صحيفة “التايمز” البريطانية: أيّام “ابن سلمان” باتت معدودة!

IMG_87461-1300x866

شنت صحيفة “التايمز” البريطانية هجوما عنيفا على ولي العهد السعودي محمد بن سلمان وسياساته، مؤكدة بأن الآمال التي عقدت عليه كمصلح يداوي جراح المنطقة لم تسفر عن شيء.

وقالت الصحيفة في مقال للكاتب البريطاني مايكل برلي، إنه في بداية الأمر جاء الضجيج الإعلامي، مع إهدار الملايين على شركات العلاقات العامة وجماعات الضغط للترويج للجولة الدولية لولي العهد السعودي محمد بن سلمان في مارس الماضي، الذي ينظر إليه على أنه الرجل السعودي القوي رغم عمره البالغ 32 عاما.

وأوضح الكاتب إنه “بعد مرور ستة أشهر، يبدو احتمال صعوده أقل تأكيدا، حتى أن والده العاهل السعودي الملك سلمان بن عبد العزيز بدأ يبدي بوادر تشككه في الأمر”.

وأكد المقال على أن “الهوة بين الضجيج الإعلامي حول ولي العهد وحقيقته أصبحت جلية للغاية”، ليتساءل الكاتب قائلا: “هل تذكرون مشروع مدينة نيوم ذات التقنية العالية، التي كان ولي العهد السعودي يسعى لإقامتها؟”، مشيرا إلى أن هذا المشروع التي خصصت له موازنة قدرها 80 مليار دولار، ومساعي إصلاح الاقتصاد السعودي وفقا لما سماه الأمير محمد بن سلمان “رؤية 2030″، يعتمدان على تعويم 5 في المئة من أرامكو، شركة النفط والغاز المملوكة للدولة”. 

واسستطرد الكاتب قائلا: إن الملك سلمان بن عبد العزيز يبدو أنه ألغى التعويم، حيث ظهرت احتمالات أن يؤدي تعويم الشركة في نيويورك إلى مصادرة الأصول السعودية بسبب دعوى قضائية أمريكية ضد السعودية بشأن مزاعم عدم الإفصاح بمعلومات عن هجمات 11 سبتمبر.

وأكد أن مبادرات الأمير محمد بن سلمان “أضرت بالسياسة الخارجية بالسعودية، فالحرب في اليمن المجاور، التي دخلت عامها الثالث، مستنقع من صنع ولي العهد”.

وأضاف الكاتب أنه وفقا لمؤسسة بروكينغ البحثية في الأمريكية، فإن الحرب في اليمن تكلف ما بين 5 مليارات إلى 6 مليارات دولار في الشهر، وقتل فيها عشرة آلاف شخص، بينما يواجه 8.5 مليون شخص المجاعة.

ورأى الكاتب أيضا أن محاولة ولي العهد السعودي لعزل قطر لدورها المزعوم في دعم الإرهاب باءت أيضا بالفشل. ولكنها أدت إلى تدمير مجلس التعاون الخليجي لصالح ثنائي للسعودية والإمارات.

واختتم “برلي” مقاله بالتأكيد على أنه لم يبق إلا القليل من مزاعم ولي العهد للتحديث، حيث يستمر قمع شيعة السعودية في الإقليم الشرقي للبلاد، لافتا إلى أن السماح للنساء بالقيادة تم الترويج له بصورة واسعة، ولكن في مقابل ذلك تم اعتقال 13 من الناشطات السعوديات اللاتي يبحثن عن صور أخرى من الحرية وعن الحد من وصاية الرجال عليهن.

اضف تعليق


تعليقات الزوار

  1. هشام

    ما هذا الحظ المنحوس يا متعوسص يا شراب الخمر يا مبذر الفلوس ؟رسالة نارية الى الدب الداشر: الشعب أقوى منك ويتحداك https://www.youtube.com/watch?v=vAJJMeoYuI4

  2. طلحة

    أيها الدب الداشر أنت والسيسي والسبسي الكافر لن تجدوا من يؤيكم ويحميكم غير نظام الجزائر فاهربوا من الآن أيها السكران لتنجوا من الذبح كالخرفان على محاربتكم للقرآن

  3. بدر الدين

    سيكفينا الله شركم ويحمينا من تدبيركم ،قال الله تبارك وتعالى: { وَلَن يَجْعَلَ اللّهُ لِلْكَافِرِينَ عَلَى الْمُؤْمِنِينَ سَبِيلاً }النساء141 اللهم اكفنا شرهم بما شئت وكيف شئت انك على ما تشاء قدير .

  4. مصطفى

    أيها الدب الداشر والطغاة العرب لقد نصحكم طلحة بالهروب إلى الجزائر لأنه يحكمها نظام كافر بقانون نابليون سيحميكم وما كنتم تنهبون

الجزائر تايمز فيسبوك