تدريس الأمازيغية بالجزائر رغم أنها رقيت نشطاء يطالبون بإبعاد المدرسة عن الصراعات الإيديولوجية

IMG_87461-1300x866

رغم أنها رقيت وكسبت طابع رسميا مثلها مثل اللغة العربية من خلال تعديل شمل بعض مواد الدستور الجزائري، إلا أن اللغة الأمازيغية، إلا أن متتبعون للشأن التربوي يرون أن حضورها لا يزال شكليا، ويتهمون الوزارة الوصية بالتقصير في تعليمها على مستوى المؤسسات التربوية.

ونشر مدونون ونشطاء على مواقع التواصل الاجتماعي، وثيقة تحمل عنوان ” تصريح أبوي بخصوص مادة اللغة الأمازيغية “، حيث يخير فيها ولي التلميذ بين السماح لابنه بمزاولة دروس مادة اللغة الأمازيغية أو عدم السماح له، وهو الأمر الذي فهم على أن تعليمها يبقى اختياريا وليس إجباريا، رغم أنها كسبت طابع رسمي مثلها مثل اللغة الأمازيغية وحتى اللغتان الفرنسية والإنجليزية تدرسان إجباريا في المؤسسات التربوية الجزائرية.

وزارة التربية الوطنية في الجزائر، أكدت الأربعاء في بيان لها، أن تعلم اللغة الأمازيغية في المؤسسات التربوية لا يشترط موافقة أولية من قبل أولياء التلاميذ.

وجاء في بيان رسمي نشرته الوزارة عبر صفحتها على فيسبوك أن ” المنشور الوزاري المُنظم لتدريس اللغة الأمازيغية، الذي ينص على عدم مطالبة أولياء التلاميذ بإمضاء استمارات للموافقة أو عدمها على تسجيل بناتهم وأبنائهم أو مواصلة الدراسة فيها لا يزال ساري المفعول”.

وقررت الدولة الجزائرية سنة 2016 ترقية اللغة الأمازيغية، وإكسابها الطابع الرسمي مثلها مثل اللغة العربية، وتنص  المادة الرابعة من دستور 2016 تنص على أنّ تمازيغت هي كذلك لغة وطنية ورسمية، تعمل الدولة لترقيتها وتطويرها بكل تنوعاتها اللسانية المستعملة عبر التراب الوطني، وتعهدت الحكومة الجزائرية بعدها بالعمل على تطوير هذه اللغة خاصة ما تعلق بمجال تدريسها في المؤسسات التربوية.

ويقول في الموضوع المنسق الوطني لأساتذة التعليم الثانوي والتقني، مزيان مريان، في تصريح لـ ” رأي اليوم ” إنه يجب احترام الدستور الجزائري وإجبارية تعليم اللغة الأمازيغية في المؤسسات التربوية.

ويرى أن مزيان مريان، أن طريقة تدريس الأمازيغية في الجزائر تتناقض تماما مع ما أقره الدستور الجزائري الذي جعل منها لغة رسمية مثلها مثل اللغة العربية، واتهم أطرافا بمحاولة الزج بالمدرسة الجزائرية في صراع بين أقطاب أيديولوجية.

ومن جهته يرى الأمين العام لنقابة الاتحاد الوطني لعمال التربية والتكوين، الصادق دزيري، أن حضور اللغة الأمازيغية في الجزائر يبقى شكليا فقط.

ويستدل المتحدث بالتناقض المسجل في طريقة تعامل الحكومة الجزائرية مع هذا الملف فمن جهة رسمت اللغة الأمازيغية وهو ما اعتبره مراقبون تصالح مع الذات، لتبقي من جهة أخرى مسألة تعلمها أمرا اختياريا ولم تفرضه كما هو الحال لباقي اللغات، سواء العربية أو اللغات الأجنبية، وأشار أيضا إلى بقاء هذه المادة من دون معامل خلال عملية التقييم التي تجرى فصليا.

