“معطوبو الجيش” يعيدون من جديد أجواء “حصار العاصمة” الجزائرية

IMG_87461-1300x866

حالت قوات الدرك في الجزائر دون تقدم مسيرة لجنود احتياطين سابقين إلى وسط محافظة الجزائر العاصمة، حيث كانوا يحضرون لتنظيم وقفة احتجاجية أمام مقر وزارة الدفاع للمطالبة بحقوقهم الاجتماعية.

وحاولت قوات الدرك الجزائري تفرقة عسكريين سابقين يطلق عليهم “معطوبي الجيش” وهو جنود خرجوا من الخدمة العسكرية بعد تعرضهم لإصابات متفاوتة الخطورة.

وكشف المتحدث باسم تنسيقية معطوبي الجيش، محمدي مروان، في تصريح صحفي، إنهم “وجدوا صعوبات كبيرة للوصول إلى الجزائر العاصمة بهدف تنظيم وقفة احتجاجية للمطالبة بحقوقهم، ورغم العراقيل التي اعترضت طريقهم انطلاقا من محافظة سطيف شرقي البلاد، إلا أنهم نجحوا في الوصول إلى منطقة حوش المخفي بالرغاية، وهناك منعوا من مواصلة مسيرتهم، فقرروا الاعتصام عهناك وعدم مبارحة المكان”.

وقال “نطالب بالحوار مع السلطات لإيجاد حل لمشاكلنا، ونطالب وزارة الدفاع الجزائرية بالاستجابة لمطالبنا”.

ويطالب معطوبو الجيش وجنود الاحتياط الذين تم استدعاؤهم في التسعينيات لمكافحة الإرهاب بتسوية أوضاعهم الاجتماعية بعد تعرضهم لإصابات أثناء ممارسة مهامهم في الجيش، فضلا عن توحيد منحة العجز لكل المتضررين أثناء آداء واجبهم، واستحداث منحة مكافحة الإرهاب بالنسبة لأفراد الجيش الذين شاركوا في مكافحة الجماعات الإرهابية، والحق في السكن الاجتماعي والعلاج المجاني.

وقامت قوات الدرك بإغلاق جميع المداخل المؤدية إلى العاصمة الجزائر، لمنع المحتجين القادمين في مسيرة من الولوج إليها، ونشرت حواجز أمنية كبيرة، يتم فيها التدقيق من هويات المسافرين.

وتسبب هذا الوضع في اختناق مروري كبير حال دون وصول الموظفين إلى مناصب عملهم بسبب الحصار الذي فرض على المحتجين.

وشهدت محافظة الجزائر العاصمة سيناريو مماثلا لهذا بداية العام الجاري، حيث شهدت حصارا حقيقيا بسبب حالة الاستنفار التي شهدتها ومحاولة مصالح الأمن الجزائري إجهاض تسلل متقاعدي الجيش إليها ما أدى إلى اختناقات ضخمة في حركة السير على مستوى الطرق المؤدية لقلب العاصمة.

وأصدرت حينها وزارة الدفاع الجزائرية، بيانا بشأن التحركات الأخيرة للمتقاعدين من الجيش، وقالت إن “من ينسبون أنفسهم إلى مختلف فئات المتقاعدين من مستخدمي الجيش الوطني الشعبي، انتهجوا _ للتعبير عن مطالبهم _  سلوكات غير قانونية، محاولين بث مغالطات وزرع الشك وسط الرأي العام الوطني”.

وقالت وزارة الدفاع في بيان لها إن “متقاعدي الجيش يقدّمون أنفسهم كضحايا هُضمت حقوقهم الاجتماعية والمادية ويستعملون الشارع كوسيلة ضغط لفرض منطقهم”.

اضف تعليق


تعليقات الزوار

  1. حماده

    لقد حاربتم ربكم وانتهت مهمتكم فصيحوا واجروا واعووا حتى تملوا ثم ترجعون إلى بيوتكم بحسرتكم وخيبتكم وندمكم على محاربتكم دينكم وقتل شعبكم في انتظار حساب ربكم.

  2. بشير

    ستشبع هراوة الشرطة من ظهركم وتكسر رؤوسكم وخراطيم المياه الحارة تشوي جلودكم وقد يعتقل بعضكم وتصرخون وتبكون ولا أحد يسمعكم فموتوا بحسرتكم على محاربة دينكم.

