اسبانيا والمغرب يساعدان الأمريكيين في انتشال أهم طائرة بدون طيار خوفا لسقوطها في يد الروس

IMG_87461-1300x866

للمرة الثانية في ظرف سنة واحدة، فقد البنتاغون طائرة بدون طيار وهي RQ-4 Global Hawk التي تعتبر من جواهر السلاح الجديد في الترسانة الأمريكية، وكانت آخر عملية سقوط خلال يونيو الماضي في المياه الفاصلة بين المغرب واسبانيا في مضيق جبل طارق وكانت مهمتها مراقبة السفن الحربية الروسية.

واعتاد البنتاغون الحديث علانية عن سقوط طائرات أو فشل تجارب معينة للسلاح، لكن هذه المرة التزم الصمت على سقوط الطائرة بدون طيار، وتسرب الخبر الى وسائل الاعلام الأمريكية المهتمة بالسلاح نهاية الأسبوع الماضي، كما تناولته الصحافة الإسبانية لأن الطائرة سقطت في المياه الدولية الفاصلة بين المغرب واسبانيا في المدخل الغربي لمضيق جبل طارق.
وجرى تسريب الخبر بعد مرور قرابة شهرين ونصف على سقوط الطائرة الذي كان بتاريخ 26 يونيو الماضي، وهي المرة الثانية التي تسقط فيها طائرة مماثلة وكانت الأولى خلال صيف السنة الماضية في كاليفورنيا.

ويعود صمت البنتاغون الى عاملين أساسيين تتحدث عنهما الصحافة وهما: أولا، أهمية الطائرة، فهي ليست من الطائرات بدون طيار الصغيرة بل طائرة عملاقة من هذا النوع، فجانحاها يمتدان على مسافة 40 متراً عرضاً بينما طولها يتجاوز 15 متراً، وقيمتها المالية تتجاوز مئة مليون دولار بينما البعض يتحدث عن أنواع خاصة تتجاوز 230 مليون دولار. وهي طائرة تقوم بمهام قريبة من القمر الاصطناعي نظراً لحساسية أجهزتها والمساحات التي تستطيع تغطيتها من الفضاء لأنها تستطيع الطيران بدون التزود بالوقود 25 ألف كلم والارتفاع على علو 18 ألف كلم.

ويتجلى السبب الثاني في محاولة البنتاغون التغطية على الخبر حتى لا تقوم السفن الروسية بانتشال بقايا الطائرة بدون طيار وتخسر الولايات المتحدة كثيراً لو اطلع الروس على التكنولوجيا التي تعمل بها. وتفيد أخبار بمشاركة البحرية الأمريكية بدعم من شركاء وهي البحرية الإسبانية والمغربية والبرتغالية في البحث عن بقايا الطائرة.

ولم تكن هذه الطائرة المتطورة تنجز تدريبا أو تمرينا بل كانت تراقب حركة السفن الحربية الروسية والصينية في البحر الأبيض المتوسط وشمال الأطلسي. وعمليا، ارتفع نشاط سفن روسيا والصين في هذه المناطق بعدما أحيت الولايات المتحدة أساطيلها الحربية وجعلت من قاعدة روتا أقصى جنوب اسبانيا محطة لحرب الصواريخ أو «الدرع الصاروخي».
واعتبر النائب البرلماني اليساري ميغيل بوستمانتي وجود هذه الطائرة في الجنوب الإسباني مؤشراً على غياب الشفافية من طرف حكومة مدريد في التعاطي مع القضايا العسكرية المرتبطة بالولايات المتحدة، مبرزاً أنه لم يتم حتى الآن الكشف عن سبب طيران هذه الطائرة في الأجواء الإسبانية.

اضف تعليق


تعليقات الزوار

  1. طلحة

    قل خوفا من سقوطها بأيدي  (مجاهدين ) إرهابيين لأن الروس عنده التكنولوجيا الحربية المتطورة ولا يحتاج للكوبياج قد تفوق الأمريكان ولا خوف إلا من عدوهما المشترك الإرهابيون الذين شرعوا في طبيق القرآن

  2. جعفر

    يا طلحة ما دام المجاهدون على الله متوكلون وفي جهادهم مخلصون سيتمكنون وينتصرون على جيوش الكفر مهما كثرت العدة والعتاد وكل هذه التكنولوجيا الحربية ستمسي بايدي المجاهدين بإذن رب العلمين

الجزائر تايمز فيسبوك