غلق الجناح الإيراني بمعرض الكتاب في الجزائر بدعوى “الإساءة للصحابة”

IMG_87461-1300x866

أقدمت محافظة الصالون الدولي للكتاب في الجزائر على غلق الجناح الإيراني وذلك بسبب بعض العناوين التي ترفضها  السلطات الجزائرية، والتي تقول محافظة الصالون إنها مسيئة لأهل البيت، كما أعلنت دار نشر جزائرية عن محاولات مصادرة كتابين بسبب مضمونهما، الاول سياسي والثاني هو الكتاب المثير للجدل “الأيام الأخيرة في حياة محمد”.

وقالت تقارير إعلامية إن الجناح الإيراني يتضمن 1800 كتاب، بينها كتاب “عدالة الصحابة بين الحداثة والواقع”، مشيرة الى أنت يتضمن عبارات جارحة ومسيئة للصحابة.

في المقابل قالت دار النشر “كوكو” إن كتابين تعرضا إلى محاولة منع، وأن الأمر يتعلق بكتاب الحقوقي والسياسي مقران آيت العربي وعنوانه “ديموكتاتورية. من أحداث أكتوبر 88 إلى العهدة الرابعة”، أما الكتاب الاخر فهو “الأيام الأخيرة في حياة محمد” وهو عبارة عن تحقيق عن الفترة التي سبقت ولحقت وفاة الرسول للتونسية هلا وردي.

وذكرت دار النشر أن خمسة أشخاص تقدموا إلى دار النشر وقدموا أنفسهم على أساس أنهم أعضاء في لجنة القراءة لوزارة الثقافة، وأنهم أرادوا سحب الكتابين بدعوى أن هناك مشكل تنسيق بين محافظة الصالون وبين وزارة الثقافة، ولكن دار النشر رفضت الاستجابة، مؤكدة أن العملين تم نشرهما وفق الإجراءات القانونية، وأنه لا يمكن القبول بسحب العنوانين إلا في وجود قرار قضائي.

وقالت دار النشر “كوكو ” :”نرفض الخضوع لتعسف البيروقراطيين الذين يحاولون الاستيلاء على صلاحيات القاضي، وسنستخدم جميع الوسائل القانونية لفرض حقوقنا كناشرين، وحرياتنا كمواطنين”.

اضف تعليق


تعليقات الزوار

الجزائر تايمز فيسبوك