  3. ولد السالك

    أنتم من قتلتم الشعب الجزائري بأوامر خالد نزار لأنه اختار جبهة الإنقاذ في الإنتخابات، و عند الإنتهاء منكم تم رميكم مثل حفاضات الأطفال المستعملة  ! !

  4. يزيد

    ماذا كانوا يحاربون هؤلاء المعطوبون ؟ أتعرفون؟ ـ كانوا يحاربون تطبيق القرآن وقد قتلوا وعوقوا في السجون من الجزائريين نصف مليون من أجل تعويض القرآن بقانون نابليون ليرضى عنهم الكافرون. ـ هل من يحاربون شرع ربهم مسلمون؟

  5. عبدالله بركاش

    أموالكم تتمتع بها عصابة البوليزاريو،نصف ميزانية الجزائر تتوجه إلى جيوب الخونة البوليزاريو من طرف أغبياء النظام الجزائري المفلس

  6. العربي

    سيتقدمكم بإذن الله إلى النار خالد نزار ، وستتبعونه بإذنه كالأبقار كما اتلعتموه في الدنيا إلى النار وبئس القرار. قال اللهتبارك وتعالى: (وَلَقَدْ أَرْسَلْنَا مُوسَى بِآيَاتِنَا وَسُلْطَانٍ مُّبِينٍ{96} إِلَى فِرْعَوْنَ وَمَلَئِهِ فَاتَّبَعُواْ أَمْرَ فِرْعَوْنَ وَمَا أَمْرُ فِرْعَوْنَ بِرَشِيدٍ{97} يَقْدُمُ قَوْمَهُ يَوْمَ الْقِيَامَةِ فَأَوْرَدَهُمُ النَّارَ وَبِئْسَ الْوِرْدُ الْمَوْرُودُ{98} وَأُتْبِعُواْ فِي هَـذِهِ لَعْنَةً وَيَوْمَ الْقِيَامَةِ بِئْسَ الرِّفْدُ الْمَرْفُودُ{99}هود )

  7. ali

    أظن راكم عارفين لماذا ضربوكم وهانوكم أنتم ذوقتم الشعب السم وهذا ما خباتموه الى الآن ذوقوا ما كنتم تكسبون في قتل الشباب في التسعينيات الجزاء مـــــــــــــن جنس العمــــل انتم قتلتم الشعب لصالح الحركى قولوا للحركى والكابرنات يرحموكم ..........الخ مازال مازال ...

  8. ali

    حماده حاربتم ربكم وانتهت مهمتكم لقد حاربتم ربكم وانتهت مهمتكم فصيحوا واجروا واعووا حتى تملوا ثم ترجعون إلى بيوتكم بحسرتكم وخيبتكم وندمكم على محاربتكم دينكم وقتل شعبكم في انتظار حساب ربكم. ------------------------------------- شكرا حمادة الجــــزاء من جنس العمل ـــــــكماتدين تدان هؤلاء لم يرحموا الشعب في التسعينيات لمصالح الكابرنات

  9. ali الجزائرــــــ

    هؤلاء ضربوا الناس وقتلوا من اجل مصالح الحركى هل نسيتم مافعلوا في الشعب وخاصة الحرس البلدي والحركى الجدد نعم الحركى قاتلوا من اجل مصالح الكابرنات وقتلوا المسلمين متقاعدوا الجيش كما ضربتم الشعب ضربكم ابناء من لبسوا من بعدكم بالأمس انتم قتلتم الشعب اليوم الجيش ضربتم ءاباءهم يضربونكم هل فهمتم الدرس يامن قتلتم على مصالح الحركى .. **************************** عيش اتشوف وليس تسمع اتشوف بعينك لااله الا الله

  10. ali

    سبحان الله اذلهم الله مع الطرقاب بالضرب والعصا هؤلاء الكلاب هم من قتلوا الشعب في التسعينيات والله مافعله اولئك المجرمين لم تفعله فرنسا بالأمة الجزائر ية بعنهم الله الله الله الله مزقوا قلوبنا بالحقرة والقتل والظلم لعنهم الله الحقرة الحقرة ياالحقارين؟.......

الجزائر تايمز فيسبوك