محسن بلعباس الجزائر تحتضر وبديل بوتفليقة لن يكون شخصية متوقعة

IMG_87461-1300x866

أكد محسن بلعباس رئيس حزب “التجمع من أجل الثقافة والديمقراطية” الجزائري المعارض أن الانتخابات الرئاسية المقررة في أبريل القادم ستكون “مسرحية” في ظل عدم وجود ضمانات لانتخابات نزيهة، واعتبر أن الإقالات التي شهدتها المؤسسة العسكرية مؤخرا اعتيادية “ولكن جرى توظيفها لتخويف العسكريين والمدنيين”.

وتوقع بلعباس، في مقابلة مع وكالة الأنباء الألمانية (د.ب.أ)، أن يتم الدفع بالرئيس عبد العزيز ببوتفليقة لتولي عهدة رئاسية خامسة “ولكن إذا حدث طارئ يزيد من صعوبة الوضع الحرج للرئيس، فإن العصب المتحكمة في النظام ستضطر إلى /تعيين/ واجهة بدرجة رئيس دولة، بحيث يضمن لهم استمرار السيطرة على البلاد”.

وقال ساخرا :”بالطبع سنرى فصول مسرحية مكتملة في أبريل المقبل، وسيتم الدفع بمرشحين غير جادين أمام مرشح أجنحة النظام سواء كان بوتفليقة أو غيره لإكمال المشهد أمام الرأي العام الدولي”.

واستبعد بلعباس كل ما يتردد عن احتمال الدفع بنائب وزير الدفاع الوطني قايد صالح، أو رئيس الوزراء أحمد أويحيي، أو حتى السعيد شقيق بوتفليقة.

وتوقع في المقابل أن “يتم الدفع بشخصية غير متوقعة إعلاميا وشعبيا وبعيدة كل البعد عن تلك الأسماء”، وقال :”النظام الجزائري عودنا منذ فترات طويلة أن يخرج علينا بأسماء لم تكن متوقعة … فمن كان يتوقع أن يكون الشاذلي بن جديد هو خليفة هواري بومدين أو أن يكون بوتفليقة هو خليفة اليامين زروال”.

كما استبعد ما يتردد من أن الإقالات العسكرية الأخيرة جاءت كرد فعل على محاولة بعض القيادات الانقلاب على بوتفليقة وعهدته الخامسة أو لضبط الإيقاع بتلك المؤسسات تمهيدا لهذه العهدة، وقال :”لا أظن أنه كانت هناك محاولة للانقلاب على بوتفليقة، فعهد الانقلابات ولى ولم يعد له مكان اليوم … وكل من تمت إقالتهم بالأساس من الموالين لبوتفليقة ومن المساندين للعهدة الخامسة”.

واستطرد :”معظم القيادات المقالة كانت بسن التقاعد فعليا وكانوا ظلوا بمناصبهم لفترة طويلة … القضية ليست في الإقالات وإنما في توقيتها، إذْ كان بإمكان النظام تأجيلها عدة أشهر لما بعد الانتخابات ولكنه فضل استغلالها للتخويف: هذه الإقالات كانت رسائل تحذيرية لكل من العسكريين والمدنيين، فالنظام لا يريد أن يخرج من الجيش من يعلن أن الجيش سيكون حياديا بالمعركة الانتخابية … كما يريد ترهيب المدنيين حتى لا يفكروا في تنظيم أي فعاليات مناهضة للعهدة الخامسة”.

ويرى بلعباس أن الأخطر الأكبر الذي يواجه البلاد “هو انعدام الأمل في حدوث أي تغيير بالمستقبل”، ولفت إلى أنه في ظل حالة اليقين العام من أن النظام سينهي الانتخابات لصالح مرشحه “يزداد احتمال إحجام الشخصيات الوطنية الجادة والتي تحظى بالشعبية والخبرة السياسية عن التقدم للرئاسيات … ولا أحد يستطيع لوم تلك الشخصيات على حرصها على عدم المجازفة بتاريخهم وسيرتهم بالدخول في مغامرة محسومة في ظل تسخير النظام لكل إمكانيات الدولة الإعلامية والمادية والبشرية لصالح مرشحه خلال مراحل العملية الانتخابية انتهاء بتزوير النتائج”.

إلا أنه أشار إلى وجود “معارضة جديدة تستطيع أن تقدم رؤى وحلولا قد تكون مفيدة إزاء ما تواجهه البلاد من تحديات وأزمات ولكنها لا تجد طريقا لتنفيذها بسبب تعنت النظام”، وشدد على أن حزبه حريص على التعامل مع كافة الأحزاب من أجل خلق مشهد جديد.

وأكد أن حزبه لا يتفق مع “دعوات المرشح التوافقي أو وجود الجيش كمرافق للعملية الديمقراطية خلال مرحلة انتقالية كما يدعو البعض”، وقال إنه “يركز جهوده على طرح رؤى سياسية واقتصادية تستهدف تحقيق غد أفضل للبلاد حتى ولو تأجل تنفيذها على أرض الواقع”.

