تفجير يهز "شارع بورقيبة" نفذته امرأة بحزام ناسف

IMG_87461-1300x866

كشف مصدر أمني تونسي أن التفجير الانتحاري الذي وقع اليوم الاثنين بشارع الحبيب بورقيبة وسط العاصمة تونس، نفذته امرأة بحزام ناسف.

وقال المصدر لوكالة الأنباء الألمانية "د. ب. أ" إن التفجير خلف إصابات في صفوف عدد من الأمنيين لكن لا وجود لقتلى.

من جهتها أعلنت وزارة الداخلية التونسية، عن سقوط تسعة جرحى في التفجير الانتحاري الذي وقع قرب سيارات للشرطة بأشهر شوارع العاصمة.

وظهرت سيارات الشرطة على مقربة من المركز التجاري "البالماريوم" على حافة الشارع الرئيسي الحبيب بورقيبة، حيث من المرجح أن يكون صوت التفجير قد صدر بمحيطه أو داخله كما سمع صافرات سيارات الإسعاف بالشارع.

وتحاول قوات الأمن السيطرة على الوضع في الشارع الرئيسي وتفرقة الجموع الذين احتشدوا على مقربة من موقع التفجير.

وفي وقت سابق قالت الإذاعة الرسمية التونسية إن امرأة فجرت نفسها وسط العاصمة اليوم الاثنين، في وقت تحدث شاهد عن انفجار في شارع الحبيب بورقيبة وسط العاصمة تونس حيث طوقت الشرطة المنطقة قرب المسرح البلدي.

وترددت أصوات سيارات إسعاف تهرع إلى المكان، بينما قال شاهد يدعى محمد إقبال لـ"رويترز": "كنت أمام المسرح وسمعت دوي انفجار ضخم ورأيت أناسا يهربون".

اضف تعليق


تعليقات الزوار

  1. بوشامة

    أول استشهادية في تونس والقادم أدهى وأمر على النظام الفرنسي المستعمِر بزعامة السبسي السكران عدو الله والقرآن ولي الأمر الذي يملك أكبر مصنع للخمر. اللهم تقبلها في الشهداء

  2. Debouz

    manipulation manipulation  ! ! ! ! à chaque élection un kamikaze se fait kamikazé à distance sans le savoir  ! ! ! ehhh bien c pas sorcier...il suffit de donner à un (e ) innocent (e ) une bombe disimulé dans n'importe quoi  ( telephone, radio, gadget, gateaux, jouet... ) et la faire actioner à distance au moment voulu. ni vue ni connu  ! ! ! n'a t-on pas vue des fillettes kamikaze au nigéria  ! ! ! ! incroyable mais c la vérité

  3. غاندي

    قال لي احد كفار المانيا نحن افضل دولة في تصنيع السيارات،فقلت له ومن يفخخها فسكت قليلا وشعر بالضعف من حجتي عليه وقال انتم ثم اجهش بالبكاء حتى ابتلت لحيته ونطق الشهادتين !

  4. بوعجاجة

    ابشركم....صارت التفجيرات عائلية عائلة هاجمت كنائس...وعائلة هاجمت مراكز الشرطه في اندنوسيا في تطور جديد في العمليات الانتحاريه،اصبح تنفيذ هذه العمليات عائلي وليس فردي وهذه من رحمة الاسلام على البشر...كيف؟ في التفجيرات الفردية...تعاني عائلة الانتحاري بعده من تبعات هذه العملية ومن تحقيقات الشرطه ومن امور كثيره...فلماذا لا تتم العمليه بكامل العائلةح والذي افتى بذلك فعلا عبقري فالكل رابح هنا،فبعدالتفجير تكون الصورة كمايلي: الاب مباشرة الى حور العين والام تنتظر ان يفرغ زوجها بعد 7000 سنه ليصل دورها،ولكن لاحظ الانتظار هنا في الجنة وليس في المستشفى والاطفال طيور في الجنة وحتى الشرطه تغلق التحقيق مباشرة الكل مرتاح...انه فعلا حل عبقري وان الاسلام فعلا يواكب روح العصر

الجزائر تايمز فيسبوك