مصطفى قيطوني: سعر النفط ما بين 70 إلى 80 دولارًا يجنب الاقتصاد الجزائري صدمات محتملة

IMG_87461-1300x866

قال وزير الطاقة الجزائري مصطفى قيطوني، أن اقتصاد البلاد بحاجة لسعر نفط ما بين 70 إلى 80 دولارًا لتجنب صدمات محتملة.

وأضاف قيطوني، خلال جلسة علنية بالمجلس الشعبي الوطني (الغرفة الأولى للبرلمان)، أن أسعار النفط في السوق الدولية تشهد توازنًا في الفترة الأخيرة.

و أعطى الرئيس الجزائري عبد العزيز بوتفليقة الضوء الأخضر لقانون الموازنة العامة لعام 2019 حيث خلا من ضرائب ورسوم جديدة وأعفى الوقود من أي زيادات وتوقع عجزًا بنحو 17 مليار دولار.

وعقب اجتماع أوبك والمنتجين من خارجها بالجزائر، الأحد الماضي، قال الرئيس التنفيذي لشركة سوناطراك الجزائرية الحكومية للمحروقات عبد المؤمن ولد قدور إن سعر برميل النفط ما بين 75 إلى 80 دولارًا يعتبر عادلًا وملائمًا للمنتجين والمستهلكين على حد سواء.

ويعتمد اقتصاد الجزائر على تبعية مفرطة لعائدات المحروقات (نفط وغاز) التي تمثل 94 بالمئة من موارد البلاد من النقد الأجنبي.

وارتفعت أسعار النفط فوق 80 دولارًا، عقب اجتماع أوبك بالجزائر، الذي لم يتبن أي زيادات في الإنتاج رغم الضغوط التي مارسها الرئيس الأمريكي دونالد ترامب قبل الاجتماع.

وتنتج الجزائر العضو بمنظمة أوبك نحو 1.2 ملبون برميل يوميًا، وصدرت العام 2017 أكثر من 55 مليار متر مكعب من الغاز بإنتاج إجمالي بلغ 135 مليار متر مكعب.

وتعيش الجزائر أزمة اقتصادية منذ أكثر من 4 سنوات بسبب تهاوي أسعار النفط في السوق الدولية.

وتقول السلطات إن البلاد فقدت قرابة نصف إيراداتها من النقد الأجنبي التي هوت نزولًا من 60 مليار دولار عام 2014، إلى 35 مليار دولار العام الماضي، وسط توقعات بتجاوزها 40 مليار دولار العام الجاري.

اضف تعليق


تعليقات الزوار

الجزائر تايمز فيسبوك