رفض الترخيص لمعارضي هردة بوتفليقة الخامسة لعقد ندوة سياسية

IMG_87461-1300x866

رفضت الحكومة الجزائرية الترخيص لمعارضي ترشح الرئيس عبد العزيز بوتفليقة لولاية رئاسية خامسة من أجل تنظيم ندوة سياسية السبت القادم.

وكشف رئيس حزب جيل جديد، سفيان جيلالي, في تصريح صحفي إن مصالح وزارة الداخلية رفضت الترخيص لحركة “مواطنة” لتنظيم ندوة سياسية السبت القادم، كانت ستشهد حضور مختلف أطياف المعارضة الجزائرية، ويؤكد جيلالي أن “هذه الندوة كانت ستكون بمثابة مؤتمر تأسيسي يتم من خلاله الإعلان رسميا عن ميلاد الحركة التي تشكلت من أجل رفض الولاية الرئاسية الخامسة.

وتضم حركة ” مواطنة ” شخصيات جزائرية سبق لها وأن طالبت الرئيس عبد العزيز بوتفليقة بعد الترشح، ويعتبر أصحاب المبادرة أن الانتخابات الرئاسية القادمة التي ستجرى في أبريل 2019 رغم أهميتها, لا يمكن إلا أن تكون محطة ستحدد التوازنات الجديدة التي سيكون لها تأثير على مستقبل البلاد.

ويرى أصحاب الحركة أن سن الرئيس بوتفليقة المتقدمة وحالته الصحية تمنه من الاستمرار في تسيير شؤون الدولة بشكل طبيعي، وقالوا حصيلة العشرين سنة الماضية ليست مرضية، ولم تحقق الطموحات المشروعة للجزائريين، وأن الفترة الطويلة التي حكم فيها بوتفليقة البلاد ” انتهت إلى خلق نظام سياسي لا يستجيب إلى المعايير الحديثة لسيادة القانون”.

اضف تعليق


تعليقات الزوار

الجزائر تايمز فيسبوك