مشرِّعة ديمقراطية أمريكية تتهم ترامب بحماية تنظيم “القاعدة”

IMG_87461-1300x866

دانت المشرعة الأمريكية الديمقراطية، تولسي غابارد، موقف الإدارة الأمريكية من الأحداث حول إدلب السورية، معتبرة أن إدارة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب “تحمي تنظيم القاعدة والقوى الجهادية” هناك.

وفي جلسة لمجلس النواب الأمريكي، أمس، أشارت غابارد إلى أنه “قبل يومين، تكلم الرئيس ترامب ونائبه مايك بنس حول الهجمات التي وقعت في 11 سبتمبر، وتحدثا عن مدى اهتمامهما بضحايا هجوم القاعدة على بلادنا، لكنهما يقفان الآن لحماية ما يتراوح بين 20 ألفا إلى 40 ألفا من قوات القاعدة والقوى الجهادية الأخرى في سوريا، ويهددون روسيا وسوريا وإيران بالقوة العسكرية إذا تجرؤوا على مهاجمة هؤلاء الإرهابيين”.

وواجهت غابارد عاصفة من الانتقادات بعد زيارتها سوريا العام الماضي ولقائها بشار الأسد، وقولها إن لا احتمال لاتفاق سلام دائم في سوريا إلا إذا كان الأسد جزءاً منه.

وكانت غابارد صرحت سابقا بأن “الحروب التي خاضتها أمريكا في العراق وليبيا وسوريا من أجل تغيير الأنظمة فيها، أدت إلى مأساة كبيرة، وسقوط ضحايا”، مضيفةً أن “تلك الحروب تسببت بزيادة قوة التنظيمات المتطرفة مثل القاعدة وداعش”.

 

اضف تعليق


تعليقات الزوار

الجزائر تايمز فيسبوك