السُلطة المطلقة مفسدة مطلقة

IMG_87461-1300x866

قد تستغرب لماذا يقوم الجندى والشرطى والدركى بالقتل والتعذيب اذا أمراه قائده واعطاه السلطة المطلقه فى ذلك ...لفهم ذلك يجب دراسة  نفسية قوات مكافحة الشغب

ما يحدث اليوم مع قوات مكافحة الشغب ضد المتظاهرين حيث يقومون بإعطاء السلطة المطلقة او حرية التصرف لقوات مكافحة الشغب فيشعرون بحرية مطلقة ولا قانون ومع مرور الوقت ودخول الفريقين في مناوشات وارهاق  وساعات العمل إضافية يتحول رجال قوات مكافحة الشغب تدريجيا الي وحوش بشرية ويفقدون إنسانيتهم تدريجيا ليمارسوا أقصي وأبشع أساليب القهر ضد طرف الثاني (المتظاهرين) وحسب التجربة يفقد الانسان انسانيته ويتحول الي وحش بعد ستة أيام من ضغط وساعات العمل الاضافية وظروف عمل غير مؤلوفة.......

لذلك عندما يعيش الدركي او الشرطي بعيداً عن مثل هذه الظروف تجده أكثر إنسانية ولتحويله الي وحش يدخلونهم في هذه الظروف لعدة أيام بعد إعطائهم السلطة المطلقة...فيخرج ذلك الوحش......

ولفهم ذلك جيداً اقرا هذا المنشور بتمعن وستفهم 

تجربة سجن ستانفورد

السلطه المطلقه مع بعض الوقت تُغير من ملامح الانسان وتخرج أسوأ مافي النفس البشريه.....

هذا ما استخلصه عالم النفس الأمريكي "فيليب زيمباردو" من تجربة قام بها وأسماها تجربة "سجن ستانفورد"

في عام 1971 قرر عالم النفس ‘ فيليب’ بإجراء تجربة تسمي “سجن ستانفورد” وهي تجربة تهدف إلى فهم ما يحدث اذا تم اعطاء الإنسان السُلطة المطلقة!!

تم اختيار 24 متطوع و كلهم طلاب في الجامعة وتم تقسيم المتطوعين علي مجموعتين متساويتين 12 منهم #مساجين و الآخرين حراس ليتم وضعهم في قبو جامعة ستانفورد الذي جُهز ليكون محاكاة لسجن حقيقي!!

قبل بداية التجربة بيوم تم عقد إجتماع بين الحراس و المشرفين على التجربة وخرج الحراس من الإجتماع فقط بتوجيه ينص على عدم استخدام عنف جسدي مهما كان الامر وان يديروا إدارة السجن كما يحلو لهم كأنهم في سجن حقيقي!! بدأ اليوم المنتظر و هو يوم بداية التجربة وبالفعل تم ذلك فقد ذهب الحراس الي بيوت الطلبة (المساجين) وتم أخذهم مقيدين بالأصفاد ومن هنا شعر الحراس بأن لديهم سلطة مطلقة وتذكروا ان القاعدة الوحيدة في اللعبة هي :  لا قوانين!!، ومن هنا بدأ الحراس في التحول الجذري الي اشخاص أكثر قسوة وعنف لدرجة تعذيب وضرب زملائهم رغم انهم عُرفوا بهدوئهم وإلتزامهم، وفي اليوم الثاني تم إجراء عصيان من المساجين بسبب المعاملة التي يلقونها من الحراس وتم فض هذا العصيان وهناك من عمل لساعات اضافية حتي يقضي علي هذا العصيان، وتطور الأمر حتي أصبح أكثر قسوة من ناحية الحراس حتي أصبح دخول الحمام من المستحيلات والبعض أجُبر علي تنظيف المرحاض بأيديه وهناك من كان جائع ولم يحصل علي الطعام كنوع من العقاب ببساطة التجربة تحولت من محاكاة الي حياة سجن حقيقية تقترب من التي توجد في سجن أبو غريب !!!

مرت الأيام وكان بعض المساجين يعانون من نوبات بكاء وهناك من إستسلم وهناك من كان يعاني من توتر حاد حتي قال فيليب’ “أوقفوا هذه التجربة فوراً” و بالفعل تم وقفها بعد 6 أيام من بدايتها رغم ان مدة التجربة كان من المفترض ان تكون اسبوعين!! انتهت التجربة بنتائج كارثية لم تكن متوقعة ولكن كانت اهدافها كثيرة  تبين كم  السلطه المطلقه تخرج الوحش الذي في داخل الانسان ..

اضف تعليق


تعليقات الزوار

  1. هشام

    يا من عذبتم المسلمين واغتصبتم النساء وأبدتم سكان المدن والقرى الذين انتخبوا على الجبهة الإسلامية لأنها وعدتهم بتطبيق شرع الله عز وجل كما أمرنا وعوقتموهم في السجون بقيادة الحركى المناجيس من أجل منع تطبيق الشريعة وتعويضها بقانون نابليون ، ألم تعلموا أن الله يرى ما تفعلون ؟ هل ستفلتون من الحساب يا كلاب؟

  2. فريد:

    ابناء جلدتي هم من يقتل ابناء بلدتي واخوتي متاسف جدا مخلوعين بمجرد يعطونهم السلاح قادرين يقتلون الأمة باكملها وهم حماة الحركى ورثة فرنسا في الحكم .......... ***من صنع الموت ف يالتسعينيات هم حراس الحركى والحركى لعنهم الله قتلوا نصف مليون من الشعب على مصالحهم تحت حماية هؤلاء الخبثاء وهم ابناء الفقراء للأسف ........... مخنث لايفهم ولايقبل النصيحة شعب خبيث خبث الكلاب ؟

الجزائر تايمز فيسبوك