بورصة الجزائر فاقت من الغيبوبة بعد 21 سنة لتغازل المؤسسات المالية

IMG_87461-1300x866

تحصي الجزائر قرابة مليون مؤسسة ناشطة في مختلف المجالات إلا أن 5 شركات فقط مدرجة في بورصة الجزائر التي مرّ على تأسيسها 21 سنة ضعف أرجعه مديرها العام يزيد بن موهوب إلى اعتماد الاقتصاد الوطني على التمويل البنكي وظروف سياسية شهدتها البلاد سنوات التسعينات. فالبورصة لم يترك لها المجال للعب الدورالكامل في تمويل الشركات لكن مصالحه تعمل على إعطاء البورصة نفس جديد ودفعة جديدة لمواكبة التطور الاقتصادي.

ودعا المدير العام لبورصة الجزائر يزيد بن موهوب خلال نزوله ضيفاً على موقع كل شيء عن الجزائر جميع المؤسسات الصغيرة والمتوسطة إلى إدراج نفسها في البورصة والاستفادة من مختلف المزايا والامتيازات المقدمة على أن تكون فقط شركات ذات رأسمال بحوالي 10 بالمائة ومن بين المزايا المقترحة من طرفة بورصة الجزائر تمكين للمؤسسات الصغيرة والمتوسطة أن ترفع الأموال في البورصة دون تقديم أي ضمانات عينية إضافة إلى إمكانية حصول الشركات المدرجة في البورصة على تخفيضات في نسبة ضريبة الأرباح بقدر نسبة الانفتاح حسبما جاء في قانون المالية 2015 لسنة.
وبما أن جل المؤسسات الصغيرة والمتوسطة تفضل بيع أسهمها عن طريق البورصة بالاعتماد على صناديق الاستثمار في هذه الحالة اذا قام صندوق الاستثمار ببيع الأسهم على مستوى البورصة يتحصل على اعفاء جبائي تام على كل الأرباح المحققة.
يضاف إلى ذلك تسديد كل ديون المؤسسات الصغيرة والمتوسطة عند رفع أموالها على مستوى البورصة مما سيعطيها إمكانيات مالية جديدة لدفع بعجلة استثماراتها.

اضف تعليق


تعليقات الزوار

  1. تشوف أبواق الجزائر يصيبها الصمم : تقرير البنك الدولي حول ممارسة الأعمال يصنف الجزائر بالمركز 159 عالميا من أصل 190 دولة هكذا لا تزال الجزائر منغمسة تتخبط في ذيل الترتيب في التقرير السنوي الأخير لـ “دوينغ بيزنس” التابع للبنك العالمي الصادر اليوم الأربعاء بواشنطن، برسم سنة 2019. وفي المقابل كشف التقرير عن تقدم المغرب بتسعة مراكز في التصنيف العالمي الجديد ليحتل لأول مرة المرتبة 60 من بين 190 دولة شملها التقرير. وقد تمكنت المملكة من الارتقاء إلى المرتبة الثانية على مستوى منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا  (مينا )، محافظة بذلك على صدارة دول شمال إفريقيا، فيما حلت في المرتبة الثالثة على صعيد القارة الافريقية. وتعاني الجزائر حسب التقرير، من مناخ أعمال غير ملائم لدفع عجلة التنمية الاقتصادية في وقت تحاول الحكومة والسلطات العمومية من إيجاد البدائل المناسبة للخروج من إسقاطات أزمة تتواصل وتذهب جميع المؤشرات إلى توقع استمرارها خلال السنوات أو الأشهر القليلة المقبلة على أقل تقدير. هذا وقد سبق للمهرج مساهل وزير الخارجية الجزائري أن صرح أن الجزائر تحتل الصف الأول في شمال إفريقيا فيما يتعلق بممارسة الأعمال موضحا في تهريجه أن لا مصر ولا تونس ولا حتى المغرب بإمكانهم محاكاة الجزائر في ممارسة الأعمال.

  2. رغم ذلك، صفعة جديدة لعصابات بوزبال الجزائرية أتت من 20 هيئة إفريقية تدعو إلى تجريدها من السلاح وتطبيق الحكم الذاتي في الصحراء المغربية. حيث تلقت عصابات بوزبال الجزائرية هذه الصفعة الجديدة التي وُصفت بالقوية، وذلك من طرف مجموعة من الهيئات المشاركة في أشغال المنتدى والدورة 63 للجنة الإفريقية لحقوق الإنسان والشعوب. ووقعت 20 جمعية حقوقية موزعة على مجموعة من الدول الإفريقية، وحاصلة كلها على الصفة الاستشارية لدى اللجنة الإفريقية،  (وقعت ) على نداء لـ"الرابطة المغربية للمواطنة وحقوق الإنسان"، التي شاركت بدورها في الدورة 63 للجنة الإفريقية. ووفق النداء الذي تحصل موقع "أخبارنا" على نسخة منه، فالموقعون عليه  (النداء ) طالبوا بتجريد عصابات بوزبال الجزائرية من السلاح ومنحهم حق العودة والعفو، في إطار وحدة المغرب وباقي بلدان المنطقة. كما دعا النداء الإفريقي، الحكومتين المغربية والجزائرية إلى العمل المشترك، بحكم مسؤوليتهما المشتركة في نزاع الصحراء، لإيجاد حل منصف وعادل للصراع بالمنطقة عبر منح الحكم الذاتي بالمناطق الصحراوية، حسب ما جاء في نص النداء. من جهة أخرى، عبرت الهيئات الإفريقية الموقعة على نداء الرابطة، عن رفضها لكل النزاعات المسلحة التي تهدد الأمن والاستقرار بالمنطقة.

  3. qui est le prince charmant qui réveilla la belle au bois dormant

  4. elle a dormi tout ce temps pendant les 4 mandats de sa fakhamatouhou un congé sabbatique de 21 balais ça repose énormément

الجزائر تايمز فيسبوك