اضف تعليق


تعليقات الزوار

  1. إسحاق

    هذه مسرحية لتهميش اللغة العربية قبل إقصائها وإبعادها عن الحياة ليختفي معها القرآن من حياة الإنسان وتصبح لغة الإستعمار " الفرنسية " هي اللغة الرسمية وليس في الجزائر وحدها بل في كل المستعمرات الفرنسية هذا تخطيط إسرائيل وفرنسا والأمريكان منذ زمان وحتى العطلة الأسبوعية ستكون يومي السبت السبت والأحد وقد شرع في تطبيقه هذا النظام المرتد

  2. عبد الرحمان

    والله ما يريدون الأمازيغية ذاتها ولكنهم يريدون ترسيم اللغة الفرنسية وإبعاد لغة اللقرآن لتجهيل الإنسان بوحي ربه  (السنة والقرآن ), بمناسبة مرور مائة عام على احتلالها، كان الحاكم الفرنسي في الجزائر يقول: «يجب أن نزيل القرآن العربي من وجودهم، ونقتلع اللسان العربي من ألسنتهم حتى ننتصر عليهم» وقد أثار هذا المعنى حادثة جرت في فرنسا وهي إنها من أجل القضاء على القرآن في نفوس شباب الجزائر قامت بتجربة عملية، قامت بانتقاء عشر فتيات مسلمات جزائريات أدخلتهن الحكومة الفرنسية في المدارس الفرنسية وألبستهن الثياب الفرنسية ولقنتهن الثقافة الفرنسية وعلمتهن اللغة الفرنسية فأصبحن كالفرنسيات تماما. وبعد أحد عشر عاما من الجهود هيأت لهن حفلة تخرج رائعة دعي إليها الوزراء والمفكرون والصحفيون. ولما ابتدأت الحفلة فوجئ الجميع بالفتيات الجزائريات يدخلن بلباسهن الإسلامي الجزائري. فثارت ثائرة الصحف الفرنسية وتساءلت: ماذا فعلت فرنسا في الجزائر إذن بعد مرور مائة وثمانية وعشرين عاما !؟ أجاب لاكوست وزير المستعمرات الفرنسي آنذاك «وماذا أصنع إذا كان القرآن أقوى من فرنسا؟ !»

