أويحي يحشد دعم أحزاب التحالف الرئاسي لتمرير قانون المالية 2019

IMG_87461-1300x866

اجتمع رئيس الوزراء الجزائري أحمد أويحي برؤساء أحزاب السلطة, وأخذ مشروع قانون المالية 2019 حيزا كبيرا من النقاش الذي خصص لوضع خطة لتمريره في ظرف 26 يوما المتبقية, بسبب الأزمة التي يشهدها البرلمان بعد إعلان الكتل البرلمانية الموالية للسلطة سحب الثقة من السعيد بوحجة وتجميد أشغاله.

وشارك في الاجتماع الذي انعقد بقصر الحكومة كل من الأمين العام للحزب الحاكم جمال ولد عباس, بالإضافة الى رئيسي حزبي “تجمع أمل الجزائر” برئاسة عمار غول و “الحركة الشعبية الجزائرية” برئاسة عمارة بن يونس، وممثل عن التجمع الوطني الديمقراطي صديق شهاب، وممثل لكتلة النواب الأحرار في البرلمان.

وأشاد رؤساء أحزاب السلطة, في ختام الاجتماع بمشروع قانون المالية لسنة 2019,  وقال رئيس الوزراء الجزائري, أحمد أويحي , أن الحكومة الجزائرية وضعت موازنة دون زيادات في أسعار الطاقة والضرائب وهو أمر يجب تثمينه.

ومن جهته قال الأمين العام للحزب الحاكم في البلاد جمال ولد عباس, إن اللقاء الذي انعقد مع رئيس الوزراء يهدف للنقاش حول مشروع قانون المالية لسنة 2019.

وقال إن ” قانون المالية خارق للعادة لا يتضمن رسوم جديدة والتحويلات الاجتماعية لصالح الفئات الهشة ولصالح المتقاعدين, ويحافظ عل القدرة الشرائية للشعب الجزائري “.

ولم يتبق أمام نواب البرلمان الكثير من الوقت لدراسة مشروع قانون المالية 2019 الذي جمد على مستوى مكتب الهيئة التشريعية بعد إحالته من طرف الحكومة بداية الشهر الجاري, بسبب تجميد العمل البرلماني بعد تفاقم الصراع بين رئيس الغرفة الأولى  ونواب أحزاب الموالاة.

وجاء مشروع قانون المالية للعام القادم 2019, خاليا من أي رسوم وضرائب جديدة وأعفى الوقود من زيادات في الأسعار.

وتضمنت موازنة الجزائر العامة لسنة 2019 التي تبدأ مطلع يناير المقبل، إيرادات إجمالية بـ 6.508 تريليون دينار (58 مليار دولار)، ونفقات كلية بلغت 8.557 تريليون دينار (75 مليار دولار).

وكان قانون الموازنة العامة للعام الجاري 2018، قد قدّر عجزًا بنحو 19 مليار دولار.

ووفق البيان، تقدر نسبة النمو المتوقعة لاقتصاد الجزائر، العام المقبل، بنحو 2.6 بالمئة، بينما التضخم في مستوى 4.5 %.

وكانت الجزائر، أقرت زيادات على الوقود (ديزل وبنزين) لثلاث سنوات متتالية اعتبارًا من 2016، نتيجة للأزمة الاقتصادية التي تعيشها البلاد منذ 2014، جراء هبوط أسعار النفط الخام في السوق الدولية.

اضف تعليق


تعليقات الزوار

الجزائر تايمز فيسبوك