رسالة إلى عيوش الجاهل بكتاب الله !

IMG_87461-1300x866

تمادى رجل الأعمال نور الدين عيوش في النطق بالكلام السفيه ،بل بلغت به الوقاحة إلى نعت كل من يخالفه الرأي بِلَفْظِ "الحمير" . و صدق القائل بالمثل العربي : عاش من عرف قدر نفسه ! ، فالجاهل نور عيوش أَنْضَحَ عِرْضَه ببذاءة لسانِه الذي يَنْهَلُ من قاموس الألفاظ القدحية في حق المكونات الثقافية المغربية . وَ يَا لَيْتَه إهتم بشؤون تسمين موارده المالية الريعية التي لا تحتاج إلى خبرة علمية و أهلية فكرية، عوض أن يحشر لسانه في لغو الحديث عن لغة القرآن الكريم.

و هكذا ننطلق في الرد الصريح على سفاهة الجاهل بكتاب الله نور عيوش الذي صرح لبعض الجرائد الإلكترونية بالقول أن الله أنزل القرآن بالدارجة، و أضاف عيوش عضو المجلس الأعلى للتربيةو التكوين ( وا حسرتاه) أن الدارجة سابقة للغة العربية و للإسلام ، كما دعا إلى ضرورة إنفتاح اللغة العربية على الدارجة و اللغات الأجنبية.

و قد يكفينا أن نُذَكر الجاهل بكتاب الله نور عيوش بالأيات الكريمة الواردة في سورة يوسف:" إِنَّا أَنزَلْنَاهُ قُرْآنًا عَرَبِيًّا لَّعَلَّكُمْ تَعْقِلون" و في سورة الزمر : "وَلَقَدْ ضَرَبْنَا لِلنَّاسِ فِي هَٰذَا الْقُرْآنِ مِن كُلِّ مَثَلٍ لَّعَلَّهُمْ يَتَذَكَّرُونَ ، قُرْآنًا عَرَبِيًّا غَيْرَ ذِي عِوَجٍ لَّعَلَّهُمْ يَتَّقُونَ " .

ثم نسترسل بالتنبيه إلى أن عقل نور عيوش لجأ إلى محاولة توسيع دائرة النسف الهوياتي من خلال الزج بالمقدس في قضية تعليمية "بيداغوجية" لا تتطلب هذا الخلط الكبير و التغليط المُتعمَّد . إن السبب الحقيقي الذي جعل المُتَفَيْقِه نور عيوش يلجأ إلى هذا التكتيك الماكر في حربه الضروس على الهوية الوطنية المتعددة الروافد يتجسد في رغبته في خدمة مخطط تخريبي يتقمص فيه -زورا و بهتانا- شخصية المفكر الحداثي المخلص الذي يواجه الفكر المحافظ التقليداني .

إلا أننا كشباب حداثي شعبي نؤكد للجاهل بكتاب الله على أن الهوية الوطنية مثلما يحفظها و يحميها التعاقد الأسمى للأمة المغربية ، أنها ليست بضاعة إستهلاكية يتم الإتجار فيها وفق هوى لوبي المال و الإشهار الذي يمثله "نور عيوش" الدُّهْقَان المُتاجر بعقول البشر و الذي وضع هوية الوطن فوق كف عفريت التمييع و الإبتذال و الإفلاس القيمي.

أيضا ، يمكننا الجزم وفق مقاربة ثقافية بأن المغربيات و المغاربة على إمتداد ربوع الوطن المغربي المُوَحَّد لا يتحدثون بِلَهْجة دارِجة واحدة وحيدة ، و بالتالي فإعتماد مصطلحات لغوية "دارجة" تمثل بشكل خاص ثقافة فئة أو منطقة معينة مع تعميمها ضمن مقررات المدرسة العمومية يعتبر ضربًا لمبدأ التعدد الثقافي و يشكل تهديدًا لروابط التعايش بين مكونات المجتمع المغربي ، و كذلك تسفيهًا لفلسفة المعنى و الإنتماء عند الأجيال المغربية الصاعدة .

فالتمييز الثقافي الذي يتمظهر في إدراج كلمات من "العامية" دون باقي اللهجات الدارجة تحت مبررات بيداغوجية صرفة ، يدخل في خانة الإستبداد الثقافي ضد تنوع عادات الوجدان و اللسان و تنميط لادستوري و غير ديمقراطي لحركية العقل الشعبي. بشكل يستهدف إلغاء مبدأ التعددية النابعة من خصوصيات الثقافات المحلية، هذه الخصوصيات التي تحتضن قدرة مكونات المجتمع المغربي على الإنطلاق من جديد لرفع التحديات المستقبلية بشكل يضمن لنا الإنفتاح بكل ثقة على القيم الكونية البناءة التي تجعل من المنظومة التعليمية فضاءا منتجًا لأجيال جديدة وفق رؤية تربوية ثاقبة تعمل على تطوير دينامية المجتمع و المؤسسات و تفاعل العلاقات الاجتماعية مع زمن التقنية و الذكاء الاصطناعي . إذ يستحيل الإنتماء إلى الفسيفساء الحضاري العالمي إلاَّ بتقديم الإضافة النوعية للمنتوج الوطني الأصيل ، فلا كونية دون محلية و لا محلية دون الإعتناء بجذورها المُتَفَرِّعَة.

