اعتقال أسعد أحمد بركات أكبر مموليه لحزب الله في البرازيل

IMG_87461-1300x866

قالت السلطات البرازيلية اليوم الجمعة إن الشرطة اعتقلت رجلا صنفته الولايات المتحدة باعتباره ممولا رفيع المستوى لجماعة حزب الله اللبنانية بعدما طلبت باراغواي احتجازه بتهم سرقة هوية.

وكانت السلطات الأميركية قد صنفت أسعد أحمد بركات في 2004 باعتباره أحد "أبرز أعضاء حزب الله وأشدهم تأثيرا".

وأضافت أنه عمل لفترة طويلة مسؤولا ماليا في الجماعة وكان مساعدا للمدير المالي للحزب في ذلك الحين.

ولم يتضح بعد ما إذا كان لبركات محام. وقالت الشرطة الاتحادية البرازيلية في بيان اليوم الجمعة إن المحكمة العليا في البلاد أجازت اعتقاله بعدما أصدرت السلطات في باراغواي مذكرة اعتقال بحقه في أواخر أغسطس .

وأضافت الشرطة أيضا أن السلطات الأرجنتينية اتهمته بغسل أموال بقيمة عشرة ملايين دولار من خلال ناد للقمار بمدينة بويرتو إيجوازو.

وسُجن بركات في باراغواي في الفترة من 2002 إلى 2008 بتهم التهرب الضريبي. وقالت الشرطة البرازيلية إن بركات عاش بعد الإفراج عنه في البرازيل وقام بأنشطة تجارية في باراغواي والأرجنتين وتشيلي.

أسعد أحمد بركات
أسعد أحمد بركات

وينحدر بركات من عائلة لبنانية وتتركز أنشطته أساسا في مثلث الحدود الممتدة بين الأرجنتين والبرازيل وباراغواي.

وفي يوليو تحركت السلطات الأرجنتينية لتضييق الخناق على شبكة بركات التي يشتبه في أنها تقوم بنشاطات إجرامية منها غسيل أموال يستخدم جزء كبير منها في تمويل جماعة حزب الله وقامت بتجميد أصول من يُفترض بأنهم يشكلون جزء من "عشيرة بركات"، وفقا للقانون الجنائي المتعلق بتمويل الإرهاب.

وكانت وزارة الخزانة الأميركية قد فرضت في 2004 عقوبات على بركات وتوسعت العقوبات لتشمل شقيقيه حمزة وحاتم في 2006.

وحسب تحقيقات أجرتها السلطات الأرجنتينية فإن شبكة بركات تضم 14 شخصا يعيشون ويعملون في البرازيل وباراغواي متورطين بالفعل في جرائم تهريب وتزوير أموال ووثائق وابتزاز وتهريب مخدرات واتجار بالأسلحة وغسل أموال وتمويل إرهاب

وكل هذه الأنشطة الإجرامية تشكل شريانا ماليا حيويا لحزب الله الذي تتهمه الولايات المتحدة بتبييض أموال متأتية من أنشطة إجرامية.

وجاء الإجراء البرازيلي باعتقال بركات متأخرا حيث لم تتخذ في السابق إجراءات رادعة بحق شبكته المرتبطة بحزب الله.

وبحسب المعلومات التي صرّحت بها السلطات البرازيلية فإن بركات شريك تجاري في شركتين في فوز دو إيغواسو، يشاركه شقيقه حمزة في إحداها.

وشقيقه حمزة شريك أيضا في 5 شركات أخرى، فيما تشكل البرازيل قاعدة لعمليات شبكة بركات.

وسبق للسلطات البرازيلية أن اعتقلت بركات في 2003 بناء على مذكرة اعتقال صادرة عن باراغواي بتهمة التهرب الضريبي وتم تسليمه بالفعل، لكن سلطات بارغواي أفرجت عنه بعد فترة احتجاز.

شبكة بركات تمول تسليح حزب الله
شبكة بركات تمول تسليح حزب الله

وفرضت الولايات المتحدة حزمة عقوبات على حزب الله تستهدف بالأساس تجفيف منابع تمويله.

وكانت الولايات المتحدة قد صنّفت حزب الله تنظيما إرهابيا في 1997ومنذ ذلك الحين تحاول واشنطن تضييق الخناق على شبكات الحزب المالية، فيما يشتبه في أن مصادر التمويل متأتية أساسا من أنشطة غير شرعية تشمل تجارة المخدرات وغسيل الأموال.

وكانت أحدث العقوبات في 16 مايو والتي توسعت لتشمل إضافة إلى كيانات مرتبطة بالجماعة الشيعية، أمينها العام حسن نصر الله ونائبه نعيم قاسم وقيادات في مجلس شورى الحزب (دائرة صناعة القرار في الحزب).

وفي نفس العام قدم أعضاء في الكونغرس تشريعا يهدف إلى فرض عقوبات على الجماعة وبعض أعضائه بتهمة العنف في سوريا ونصب صواريخ على طول الحدود مع إسرائيل.

وكانت واشنطن قد أقرت عقوبات مصرفية على حزب الله في 2015 وتوسعت تلك العقوبات في ابريل 2017.

واعتمد الكونغرس الأميركي بالإجماع مجموعة عقوبات استهدفت الأفراد والحكومات الذين يقدمون الدعم المالي والعسكري لحزب الله في لبنان.

كما أعلنت إدارة الرئيس الأميركي دونالد ترامب في فبراير فرض عقوبات على ستة أشخاص من حزب الله إلى جانب سبع مؤسسات مالية تابعة له، وهي العقوبات التي وصفت بأنها استهداف للشبكات المالية للحزب.

ويرى المتابعون للإجراءات الأميركية بحق الجماعة الشيعية اللبنانية، أن الهدف منها بالأساس هو تقويض نفوذ إيران في الشرق الأوسط من خلال معاقبة وكلائها في المنطقة.

 

بلقاسم الشايب للجزائر تايمز

اضف تعليق


تعليقات الزوار

الجزائر تايمز فيسبوك