  3. بدر الدين

    الحرب على اللغة العربية الفصحى  (1-2 ) الحمد الله رب العالمين, والصلاة والسلام على رسول الله, وعلى آله وصحبه، أمَّا بعدُ: منذ أمدٍ طويلٍ والمعارك تُشَنُّ بعد المعارك، واللغة العربية الفُصحى هي المستهدفة في تلك المعارك، وأمَّا أعداء اللغة العربية الفصحى فهم كالبعوض كثرة وأذىً، لا يكتفون بما لديهم من جراثيم، بل يستوردون وينقلون الجراثيم الخارجية ليزداد السوء سوءاً، واستيراد المؤذي والضار ليس أمراً جديداً، وإنما عرفه حُمَاة اللغة العربية الفصحى منذ القديم، وكان فريق الأعداء مكوناً من الأعاجم الشعوبيين، بالإضافة إلى عملائهم الذين هم أكثر منهم ضِعَةً وانحلالاً وتآمراً وأذىً؛ لأن العدو الداخلي أخطر من العدو الخارجي لتمكنه من نسف البناء من الداخل. ذهبت القرون تلو القرون، وانقرضت طبقات وطبقات، فخلَّف أنصار اللغة العربية الفصحى ميراثاً نزيهاً تفوح منه عطور الإخلاص والأمانة، أما الأعداء فخلفوا وراءهم روائح الخيانة العفنة النتنة. رفع راية العداء للعربية في العصر العباسي أعاجم شعوبيون ومجوس، وتتالت القرون، ومرَّ ما يسمى عصر اليقظة، وهو عصر السُّبات العميق، وأعقبه ما يسمى عصر النهضة -زيفاً وبهتاناً- لأنه عصر الغيبوبة والخدر، ومصداق ذلك ما آلت إليه الثقافة العربية التي قُلبت رأساً على عقب، فحلَّ الهجينُ محلَّ الأصيل، والعميل محل الوطنيِّ، والخائنُ محلَّ المخلص، والجاهل محل العالم، والكافر محل المؤمن، والغبي محل الذكي، وعديم الشعور محل ذي الشعور، والمغفل محل النبيه، والأصاغر محل الأكابر، وزُوِّرت الأسماء والصفات، فأطلق على الأوضاع الشاذة مصطلح  (عصر الحداثة ) ! ! في عصر الحداثة سُنَّت الحروب على اللغة العربية الفصحى، فرُفِعت بيارق اللهجات العامية الضحلة في أكثر من قطر عربي، وبلغ البعض أسفل درجة من الانحطاط فدعوا إلى استخدام الحروف اللاتينية محل الحروف العربية، واتخذوا مما نفذه يهود الدونمة نبراساً يهتدون به !. إن سبب إعلان الحروب على اللغة العربية الفصحى هي كون تلك اللغة: لغة القرآن الكريم، ولغة السُّنة النبوية، ولغة التراث الإسلامي بشكل عام. فإذا ما هُزِمت تسهل هزيمة ما تحتويه من تراث مُشرِّف، فاللغة كالإناء إذا كسر ضاع محتواه. لم تتوقف أنواع المعارك، كما لم تقتصر على الدعوات إلى العامية، واستبدال الحروف، وإلى آخر ما هنالك من جِيَفٍ فاحت عفونتها من مصر وسوريا ولبنان والعراق والجزائر. (1 ) لقد اتخذ الهجوم على اللغة العربية لتدميرها عدة محاور (2 ) هي: المحور الأول: الدعوة إلى العامية: نرى أوروبا مقسمة إلى دول كثيرة لا تزيد مساحة أكبرها عن نصف مليون كم2، لكل بلدٍ لغته وتاريخه، وكذلك كادوا للمسلمين، فطُبق التقسيم السياسي، وحاولوا حتى الآن تطبيق التقسيم اللغوي والتاريخي، فروَّجوا هذه الدعوة لينعزل كل جزءٍ من العرب في محيطهم بلغتهم العامية وتاريخهم الوثني القديم، وليصبحوا أُمماً شتى. كان المعجَبُ بالغرب رفاعةُ رافع الطَّهْطَاوي الذي أُرسل إماماً لأول بعثةٍ علميَّةٍ إلى الغرب أولَ مَن دَعَا إلى استعمالِ العاميَّةِ وتدوين قواعد لها ! !. قال-في كتاب أصدره عام 1868م أسماه (3 ): (أنوارُ توفيق الجليل من أخبار توثيق بني إسماعيل )-: إنَّ اللُّغةَ المتداوَلةَ المُسمَّاةَ باللُّغةِ الدَّارجة التي يقع بها التفاهمُ في المعاملات السائرة لا مانع أن يكون لها قواعد قريبة المأخذ، وتصنف بها كتب المنافع العمومية، والمصالح البلدية.. اهـ. ثم خرج علينا مُندسٌّ من المستشرقين عاش في مصر مديراً لدار الكتب المصرية اسمه:  (ولهلم سبيتا ) بكتاب أسماه:  (قواعد اللغة العامية في مصر ) عام 1888م ، وذكر أنه قد جازف بذلك العمل لحبه لمصر وللمصريين ! ! (4 ). وأسرع صاحب صحيفة المقتطف فارس نمر فقرَّظ لهذه الدعوة، ودعا إلى تدريس العلوم وكتابتها باللغة التي يتكلم بها الناس. (5 ) وبعد دخول المستعمر أصبحت المقتطف مداحة له،وأسرع الإنجليز ففرضوا الإنجليزية لغة التعليم، وأصبحت لغة رسمية، وأغلقوا مدرسة الألسن، ووجهوا جميع البعثات إلى بلادهم فقط . وذرَّ قرنُ  (كارل فولرس ) فكتب كتاباً اسماهُ:  (اللهجة العامية في مصر )، وكان لـ  (ولكوكس ) رأي مشابه بل وصفيق؛ فقد قال في محاضرةٍ له: إن ما يعيق المصريين عن الاختراع هو كتابتهم بالفصحى... وما أوقفني هذا الموقف إلا حُبي لخدمةِ الإنسانيةِ، ورغبتي في انتشارِ المعارفِ ! !. وأعلن في آخر المحاضرة عن مُسابقةٍ للخطابةِ بالعاميَّةِ، ومن تكون خطبته جيدة ناجحةً فله أربع جنيهات !. كان ذلك عام 1893. ومن العجب أن  (ولكوكس ) هذا كان يصدرُ مجلة اسمها:  (الأزهر )، وكان يدعو إلى العامية من خلالها. (6 ) وخرج نفر كثيرٌ من هؤلاء يدعون إلى كل ما فيه هدم لأسس الإسلام في نفوس المسلمين، وكان منهم:  (سلدان ولمور ) الذي كتب عام 1901م كتاب  (العربية المحلية في مصر )، قال فيه: ومن الحكمة أن ندع جانباً كل حكم خاطئ وُجِّه إلى العامية، وأن نقبلها على أنها اللغة الوحيدة للبلاد 7 . وأسرع فارس نمر صاحب المقتطف يقرِّظ لهذا الكتاب. ووضع  (ولمور ) كتاباً آخر عام 1910م ، سمَّاه:  (لغة القاهرة )، وجاء مضمونه كسابقه. لم يكن هذا الوباء في مصر وحدها؛ فهذا  (إسكندر معلوف )8 اللبناني أنفق وقته في ضبط أحوال العامية وتقييد شواردها لاستخدامها في كتابة العلوم؛ لأنَّه وجد أسباب التخلف في التَّمسك بالفصحى ! !، ونحا ابنه عيسى نحوهُ فيقول: إنَّ اختلاف لغة الحديث عن لغة الكتابة هو أهمُّ أسباب تخلفنا رغم أنَّهُ من الممكن اتخاذُ أيِّ لهجةٍ عاميةٍ لغةً للكتابة؛ لأنها ستكون أسهل على المتكلمين بالعربية كافة. ولي أملٌ بأن أرى الجرائد العربية وقد غيّرت لغتها ! ! وهذا أعدُّهُ أعظم خطوةٍ نحو النجاح، وهو غاية أملي ! ! 9 . ومن العجب أنَّ من يدعو إلى العامية عضو في مجمع اللغة العربية؛ فأيُّ خير يُرجى من هذا المجمع وهذا من أعضائه؟ !. ونعود إلى مصر فنجد (سلامة مُوسى ) 10 يقول في كتابه:  (البلاغة العصرية ):  (إنها تبعثر وطنيتنا-يقصد بذلك الفصحى- وتجعلها شائعةً في القوميَّة العربية ). ويقول عن أستاذه أحمد لطفي السيد-مفسد الجيل-: وقام على أثره مُنشئ الوطنية المصرية الحديثة، فأشار باستعمال اللغة العامية، وبيّن أنَّ ما يشغل بال  (ولكوكس ) بل ويقلقه هذه اللغة التي نكتبها ولا نتكلمها. وأحمد لطفي السيد هذا تولى رئاسة مجمع اللغة العربية؛ فأيُّ مجمع هذا؟ وينعق الشاعر العراقي الهالك جميل صدقي الزهاوي فيقول 11 : فتَّشْتُ طويلاً عن انحطاط المسلمين فلم أجد غير سببين أولهما: الحجاب، الذي عدَّدتُ في مقالي الأول مضاره ! ! ! والثاني: هو كون المسلمين ولاسيما العرب منهم يكتبون بلغةٍ غير التي يحكونها. ونعود إلى مصر فإذا بـ (لويس عوض ) 12 الصَّليبي الشُّيوعي يدعُو إلى العاميَّةِ، ويُصنِّفُ كتاباً يهديه إلى (كريستوفر سكيف ) الجاسوس الإنجليزي، ويكتب ديوانه (بلوتو لاند ) عام 1947م الذي دعا فيه إلى كسر رقبة البلاغة العربية !وإلى الكتابةِ بالعاميةِ 13 . وكان للمغرب العربي نصيب من هذه الدعوة؛ فقد أصبحت اللغة العربية لغة ثانية بعد الفرنسية لغة المستعمر، وجاء في تقرير أعدته لجنة العمل المغربية الفرنسية: إنَّ أول واجبٍ في هذه السبيل هو التقليل من أهمية اللغة العربية، وصرف الناس عنها، بإحياء اللهجات المحلية واللغات العامية في شمال إفريقيا 14. وقد وضع علماء الاستعمار من المستشرقين كتباً في قواعد اللهجات الأمازيغية لتزاحم العربية، يقول  (شحادة الخوري ): شعر المستعمر باستحالة اقتلاع اللغة العربية من أرض الجزائر، وغرس اللغة الفرنسية مكانها، فلجؤوا إلى وسيلةٍ مُساعدةٍ أخرى وهي الإيحاء لأكبر عددٍ من أبناء الجزائر بأن اللغة العربية ليست لغة أصليَّة في الجزائر، وإنما اللغة الأصلية لسكان الجزائر هي اللغة البَرْبريَّة لغة الأمازيغ، وقد تطوع الفرنسيون لوضع أبجدية لها كيما يمكن كتابتها 15 . ونعود إلى الشام ولبنان خاصة؛ فـ (مارون غصن ) أصدر كتاباً قال فيه 16 : إنَّ كل لغةٍ سائرةٌ إلى الفناء؛ لأن الشعب كله متعلقٌ كل التعلق بلغة آبائه وأجداده، وما هذه اللغة إلا العامية. ويتمنى  (مارون غصن ) أن يرى عاملاً عسكرياً سياسياً يفرض اللغة العامِّية 17 . وقد تزامن مع هذه الدعوة إصدار جرائد ومجلات وكتب باللهجات العامية، فقد صدرت سبع عشرة جريدة ومجلة عامية بحلول عام 1900م 18 ، كما تحول المسرح من الفصحى إلى العامية مما دعا المنفلوطي إلى تسميته بـ  (الملاعب الهزلية ) 19 كما تسابق المستشرقون على إصدار دراسات عن اللهجات العامية مثل دراسة  (نللينو ) عن عامية مصر، و  (سيانكو فسكي ) عن عامية المغرب وتونس، و  (إلياس برازين ) عن عامية حلب، و  (ليوريال ) عن عامية الجزائر، وغيرها 20 . المحور الثاني: الدعوة إلى الكتابة بالحروف اللاتينية : هذه الدعوة مرتبطةٌ بالدعوة السابقة؛ حيث أخذ الهجوم على الفصحى 21 بالتدرج وتوحيد الجهود، وقد بدأ بذلك  (سلدان ولمور ) في كتابه:  (العربية المحلية 22 المصرية )، وهدَّد بأن العرب إن لم يفعلوا ذلك فإن لغة الحديث والكتابة ستنقرض، وستحل محلَّها لغةٌ أجنبية. ويخرج علينا عضو في مجمع اللغة العربية ليكمل جُوقة المحاربين للغةِ القرآنِ من مجمعِها، وكان الأَوْلى أنْ يُسمَّى:  (مجمع محاربة اللغة العربية ). هذا العضو هو  (عبد العزيز فهمي ) 23 ؛ فقد دعا عام 