ترامب يفشل اجتماع الأوبك بالجزائر

IMG_87461-1300x866

طالب الرئيس الأمريكي دونالد ترامب دول "أوبك" خاصة الواقعة منها في منطقة الشرق الأوسط بخفض أسعار النفط الخام فورًا وجاءت تصريحات ترامب عشية اجتماع مرتقب للجنة المراقبة في "أوبك" والمنتجين المستقلين المشاركين في اتفاق خفض الإنتاج بالجزائر العاصمة ما دفع متتبعين إلى القول بأن ترامب يشوّش على اجتماع الأوبك بالجزائر المقرر غدا الأحد وهو اجتماع يُرتقب أن يكون حاسما ومؤثرا على أسعار النفط..
وأضاف ترامب في تغريدة له على موقع "تويتر" أن <بلاده توفر الحماية لدول الشرق الأوسط الذي لن يكون آمنًا بدوننا لفترة طويلة.. ومع ذلك يستمرون في رفع أسعار النفط لأعلى وأعلى.
وتركزت تصريحات الرئيس الأمريكي لدول "أوبك" التي تتألف من 15 عضوًا بسبب إنتاجها قرابة ثلث الطلب العالمي على النفط الخام بحجم 32.5 مليون برميل يوميًا.
وبدأ الأعضاء في "أوبك" ومنتجون مستقلون مطلع 2017 بخفض إنتاج النفط بنحو 1.8 مليون برميل يوميًا لإعادة الاستقرار لأسواق النفط على أن ينتهي أجل الاتفاق في ديسمبر المقبل.
ومن المقرر أن يعقد يوم غد الأحد بالجزائر الاجتماع الـ10 للجنة الوزارية المشتركة المكلفة بمتابعة اتفاق خفض انتاج البترول لبلدان منظمة البلدان المصدرة للبترول (أوبك) والبلدان خارج منظمة الأوبك. 
 وتم تأسيس منظمة البلدان المصدرة للبترول خارج الأوبك خلال الندوة الوزارية الـ171 للأوبك المنعقدة يوم 30 نوفمبر 2016 ومن طرف الاجتماع الوزاري المشترك أوبك-خارج الأوبك المنعقد يوم 10 ديسمبر 2016 بفيينا. 
 وخلال انعقاد الاجتماع غير العادي الـ170 للندوة الوزارية للأوبك في سبتمبر 2016 قررت البلدان الأعضاء في هذه المنظمة تعديل انتاجها بحصة تتراوح ما بين 5ر32 و33 مليون برميل يوميا وإنشاء لجنة رفيعة المستوى تترأسها الجزائر بهدف إعداد التفاصيل الخاصة بهذا الاتفاق. 
 وتم تحديد هذه التفاصيل ضمن اقتراح جزائري تمت المصادقة عليه خلال الاجتماع العادي الـ171 للندوة الوزارية للأوبك المنعقد شهر نوفمبر 2016 بفيينا. 
 كما عقدت اللجنة العليا اجتماعات مع البلدان غير الأعضاء في المنظمة وقد أفضت هذه المحادثات إلى التوقيع على اتفاق التعاون بين البلدان الأعضاء في الأوبك والبلدان غير الأعضاء المشاركة في اجتماع ديسمبر 2016. 
 وقررت منظمة الأوبك تقليص إنتاجها البترولي بحوالي 2ر1 مليون برميل يوميا ابتداء من الفاتح من شهر جانفي 2017 لتتبعها بعد ذلك 11 بلدا غير عضو وافقوا على تقليص عرضهم ـب 600000 برميل يوميا. 
 وبعد مرور سنة قررت المنظمة وشركائها تمديد تسقيف انتاجها لصالح برميل البترول إلى غاية نهاية 2018. 
 وتتكفل منظمة البلدان غير الأعضاء في الأوبك بالسهر على تحقيق أهداف الاعلان حول التعاون بفضل تطبيق تعديلات ارادية لإنتاج البترول لبلدان الأوبك وخارج الأوبك الموقعة على هذا الاعلان. كما تسهل هذه اللجنة ايضا تبادل التحاليل والآفاق المشتركة مما يعطي إسهاما ثمينا لتقييم مسار المطابقة. 
 وتضم منظمة البلدان غير الأعضاء في الأوبك التي يرأسها مناصفة كل من وزير البترول السعودي ونظيره الروسي أربعة بلدان أعضاء في الأوبك (الجزائر والعربية السعودية والكويت وفينزويلا) وبلدين غير عضوين (روسيا وسلطنة عمان). 

