نشطاء يَتَسَاءَلُونَ بسخرية: هل سيلتقي ولد عباس بصديقته في الدراسة؟

IMG_87461-1300x866

تحولت الزيارة المرتقبة للمستشارة الألمانية أنجيلا ميركل إلى الجزائر هذا الاثنين ستلتقي خلالها بالرئيس الجزائري عبد العزيز بوتفليقة وكبار المسؤولين في الدولة الجزائرية، إلى موضوع للسخرية على مواقع التواصل الاجتماعي.

وذكر مدونون بتصريح سابق للأمين العام للحزب الحاكم في الجزائر، جمال ولد عباس، قال فيه إنه درس في ألمانيا بنفس الجامعة التي درست فيها أنجيلا ميركل، وقد اندهش حينها معلقون ونشطاء لتصريح ولد عباس رغم أن ميركل تصغره بعشرين سنة، فهو مواليد 1934 و هي من مواليد 1954، أي أنه عندما كان من المفروض طالبا في الجامعة، كانت هي في أقصى تقدير تحبو.

وفي هذا الصدد غرد ناشط “المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل تزور الجزائر الإثنين وستكون فرصة رائعة لتلتقي زميل الدراسة النابغة ولد عباس ويتذكرا أيام الجامعة في المانيا “.

وغردت جزائرية أخرى “ميركل زميلة ولد عباس في الحرب العالمية الثانية في زيارة رسمية للجزائر أين أنت يا جمال؟ لقد جاءت صديقتك”، وكتب آخر “ميركل صديقة ولد عباس أخيرا بالجزائر في زيارة رسمية “.

وأعلنت الرئاسة الجزائرية، الأربعاء، أن المستشارة الألمانية أنغيلا ميركل، ستزور البلاد، الاثنين المقبل، للقاء الرئيس عبد العزيز بوتفليقة.

وستبحث ميركل مع بوتفليقة عدة ملفات إقليمية مشتركة، أبرزها أزمة ليبيا ومعضلة المهاجرين غير الشرعيين.

وظلت المستشارة الألمانية تنتظر زيارتها إلى الجزائر، منذ الـ20 من فبراير 2017، حين ألغيت زيارتها بسبب عارض صحي مفاجئ ألم بالرئيس بوتفليقة، وتبادل الطرفان التهاني والرسائل في مناسبات عديدة بعد التأجيل.

وأعربت السلطات الألمانية عن “تفهمها لمسألة البرمجة من الجانب الجزائري”، بينما سارع بوتفليقة إلى تهنئة ميركل، خلال فوز حزبها السياسي في الانتخابات التشريعية الأخيرة لبلادها.

اضف تعليق


تعليقات الزوار

الجزائر تايمز فيسبوك