1913م لكتابةِ العربيةِ بالحروفِ اللاتينيةِ، وأصدر كتاباً يُوضِّحُ فيه طريقتَهُ، جاء فيه بالعَجَبِ العُجَابِ ! فقد جمعَ نماذجَ للكتابة، أُرسلت له ممن هبَّ ودبَّ يكتبها ويكتب تحتها ترجمتها بالحروف العربية، ويقول ناشر الكتاب: (ونجحت التجربةُ في تركيا، وهم يقرؤون اللُّغةَ التركيةَ بالحروفِ اللاتينيةِ، ولكنَّ أصحابَ الآراءِ المتحجِّرةِ رموهُ بالكفرِ والزَّندقةِ ) 24. وقرأت أنه رجع عن دعوته تلك 25 . ويستلم منه الراية  (سلامة موسى ) القبطي 26 ليتبرأ من آثار العرب تاريخياً ولغوياً، ويدعو إلى ما دعا إليه المارقون قبله بشدةٍ وحماسةٍ. وطبق بعض المارقين ذلك النهج، فولدت محاولاتهم ميّتةً. مثل:  (رفائيل نخلة اليَسُوعيّ ) في كتاب أسماه:  (قواعد اللهجة اللبنانية والسورية )، مكتوب بالحروف اللاتينية، وطبعته المطبعة اليسوعيّة. وأما  (أنيس فريحة الخوري ) فلا يرضى بأن تكون العامية اللغة المعتمدة، بل يدعو إلى كتابتها بالحروف اللاتينية؛ لتكون لغة رسمية للعرب 27 ؛ لأن الحرف العربي لا يصلح لتدوين اللهجة العامية ! ! ويقبلُ اقتراح عبد العزيز فهمي؛ لأنَّهُ يَضْبطُ لفظة اللغة مرةً واحدة لجميع الناس. والمُتسمِّي بـ (أدونيس ) طبق ما يريد أستاذه  (أنيس فريحة ) فأصدر في عام 1961م ديواناً اسماه (ياره ) كُتب بالحروف اللاتينية 28 . أما  (انستاس الكرملي ) الذي يُسمِّيه الجُهَّال: (الأب ) فقد كان ماكراً في دعوته؛حيث ابتدع طريقة للكتابة تحوي في تضاعيفها حُرُوفاً لاتينية 29، وذلك في مجلته: (لغة العرب )، وكان يُهاجم الدَّاعين إلى استبدال الحرف العربيِّ بحرف لاتيني، فهو يذرُّ رَمَاداً في العُيون لكي لا تراه ولا تنتبه لعملِهِ، ولكنها رأته وأبطلت ما يصبو إليه. أمَّا مجمع اللغة العربية فقد انشغل ثلاث سنوات يدرس اقتراح كتابة العربية بحروفٍ لاتينيةٍ 30 استجابة لثلةٍ من أعضائه المارقين ! ألم أقل: إنه مجمع محاربة اللغة العربية؟ !  (المرجع مجلة البيان العدد 147 ص46 ). فهذه المحاولات التي تبناها أعداء اللغة العربية كان لها أثر واضح في زعزعة العربية الفصحى من ألسنة العرب، وأدى ذلك إلى فشو العاميات وانحسار التحدث بالفصحى إلا في مجالات معينة، ولكن في الآونة الأخيرة توجه الاهتمام باللغة العربية الفصحى في كثير من الجامعات في الدول العربية وهذا بدوره يؤدي إلى تزايد الاهتمام بها بين الدارسين لها، وهكذا توجه الصحف والمجلات إلى الكتابة بها إلى حد ما مع عدم الخلو من الأخطاء التي تحدث في بعض الكتابات، إضافة إلى ذلك فإن دور أئمة المساجد وعلماء الشريعة الإسلامية في الدول العربية لا يزال الكثير منهم بحمد الله يعظون الناس ويتحدثون معهم باللغة العربية الفصحى وهذا مما يزيد لغتنا الفصحى قوة وشيوعاً وفهماً بين الناس، فدور المساجد وأماكن العلم الشرعي لا يستهان بها، حيث أن لها أثراً بالغاً في تعليم اللغة العربية الفصحى نطقاً وكتابة.. والله نسأل أن يحفظ لغة القرآن من تحريف السفهاء والمارقين، ومن كيد الأعداء الحاقدين، إنه ولي ذلك والقادر عليه.. وللموضوع بقية تأتي في حلقة أخرى إن شاء الله.