 العمل على إبقاء توازن السوق 
وكان وزير الطاقة مصطفى قيطوني قد أوضح مؤخرا أن الطبعة العاشرة لاجتماع البلدان المصدرة للنفط الأعضاء وغير الأعضاء في الأوبك ستسمح بمعرفة وضعية سوق النفط الدولي والعمل على إبقاء توازنها مشيرا إلى أن هذا الاجتماع سيتوج بـ قرارات موحدة . 
وكانت منظمة الأوبك التي تجاوزت أهداف الاتفاق بمستويات مطابقة قياسية فاقت أحيانا 150 بالمائة قد قررت في جوان الفارط حد مستوى احترام الالتزامات بنسبة 100 بالمائة مما تسبب في ارتفاع فعلي للعرض قدر بـ757.000 برميل/يوميا. 
 وأوضح السيد قيطوني في تصريح له عقب الندوة الوزارية الـ174 لمنظمة الأوبك أن هذا الاتفاق سيؤدي بنا إلى العودة إلى نسبة انتاج قدرها 100 بالمائة (التي حددتها المنظمة). ففي ماي 2018 حققنا نسبة امتثال قدرها 152 بالمائة مقارنة بالحصص الواردة في الاتفاق (التراجع). بالتالي فإن 52 بالمائة من حجم الامتثال غير المنتجة أي 757.000 برميل يوميا فسيتم استدراكها . 
 وسيعقد اجتماع البلدان المصدرة للنفط الأعضاء وغير الأعضاء بالجزائر العاصمة في سياق تميزه ضرورة إبقاء ارتفاع الأسعار وضمان استمرارية الاستثمارات في مجال النفط وضمان العرض أمام طلب ينذر بالارتفاع. 
وتجدر الإشارة إلى أن انعكاسات التي قد تنجم عن الحصار النفطي للولايات المتحدة على إيران الذي سيدخل حيز التنفيذ يوم 5 نوفمبر المقبل تشد كل الأنظار.

اضف تعليق


تعليقات الزوار

  1. ALGÉRIEN AN YME

    La politique énergétique de l'opec et non opec dans sa ré union qui se tient ce dimanche a Alger, allait -elle être influencée par le récent tweet de Trump? Les pays arabes du golfe en particulier l'Arabie de Bensalmane et les Emirats de Ben Zaid ainsi que le Koweït et même le Qatar,feraient de leur mieux pour ne pas vexer leur parrain de Trump l’imprévisible coléreux président des USA leur protecteur. Trump ordonne donc a travers son tweet aux pays arabes du golfe de baisser le prix du pétrole ,ces pays arabes du golfe soumis a son dictât ,pays dit-il qu'il protège et qui selon lui ,sans sa protection ils ne demeureraient pas plus de deux semaines au pouvoir. Attendons donc de voir comment les choses vont se passer a la ré union de dimanche a Alger du moins en ce concerne les arabes du golfe menacés dans le tweet de Trump. Décidément Trump sait comment secouer le cocotier et aussi par ou tenir les arabes du golfe de façon spectaculaire ,façon incroyable jamais osée directe aucun président des USA avant lui. Bravo Mr le président Trump vous êtes le meilleur président qu'ont pu connaitre les USA en ce qui concerne les centaines de milliards de dollars des pétrodollars des arabes exportateurs de pétrole que vous ne cessez de cueillir en faveur de votre pays. félicitations.

  2. منير المغربي

    ترامب لكم بالمرصاد يا كلاب الحركيين كخخخخخخخخخخخخ امريكا قررت تخفيض سعر البترول و الاوبيك بقيادة السعودية لا تستطيع الا الادعان و التنفيد و مؤتمركم التافه ادخلوه في مؤخراتكم يا بني خرخر كخخخخخخخخخخخ

الجزائر تايمز فيسبوك