ولد عباس يتنكر لصديقته في الدراسة بجامعة “لايبتزغ” الألمانية الزعيمة ميركل

IMG_87461-1300x866

بارك الأمين العام لحزب جبهة التحرير الوطني، جمال ولد عباس، زيارة المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل إلى الجزائر غدا الإثنين قائلاً:” مرحبا بالزعيمة ميركل وزيارتها جد مهمة بالنسبة لبلادنا”.

وأكد الأمين العام للافلان، أن الجزائر تبقي من بين أهم الزبائن المهمين لألمانيا، ولهذا نعتبر أن محطتها جد مهمة، مذكرا بعدد أفراد الجالية الجزائرية المقيمة في عدة مدن ألمانية والذين يتجاوز عددهم الـ 80 ألف جزائري وهم يحظون بالرعاية والأمن في أحضان هذا البلد الأوروبي”.

وأوضح نفس المتحدث أن زيارة المستشارة الألمانية انجيلا ميركل مرفوقة بوفد من رجال الأعمال، تحمل طابعا استثنائياً على اعتبار أنها “تمثل عملاق الاقتصاد الأوروبي، وهي نادراً ما تزور دول أفريقية لهذا نقول أن محطتها للجزائر ولقاءها الرئيس بوتفليقة تستحق التثمين كونها تدل على حجم علاقات الصداقة التي تجمع بلدينا”.

وفي تعليقة على تصريحاته المثيرة للجدل التي أطلقها سابقاً بخصوص دراسته مع ميركل وعلاقة الصداقة التي تجمعهما قال جمال ولد عباس:” أنا لم اقل إطلاقا أنني درست مع ميركل يوما وتصريحاتي فهمت خطأ من طرف الصحافيين”.

وأضاف وزير الصحة الأسبق :” أنا خريج جامعة “لايبتزغ” الألمانية عام 1964، أما المستشارة الألمانية فهي خريجة نفس الجامعة لكن عام 1973 وبالتالي فأنا أكبرها سناً ودراستي معها أمر غير منطقي”.

واعتبر ولد عباس، “أنه يكفيه شرف الدراسة بنفس الجامعة التي تخرجت منها ميركل، وهي الجامعة التي تعود جذورها إلى 6 قرون و20 سنة”، وفق تعبيره.

وفجرت فيديوهات منتشرة على مواقع التواصل الاجتماعي، رصدت تصريحات ولد عباس حول علاقته مع المستشارة الألمانية ودراستهما معاً في نفس الجامعة، جدلاً واسعاً وموجة سخرية وسط الناشطين.

اضف تعليق


تعليقات الزوار

  1. انا

    وليد عباس شيخ معتوه يقول ولا يتذكر خوفي ان يكون قد درس مع ٠ماكرون وفي نفس الكتاب او عفوا في نفس الجامع هاهاها الا تستحي من حالك فقد شخت وعجزت واصبحت شيخا عجوزا وجب عليه الاستراحة الطويلة

الجزائر تايمز فيسبوك