لذا يستوجب منا السير بالمدرسة العمومية نحو أفق متطور ضرورة تشكيل رؤية ثقافية تنويرية تتجاوز أسلوب الترقيع الجاهل نحو إبداع نمط تعليمي عقلاني يسري بين الشرائح الإجتماعية بتنوع خصوصياتها اللغوية ، وفق تشريح علمي يربط النتائج بالمقدمات و يجعل مجموع الثقافات المحلية مؤهلة و قادرة على الدفع بالوطن المغربي الواحد المُوَحَّد قصد اللحاق بالركب الحضاري المتقدم ، و هنا لا بد من التأكيد على أنه واهم من يعتقد أن خلفيته الثقافية و مرجعيته الفكرية هي الضامن الوحيد و الأوحد لتطوير المنظومة التعليمية و إصلاح أعطاب المدرسة العمومية .

و لا بأس أن نستحضر من جديد مثال النبتة التي نريد لها إيناعا خاصا ، وهي أيضا تريد محيطا خاصا. فلا بد أن نحتفظ لها بجذورها، إذ أن كل إستئصال لهذه الجذور يشكل في العمق إغتيالا للإيناع رغم التفنن في تجميل المزهرية ، وكل قطع لها هو حكم على النبتة بالذبول رغم كل أشكال الإحتفال اللحظي بزينة تسرَ الناظرين فقط . لأن منطلق النهوض بالمنظومة التعليمية و الرقي بالمنتوج المدرسي يتجسد في حماية التعدد و ضمان التعايش بين خصوصيات الثقافات المحلية و عقلانية تشبعها بالقيم الكونية الإنسانية النبيلة.

و منه فالإيناع "حداثة" و الجذور "شعبية" ، و بينهما فعالية و نجاعة المنظومة التعليمية و البيداغوجية التي تؤطر إيقاع الإيناع من داخل المشتل لا من خارجه ، تراهن على تفتح النبتة بقدر سقيها من جذورها، لأن المهمة التاريخية مضاعفة:

• الاعتناء بالحاضر في أفق الايناع .

• إستيعاب المستقبل ضمن حركية العقل و التاريخ.

                                                 

عبد المجيد مومر الزيراوي

اضف تعليق


تعليقات الزوار

  1. BELABESS

    DEUX ENNEMIS JURES DE LA LANGUE ARABE. Bengharbite en Algerie et Ayouch au Maroc les deux ennemis jures de la langue arabe qui reveraient peut etre de faire disparaitre a jamais la langue arabe de l'enseignement des ecoles des deux etats maghrebins pour des raisons opaques et incomprehensibles. On aurait commence au Maroc parait-il par faire disparaitre de l'ancien livre de lecture du primaire la "Dou3a" qui y existait toujours avant en premiere page . La guerre ne serait pas declaree donc contre la langue arabe mais contre tout ce qui serait en rapport avec la religion officielle du pays qui est l'Islam. Le fameux Ayouch chercherait a suppprimer la langue arabe classique ,la langue du saint Coran pour la remplacer par la darija le dialecte marocain, un complot ourdi qui se trame pour detruire l' avenir des generations montantes issues des milieux defavorises. Ce desatre "made in Ayouch"un individu aux idees bizarres ,ne concernerait et ne toucherait pas bien entendu les enfants des riches et des milieux aises dont les enfants frequenteraient des ecoles privees de haut niveau tres coute uses pour le primaire et le secondaire et les ecoles prestigie uses a l' etranger apres le bac. Le peuple marocain d' en bas est vcitime en plus des abus des requins de A3faret et tamasseh d' un cote qui detruisent son pouvoir d' achattres faible et aussi victime de certains arrivistes aux intentions nocives et nefastes pour la societe ,qui sortent de nulle part pour tenter detruire l 'avenir des generations entieres de fils de pauvres et demunis a travers des programmes d' enseignement primaire batards et destructifs. La societe civile et les partis politiques ainsi que le PJD complice qui devraient reagir avec force, pour sauver l' avenir du pays que sont les enfants du peuple ,intervenir pour empecher cette catastrophe aux con sequences dramatiques restent muets et ne soufflent mot contre ce desastre ayouchien et s'abstiennent bizarrement de denoncer le complot qui se trame contre le pays et les generations montantes. Le pays va droit sombrer dans le neant ,que Dieu preserve le pays de ses traitres de fils hypocrites, lesquels pour des raisons opaques et incomprehensibles mais dangere uses chercheraient a le detruire.

الجزائر تايمز فيسبوك