محمد بن حمو يطالب بعدالة انتقالية للفساد مقابل دعم بوتفليقة لولاية الخامسة

IMG_87461-1300x866

قال رئيس حزب الكرامة في الجزائر، محمد بن حمو، إنه مستعد لدعم الولاية الخامسة للرئيس عبد العزيز بوتفليقة، لكن بعد انتهاء معركة الانتخابات لا بد من الحصول على شيء، لأن الرسول محمد كان يقتسم الغنائم مع أنصاره.
وأضاف : «نحن مع رئيس الجمهورية، مع أمن واستقرار الجزائر، ولكن ماذا بعد؟ ها هي الجزائر آمنة ومستقرة، والانتخابات ستمر، ولكن ماذا بعد؟ ما محلنا من الإعراب؟ نحن نريد أن نكون شركاء في العمل السياسي».
وأشار إلى أنه حتى في وقت الرسول «عندما كانت تنتهي الحروب، ونحن لسنا في حرب مع بعضنا البعض، لكننا في حرب ضد الإرهاب، والتدخلات من الخارج، وضد كل من يريد المساس بالجزائر، ولكن بعد انتهاء الانتخابات الرئاسية، ما محلنا من الإعراب، الرسول كان يوزع الغنائم، نحن نريد أن نكون شركاء بالمعنى الكامل».
ويعتبر بن حمو من السياسيين المغمورين المثيرين للجدل، بالرغم من أن حزبه غير موجود تماما في الساحة، عدا بعض المقاعد التي حصل عليها في المجالس المنتخبة، ورغم أن الحزب من أشد المدافعين عن بوتفليقة، إلا أنه يقدم نفسه كحزب معارض. وقد سبق لبن حمو أن قال في برنامج تلفزيوني إنه لا يريد أن يكون وزيرا، وإنه لو لم يترشح بوتفليقة للرئاسة لترشح هو وربما أصبح هو الرئيس، لكن عندما ترشح بوتفليقة فضل الانسحاب.

اضف تعليق


تعليقات الزوار

  1. عثمان

    كيف تغلغلت الصهيونية العالمية في الجزائر ؟ ومن ينفذ أجنداتها ؟  (السعيد بن سديرة ) https://www.youtube.com/watch?v=phmMMbW2VJA

الجزائر تايمز فيسبوك