نَعَـمْ .. أنا إرهابـي . أنصَـحُ كُلّ مُخْبـرٍ ينبـحُ، بعـدَ اليـومِ، في أعقابـي أن يرتـدي دَبّـابـةً لأنّني .. سـوفَ أدقُّ رأسَـهُ إنْ دَقَّ ، يومـاً، بابـي  !  (أ.مطر )

  7. محمود

    الحمد لله الذي نجاك من سجن المنافقين العرب المحاربين لهذا الدين الذين يمارسون التعذيب الرهيب والنهب والإغتصاب ويحاربون تطبيق الكتاب ويسمونه "إرهاب". فمهما بلغت قسوة الكافرين لن تكون كقسوة المنافقين حكام بلاد المسلمين الذين أغلبهم يهود متنكرين.

  8. Amokrane

    - ومنْ ذَا الّذِي حصَلَ لهُ غَرضٌ ثُمَّ لَمْ يُكَدّر ؟ هَذا آدمُ ، طَابَ عَيْشُه فِي الْجَنّة ، وأُخْرِجَ مِنْهَا ، وَنُوح سَألَ فِي ابنِهِ فَلَم يُعْطَ مُرَاده ، والْخَلِيلُ ابتلِيَ بالنّار ، وإسْماعِيلُ بالذّبح ، وَيَعْقُوبُ بِفَقْدِ الْوَلَد ، وَيُوسُفُ بِمُجاهَدة الْهَوَى ، وأيُوبُ بالبلاء ، وداودُ وَسُلَيْمانُ بالْفِتنة ، وجميعُ الأَنبياء عَلَى هَذا . وأمّا ما لقِيَ محمّد صلّى الله عليه وسلم منَ الجُوعِ والأذَى وكدَرِ الْعَيْشِ فَمَعْلُوم . اهـ صيد الخاطِر ص 441 - يَا مُخَنثَ العزْمِ أيْنَ أَنْتَ وَالطّريقُ ؟ طَريقٌ تَعِبَ فِيهِ آدمُ ، وناحَ لأَجْلِهِ نُوح ، وَرُميَ فِي النَّار الْخَلِيلُ ، وأضْجِعَ للذّبْحِ إسْماعيلُ ، وَبِيعَ يُوسُف بثَمَنٍ بَخْس ولَبِثَ فِي السِّجْنِ بِضْعَ سِنين ، وَنُشِرَ بالْمِنْشَار زكريا ، وذُبِحَ السّيدُ الْحصورُ يَحْيَ ، وَقَاسَى الضُّرّ أيوبُ ، وزادَ عَلى المِقْدارِ بُكَاءُ داود ، وسَارَ معَ الْوَحْشِ عِيسى ، وعَالجَ الْفَقْرَ وأنواعَ الأذَى محمّد صلّى الله عليه وسلم ، تزْهَا أنت باللّهوِ وَاللّعِب ِ : فَيَا دَارَهَا بالْحزْنِ إنَّ مَزَارَهاَ ... قَريبٌ وَلَكِن دونَ ذَلِكَ أهْوالُ قيل لبعْضِ العبّاد : إلَى كمْ تتعب نفْسَكَ ؟ فقالَ : راحتَهَا أُريدُ . اهـ مختصراً كتاب الفوائِد لابن القيم ص 54 . - طُرِدَ الرَّسولُ صلى الله عليهِ وسلم من مكّةَ فَأقَامَ فِي الْمَدينةِ دوْلَةٌ مَلَئَتْ سَمْعَ التّاريخِ وبَصرَهُ . سُجِنَ أحْمدُ بنُ حنبلَ وجُلِدَ ، فَصَارَ إمَامَ السُّنّة ، وحُبِسَ ابنُ تَيْمية فَاُخْرِجَ منْ حَبْسِه علْماً جماًّ ، ووضِعَ السّرخَسِيُّ فِي قَعْرِ بِئْرٍ مُعطّلة فأخْرجَ عِشْرينَ مُجَلّداً فِي الفِقْهِ ، ، وأقْعِدَ ابنُ الأثير فَصنّفَ جَامِعَ الأصول ، والنهاية في غَريب الحديث من أشهر وأنفَع كتبِ الحديث ، ونُفِيَ ابنُ الجَوزي من بغْدادَ ، فَجَوّد الْقِراءات السّبع ، وأصابت حمّى الْموت مالِكَ بنَ الرّيب فأرْسَلَ قَصِيدَتَهُ الرّائِعةَ الذّائِعةَ الِتي تَعْدِلُ دَواوين شُعَراء الدّولةِ العبّاسية [ مبالغة وغلو وإفْراط ] ، ومات أبناء أبي ذُؤَيب الهُذَلِي فَرَثَاهُم بإلْياذَةٍ أنْصَتَ لها الدّهْرُ ، وذُهِلَ مِنْها الجُمْهُورُ ، وصفّقَ لَها التّاريخ . لاتحزن ص 27 بتصرّف . - فالدّنيا وضِعتْ للْبَلاء ، فيَنْبَغِي للْعَاقِلِ أن يُوطِّنَ نَفْسَهُ عَلَى الصّبْر ، وأن يَعْلَمَ أَنّ مَا حصَلَ من المُراد فَلُطف ، ومَا لم يَحْصُل فَعَلَى أصْلِ الخلقِ والجبلة للدّنيا

الجزائر تايمز فيسبوك