لماذا  وصف ترامب السيسي بالقاتل؟

IMG_87461-1300x866

قدّم الصحافي الاستقصائي الشهير بوب وودوورد في كتابه الأخير «الخوف» وقائع مثيرة وجديدة عن علاقة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب بأعضاء إدارته، وبنظرته للقضايا الأمريكية والعالمية، كما أنه وفّر للجمهور العربيّ بعض المعلومات المفيدة حول الطريقة التي ينظر فيها ترامب إلى الزعماء العرب، بمن فيهم المعتبرون من أشد الموالين له، وعلى رأسهم طبعا الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي.
معلوم طبعاً تودّد السيسي الشديد لترامب قبل فوزه بمنصب الرئاسة، ومراهنته عليه، بعد ذلك، في مناصرته بتجريم «الإخوان المسلمين»، وإسباغ شرعيّة على المذبحة الكبيرة التي أشرف عليها للقضاء عليهم، ورغم التحسّن النسبيّ في العلاقات بين أمريكا ومصر لاحقاً، لكنّ لغة الجسد بين الزعيمين خلال لقاءاتهما، كانت تشير إلى شكل من الازدراء الذي يكنّه ترامب لنظيره المصريّ، وقد بادل الرئيس الأمريكي نفاق السيسي له حينها بسخرية ظاهرة حين رد عليه بالتحدث عن حذاء السيسي الجميل!
تقدّم رواية وودوورد الجديدة تأكيداً لأجواء العلاقة تلك في حديث جرى بين ترامب ومستشار البيت الأبيض القانوني جون داود حول محادثات ترامب مع السيسي لإطلاق سراح الناشطة آية حجازي التي سجنتها السلطات المصرية ثلاث سنوات، وحسب القصة فإن ترامب وصف السيسي بـ«القاتل» مرفقاً النعت بكلمة بذيئة، متبعاً ذلك بتقليد حديث للسيسي معه يبدي فيه الأخير قلقه من تحقيقات روبرت مولر في التدخل الروسي في الانتخابات الأمريكية سائلا ترامب إن كان سيبقى في الحكم لأنه يحتاج بعض الخدمات منه!
يجب أن نقرّ بداية بإمكانية وجود موقف للرئيس الأمريكي له جذور في النزعة المركزية الغربية، وفي الاتجاه السياسيّ العامّ لليمين المحافظ الأمريكي نحو العرب والمسلمين، وهذا الموقف يمكن توسيعه افتراضياً ليتضمّن تعالياً أمريكيا على الشعوب العربية و«نخبها» من ملوك ورؤساء، لكن علينا أن نقرّ أيضاً أن احتقار الزعماء العرب لحقوق شعوبهم وطغيانهم وفسادهم ساهم في إعطاء مصداقية للتعالي الأمريكي عليهم، ولذلك فمن الواضح، أن ترامب يخصّ بعض الزعماء العرب، كالرئيس السوري بشار الأسد، الذي وصفه بـ«الحيوان»، والرئيس المصري عبد الفتاح السيسي، الذي وصفه بـ«القاتل»، بوضعيّة خاصة، فكلا الرئيسين خاضا في دماء شعبيهما، ويملكان سجلين مخزيين في طريقة الوصول إلى السلطة، والوحشيّة الكبيرة التي يتعاملان بها مع البشر وحقوقهم الإنسانية والسياسية.
لا يعفينا ذلك من القول إن سياسات عهد ترامب فتحت «صندوق باندورا» الشهير في الميثولوجيا اليونانية الذي تخرج منه الشرور في العالم، ورغم ما توحي به بعض تصرفاته وأقواله من تأثره بالسياسات الليبرالية الراسخة في أمريكا والغرب، فإنه مسؤول بشكل مباشر عن سياسات عنصريّة ضد المسلمين والأقليات الأخرى في أمريكا والشعوب خارجها، وهو مسؤول عن الطغيان الإسرائيلي الخطير ضد الفلسطينيين، وعن دعم سياسات ضد البيئة والمناخ العالميّ، وعن استفحال خطر الحركات العنصرية في الغرب وأوروبا، وهو يعبّر بدون هوادة عن رغبة في التقارب مع الطغاة، كالرئيس الروسي فلاديمير بوتين.
تقدّم هذه الوقائع مفاتيح لفهم الشخصيتين موضوع الرواية، فالرئيس ترامب قدّم بعد تلك المحادثة المزعومة مع السيسي بعام «تهانيه المخلصة» للسيسي على فوزه في انتخابات الرئاسة بنسبة 97٪، كما أنه، في تغريدة أخيرة له قبل أسبوعين عن الأسد وصفه بـ«الرئيس»، والأمر نفسه جرى في التعامل مع دكتاتور كوريا الشمالية كيم جونغ أون، الذي تبادل معه الشتائم ثم التقاه وامتدحه.
تعبّر شخصية ترامب عن التناقضات الكبرى التي تعيشها نخب العالم الغربيّ حاليّاً، إضافة إلى التناقضات الفرديّة التي يمثّلها شخصياً، ولكن بغض النظر عن كل هذه التناقضات فإن سخريته من السيسي ووصفه له بالقاتل يكشفان عن حقيقة رؤية ترامب، والنخب التي يمثلها، لزعماء العرب الذين يدركون أن نفاقهم لزعيم البيت الأبيض (وأمثاله من زعماء العالم) ليس وصفة كافية لإعفائهم من الجرائم التي ارتكبوها بحق شعوبهم.

اضف تعليق


تعليقات الزوار

  1. BOUSALEH BRAHIM

    Sissi est le pion et marionnette des forces du mal qui l 'ont installe au pouvoir en Egypte . Sissi est un truand de criminel assoiffe de pouvoir un sanguinaire sans foi ni loi ,qui sur ses ordres des dizaines d 'egytiens innocents avaient ete massacres au Caire a Rabe3a et Nahda de facon barbare et le monde hypocrite et complice est reste sans reaction face a ce drame de massacres odieux de civils egyptiens qui manifestaient pacifiquement contre le coup d'etat militaire du tyran de Sissi qui a depose un presidnet CIVIL elu democtariquement par le peuple egyptien,une premier en Egypte pays qui a toujours ete dirige par des dictatures militaires de Nacer a Sadat jusqu a Moubarek et le truand et assassin de Sissi aujourd' hui. Trump le pt des USA comme les pays occidentaux ,les nations unies ,les defenseurs des droits de l' homme occidentaux et le reste du monde sont des complice de Sissi le barbare qu 'ils soutiennent . .

  2. حازم

    المهم حار ب لكم الإسلام مثل باقي الطغاة الحكام وهذا ما تريدون يا ملحدون ويانصارى ويا روافض ويا بني صهيون حتى ولو قتل كا المئة مليون

  3. حماده

    لقد أصبح لهتر أشباه كثيرون يعذبون ويعوقون ويغتصبون ويقتلون من أجل منع تطبيق القرآن وتعويضه بقانون نابليون منهم على سبيل المثال لا الحصر هتلر سوريا وهتلر ليبيا وهتلر مصر

الجزائر تايمز فيسبوك