حركة حمس تنشر مضمون مبادرة تقوم على انتخاب رئيس توافقي في 2019

IMG_87461-1300x866

أماطت حركة مجتمع السلم الجزائرية، أكبر الأحزاب الإسلامية في البلاد، اللثام عن مبادرة ” التوافق الوطني ” التي عرضتها للنقاش على الأحزاب الوطنية.

وتقوم المبادرة حسب نص الوثيقة على 8 عناصر أساسية، يشرع في تجسيدها انطلاقا من الانتخابات الرئاسية المقررة في ربيع العام القادم.

وتقترح المبادرة الاتفاق على رئيس توافقي بالشكل الذي يتفق عليه الأطراف وذلك في حالة نجاح المبادرة بمناسبة الانتخابات الرئاسية 2019، وكذا الاتفاق على رئيس الحكومة التوافقي في حالة نجاح المبادرة بمناسبة الانتخابات الرئاسية سنة 2019، بالشكل الذي يتفق عليه الأطراف.

وفي حال عدم حصول التوافق بمناسبة الانتخابات الرئاسية، ستقوم حركة مجتمع السلم بتقييم الأسباب التي لم تسمح بتحقيق التوافق، لتحدد بعدها موقفها من الرئاسيات على أن تطرح بعد هذا الحدث بالطريقة التي تتناسب مع نتائج الانتخابات وتستمر في التمكين للتوافق الوطني بالطرق المواتية إلى غاية الاستحقاقات الانتخابية المقبلة.

وتنص المبادرة أيضا على أن يقوم البرلمان الجزائري بمرافقة الإصلاحات الاقتصادية وتشريع الإصلاحات السياسية وعلى رأسها اللجنة الوطنية المستقلة لتنظيم الانتخابات، وتقترح الحركة مواصلة حماية التوافق الوطني إلى غاية نهاية العهدة الرئاسية مهما كانت نتيجة الانتخابات البرلمانية والمحلية سنة 2022 .

وتتمثل أطراف التوافق في الرئيس الجزائري القادم المتوفق عليه، فهو من سيقود التوافق الوطني بعد نجاحه في رئاسيات 2019، ومؤسسات الدولة الجزائرية التي ستوكل لها مهام حماية ومرافقة التوافق الوطني وأيضا الأحزاب والشخصيات السياسية بكل توجهاتها.

وسبق وأن أعلنت أحزاب السلطة في البلاد لدى استقبالها وفد قيادي من حركة مجتمع السلم، لشرح المبادرة عدة تحفظات حولها خاصة مسألة دور الجيش في المبادرة، وضرورة عدم إقحامه في السياسة، إلى جانب إعلانها دعم ولاية خامسة للرئيس عبد العزيز بوتفليقة.

وهو الأمر الذي لم تعره الحركة اهتماما، واكتفى رئيس ” مجتمع السلم ” عبد الرزاق مقري، بالقول إنه سيتم إعادة النظر في التحفظات التي أظهرتها أحزاب السلطة.

اضف تعليق


تعليقات الزوار

  1. محمد

    هذا حزب الشياتين اللحاسين الشياطين المتاجرين بالدين الموالي للطغاة الحاكمين أعداء الدين، وأمات أكبر حزب في البلاد فهو الجبهة الإسلامية للإنقاذ التي هزمت النظام الحاكم المجرم ودوخت العالم وقد قتل منه هذا النظام الحاكم نصف مليون في انقلاب 1992

الجزائر تايمز فيسبوك