  4. عمر

    لقد اختطفوا المدرسة في لحظة غفلة من حماة هوية هذه الامة وعلمائها ومثقفيها. وفي ظروف من القمع والتخويف والاتهام بالارهاب لكل من يدافع عن الدين الاسلامي واللغة العربية ... لكن الذي فاجأني هو علاقتك بالمسماة خطأ والجزائرية ببطاقة التعريف فقط ، وهي وسيلة تمزالي . العلمانية المتنكرة لعروبة الجزائر ولدينها .حيث اجابت في إحدى محاضراتها عن تساؤلات إحدى الجزائريات حول مغزى واهداف نشر المسيحية في بلاد القبائل دون سواها ، فأجابت بأن المسيحية جزء من شخصيتنا منذ القدم قبل وصول الاسلام وأنها تفضل ان يكون هناك توازن حتى لا تكون السيطرة للإسلاميين . وأنها تحبذ ان تكون للجزائر ديانتين ولما ثلاث او اربع ديانات وتقصد بالرابعة الشرك او ما شابه ذلك . وأعطت مثالا عن صديقتها الإيرانية التي اسرت لها بإعتناق المسيحية وذلك كرها في الاسلام .

  5. هارون

    Bengharbite en Algerie et Ayouch au Maroc Bengharbite en Algerie et Ayouch au Maroc les deux ennemis jures de la langue arabe qui reveraient peut etre de faire disparaitre a jamais la langue arabe de l'enseignement des ecoles des deux etats maghrebins pour des raisons opaques et incomprehensibles. On aurait commence au Maroc parait-il par faire disparaitre " de l'ancien livre de lecture du primaire la "Dou3a" qui y existait toujours avant en premiere page . La guerre ne serait pas declaree donc contre la langue arabe mais contre tout ce qui serait en rapport avec la religion officielle du pays qui est l'Islam. Le fameux Ayouch chercherait a suppprimer la langue arabe classique ,la langue du saint Coran et la remplacer par la darija marocaine un complot ourdi qui se trame pour detruire l' avenir des generations montantes issues des milieux defavorises. Ce desatre made in Ayouch ne concernerait et toucherait pas bien entendu les enfants des riches et des milieux aises dont les enfants frequenteraient des ecoles privees de haut niveau pour le primaire et le secondaire et les ecoles prestigie  uses a l' etranger apres le bac. Le peuple marocain d' en bas est vcitime en plus des abus des requins de A3faret et tamasseh d' un cote qui detruisent son pouvoir d' achattres faible et de certains arrivistes aux intentions nocives et nefastes pour la societe qui sortent de nulle part pour detruire l 'avenir des generations entieres de fils de pauvres et demunis a travers des programmes d' enseignement primaire batards et destructifs. La societe civile et les partis politiques ainsi que le PJD complice qui devraient reagir avec force pour sauver l' avenir du pays que sont les enfants du peuple ,intervenir pour empecher cette catastrophe aux con  sequences dramatiques restent muets et ne soufflent mot contre ce desastre ayouchien et denoncer le complot qui se trame contre le pays. Le pays va droit plonger dans le neant que Dieu preserve le pays de ses traitres de fils hypocrites, lesquels pour des raisons opaques et incomprehensibles mais dangere  uses chercheraient a le detruire  (منقول  )

  6. شوقي

    إن هذا الشعب المسلم لا يهان ولا يقبل بغير لغة القرآن واذهبوا إلى الجحيم يا عساكر ديغول ويا بني علمان انتم وإسرائيل والأمريكان ! ! !

الجزائر تايمز فيسبوك