السلطات الجزائرية تشدد إجراءات الحصول على التأشيرة بالنسبة للرعايا الفرنسيين

IMG_87461-1300x866

شرعت السلطات الجزائرية في تشديد إجراءات الحصول على التأشيرة بالنسبة للرعايا الفرنسيين في خطوة تكشف حجم الفتور الذي يميز العلاقات بين البلدين.

وأفادت مصادر دبلوماسية أن الجزائر باشرت ابتداء من أمس اتخاذ تدابير استثنائية بخصوص منح التأشيرات بمختلف الصيغ للفرنسيين في إطار سياسة المعاملة بالمثل مع باريس.

وحسب المصادر فقد بعثت وزارة الشؤون الخارجية تعليمة لمختلف ممثليها الدبلوماسيين، سفارة وقنصليات، بفرنسا، لتطبيق إجراءات جديدة بخصوص منح التأشيرة للفرنسيين.

وقالت المصادر ذاتها أنه بمقتضى الإجراءات الجديدة، سيتم رفع مصاريف طلبات التأشيرة التي كانت تقدر بنحو 85 أورو مشيرة إلى أنه في حالة رفض الطلب لا يتم تعويض المبلغ. كما تجبر هذه الإجراءات الطالبين للتأشيرة على إرفاق شهادة إيواء بملفهم موقعة ومصادق عليها من طرف رئيس بلدية، محل الإيواء.

القرار الجزائري يعتبر رد فعل، وفق الأعراف الدبلوماسية حسب بعض المراقبين، بسبب موقف مشابه أقدمت عليه السلطات الفرنسية مطلع الأسبوع المنصرم، لأن هذه كانت قد أبانت عن عدم تجاوب مع طلب تقدمت به الجزائر، يقضي بتعزيز الحراسة الأمنية أمام سفارتها بباريس، لمواجهة احتجاجات قادها بعض المعارضين الجزائريين.

ويؤشر الموقف الجزائري على غضب تجاه الطرف الفرنسي من باب أن قنوات الحوار انقطعت بين الطرفين أو بعبارة أدق، أن التيار أصبح لا يمر بين الجزائر وباريس رغم تأكيد أويحيى أن ما يجري لا يترجم وجود “أزمة” في العلاقات الثنائية.

اضف تعليق


تعليقات الزوار

  1. التهامي

    لا زالت فرنسا هي التي تحكم الجزائر بكبراناتها الحركى وكل المسئولين الكبار هي التي تعيّنهم وتعطيهم التعليمات من وراء البحار وكل من خالف أمرها مات. أيها الصحفيون اعلموا أنكم مسئولون أمام عما تنشرون فتضلون الناس سواء عن قصد أو غير قصد ، قال رسول الله صلى الله عليه وسلم:  (كفى بالمرء إثما أن يحدث بكل ما يسمع   ). ‌

  2. ALGÉRIEN AN YME

    LE RÉGIME HARKI HYPOCRITE JOUE SA COMÉDIE COMME PAR LE PASSÉ POUR TENTER D'INDUIRE EN ERREUR LE PEUPLE ALGÉRIEN QUI N 'EST PAS DUPE, UN PEUPLE C SCIENT QUE MAMA FRANCA EST CELLE QUI DIRIGE L' ALGÉRIE DEPUIS INDÉPENDANCE A AUJOURD’HUI ET QUE LES OULED EL HARKI NE S T QUE SES PI S INSTALLÉS AU POUVOIR PAR ELLE DEPUIS L' ÈRE DU GÉNÉRAL DE GAULE A CE JOUR. UNE "RECIPROCITE" APPLIQUÉE AVEC SOUPLESSE HYPOCRITEMENT PAR LE RÉGIME HARKI/BOUTEFF ENVERS MAMA FRANCA DANS L' ATTRIBUTI  DE VISA ALGÉRIEN JUSTE POUR LA F ORME MAIS LE CITOYEN ALGÉRIEN QUI C NAIT LES RÉALITÉS DU PAYS N'EST NI NIAIS NI NAÏF POUR CROIRE CETTE COMÉDIE HARKIE.

  3. علي

    أظن المسؤولين الجزائريين نسو أن فرنسا تتكفل بأكل وشرب ولباس ودراسة وعمل وعلاج اكثر من 6 مليون مهاجر جزائري فكيف لهم أن يشددو إجراءات الحصول على الفيزا للفرنسيين اللي أصلا لا أحد منهم يزور الجزائر إلا من له مصلحة فيها ؟؟؟؟؟؟ النظام الجزائري يضحك على شعبه بكذبة العداء لفرنسا لكن في الحقيقة علاقتهم ببعض أقوى من أي علاقة ثانية بالعالم ومستحيل أن تكون بينهم وبين فرنسا مشكلة مادام هي من وضعتهم بكرسي الحكم ليأتمرو بأوامرها

  4. L'infirmier des indigènes

    كابرانات الحركي الإنقلابببن كلهم يستفيدون من الجنسية الفرنسية ويحملون جوازات فرنسية ويتمسخرون على ليزانديجان العقاقير. أبناءهم يدرسون مجانا في المدارس الفرنسية. يملكون عدة عقارات وشركات في فرنسا ودول أوروبية أخرى ولهم عدة حسابات في بنوك أوروبية ولا يسحبون من الكذب على ليزانديجان في الجزائر الفرنسية

الجزائر تايمز فيسبوك