واتهم بلعباس النظام باستغلال كل من يقع بين يديه بالفترة الحالية لخدمة خياراته في الانتخابات القادمة “كالعمل على تضخيم بعض المواقف المتشابكة مع فرنسا كقضية الحركيين (أي من ساند من الجزائريين سلطات الاستعمار الفرنسية في الجزائر) والمحاكمة على جرائم الاستعمار الفرنسي بالجزائر وغيرها، وتصوير الأمر وكأن هناك حربا باردة بين الجانبين”.

وقال :”تعودنا على توتر العلاقات بين الجانبين من فترة لأخرى، ولكنها عادة ما تكون توترات عابرة لا تستمر طويلا … خاصة وأن أسبابها لا تكون جديدة وإنما تكون قضايا قديمة”.

وأضاف :”في المراحل الحاسمة يلجأ النظام للحشد حول القضايا الوطنية ليظهر بمظهر كبار المدافعين عن السيادة الوطنية … بالطبع قضية المحاسبة على الجرائم قضية وطنية مهمة ولن تسقط بالتقادم … ولكننا نقول في الوقت نفسه إن الأهم في عالم اليوم هو بناء الشراكات الاقتصادية وفتح الأبواب أمام الاستثمار الأجنبي خاصة في ظل الأوضاع الاقتصادية الصعبة التي نمر بها”.

وحول صمت السلطات الجزائرية على تصريحات السفير الفرنسي السابق بالجزائر برنار باجولي حول عجز الرئيس وأنه لا يزال على قيد الحياة بشكل مصطنع، رأى أن “عدم الرد الرسمي جاء في إطار عدم الرغبة في إحداث المزيد من الضجة حول الأوضاع الصحية لبوتفليقة خاصة وأن التصريحات صادرة عن مسؤول متقاعد لا يمثل السلطات الفرنسية … كما أن باجولي لم يقل شيئا لا يعرفه الشارع عن وضع بوتفليقة فكلنا نعرف أنه عاجز حتى عن الحديث”.

وشدد :”بالطبع هناك كثيرون في الجزائر غاضبون من فرنسا، ليس بسبب تلك التصريحات، ولكن لأنهم يرون أن فرنسا وغيرها من الدول الأوروبية تتحمل جزءا ليس قليلا من المسؤولية عن إطالة عمر النظام عبر بيانات الاعتراف بنزاهة أغلب الاستحقاقات التي جرت في السنوات الماضية رغم الإدراك الكامل أن هذه ليست الحقيقة”.

وأضاف :”الفرنسيون والأوربيون يتعاملون مع أي نظام قادر على تسيير الأمور … وعموما فإنهم يقدرون الجيش الجزائري وخبرته في محاربة الإرهاب فضلا عن قدرته على ضبط الحدود مع كل من مالي وليبيا ودول أخرى قد تعد مصدرا لتهديد سلامتهم وأمنهم القومي سواء كان الأمر متعلقا بمكافحة الإرهاب أو ما يتعلق بجرائم الهجرة غير الشرعية والمخدرات، وهذا كاف بالنسبة لهم”.

اضف تعليق


تعليقات الزوار

  1. الطيب

    هل الجزائر دولة مستقلة قراراتها ذاتية؟ ـ بالطبع لا  ! لا الجزائر ولا غيرها من البلا الإسلامية مستقلة في قراراتها ولكنها تخضع إلى إملاءات خارجية ولا يمكن أن يكون رئيس للجزائر لا توافق عليه الدول الإستعمار  (فرنسا ـ إمريكا ـ إسرائيل ). من المعايير المطلوب توفرها في الرئيس الجديد : أن يكون يهوديا ، أو ماسونيا ـ أو ملحدا لا يعترف بالإسلام أو منافقا كذاب يحارب الإسلام ويسميه "إرهاب" سكِّيرا غارقا في الشراب.

  2. أين عبارة  (الجزائر تحتضر )؟ افتراء وفضوح ، وخدمة وضيعة لجهات وسخة أوأنتم تقاولون لها . ألا تستحون وأنتم تدعون الجزائرية أن تنشروا مقالا بعنونا مفترى على قائله ، فتتناقله الصحف ووكالات الأخبار . صحيح إذا النظام طال عمرو  (القومية ) طالت عمارهم .

  3. من يضمن استمرارية عهدات بوتفليقوس مول la charette أليس الصهاينة؟ من أعطى الأوامر باستوزار اليهودية في وزارة التعليم بالزازازايير المتشدقة بالإسلام ودولة العلماء الأجلاء المسلمين؟ من يتحكم في تجهيل الجيل الزازاييري الصاعد؟ أنت أم تلك الوزيرة بن غبريط سيدتك؟ ومن يحرص آبار النفط المناطق التي تستعمرها الجزائر شمال النيجر؟ أليس فيلق الصهاينة ؟ ومن يعطي الأوامر لكي يبقى گايد صالح اليهودي الذي لايعرف كتابة جملة عربية فصيحة ليحكم الجزائر من وراء الستار؟أنت أم الصهاينة؟

  4. ils ne sont pas a leur premier fantôme celui de boutef hante la zeralda il nomme et il dégomme par téléphone depuis des années et ça n'a inquiété personne ils n'ont faits appel a aucun exorciste ni marabout ni coupés la ligne téléphonique ils attendent avec patience qu'il parte de lui même

الجزائر تايمز فيسبوك