سفيان جيلالي: التاريخ لن يرحم نواب نظام بوتفليقة بلطجية بعضهم كان من المفروض أن يكون وراء القضبان

IMG_87461-1300x866

قال حزب (جيل جديد) إن الدولة الجزائرية "في حالة انهيار"، بالنظر إلى العرض الذي قدمه نواب الأغلبية الذين يقودون "انقلابا" ضد رئيس المجلس الشعبي الوطني لإقالته من مهامه

وأضاف الحزب، في بيان له، أنه "عرض مخز من الاضمحلال، ليس لرجل هو رئيس المجلس الشعبي الوطني (...)، بل لكل مؤسسات الجمهورية، وهذا يظهر جليا أن الدولة الجزائرية في حالة انهيار".

ويرى هذا الحزب أن أمن البلد معرض بشدة للخطر، بما أن "حرب العصابات تتسع ولم تتم المحافظة على شيء: رئاسة الجمهورية، المجلس الشعبي الوطني، الحكومة، الأحزاب السياسية، الجيش...".

واعتبر، في هذا الصدد، أنه "بعيدا عن التجاوزات الخطيرة التي مست القانون من قبل نواب بلطجية، بعضهم كان من المفروض أن يكون وراء القضبان"، تقوم الأزمة بالغرفة السفلى للبرلمان ب"تسريع تفكك نظام غير شرعي، وبالأساس مؤذ".

وأكد حزب (جيل جديد)، الذي يرأسه سفيان جيلالي، أن "التاريخ لن يرحم رجال هذا النظام، الذين بأنانيتهم، وبنرجسيتهم، وبسفالتهم وبجشعهم، قاموا بتحدي المعقول إلى درجة أنهم قاموا باستهلاك رأس المال المعنوي للأمة لمصلحتهم".

اضف تعليق


تعليقات الزوار

  1. مار من هناك

    لا وبعدين انهم طمعانين في الصحراء المغربية هههه فعلا والله انهم سفلة مرضى ملعونين الى يوم الدين اجتمع في الرئاسة كل المرضى والمعتوهين والسفلة والكذابين والخونة واللصوص والمنحطين والعروبية الذين لا يؤمنون بالتجديد والتقدم والازدهار هههه سبحان الله

الجزائر تايمز فيسبوك