سحب جواز سفر الفرنسي المقيم في المغرب وزوجته بسبب إهانتهما العلم المغربي

IMG_87461-1300x866

قرر قاضي التحقيق بمحكمة الاستئناف في مدينة مراكش، مساء أول أمس الثلاثاء، سحب جواز سفر مواطن فرنسي مقيم في المغرب وزوجته، بسبب إهانتهما للعلم المغربي في فيديو منشور على شبكة الإنترنت.
تم تسجيل الفيديو الذي يظهر فيه مواطن فرنسي يبلغ من العمر 61 سنة، وهو بصدد القيام بأفعال وإيحاءات تزدري العلم الوطني، أثناء حفل زفاف المعني بالأمر، في مدينة مراكش، وسيتم عرض المواطن الفرنسي وزوجته اليوم أمام النيابة العامة، فور انتهاء مرحلة التحقيق معهما.
وأعلنت الشرطة القضائية في مدينة مراكش عن فتح بحث قضائي تحت إشراف النيابة العامة المختصة، مساء أول أمس الثلاثاء، وذلك لتحديد ظروف وملابسات إهانة العلم الوطني من طرف مواطن فرنسي مقيم في المغرب.
وقال بيان لمديرية الأمن الوطني إن «الشرطة القضائية في مدينة مراكش تجري بحثًا قضائيًا تحت إشراف النيابة العامة المختصة لتحديد ظروف وملابسات إهانة العلم الوطني من طرف مواطن فرنسي مقيم بالمغرب»، وإن «مصالح الأمن الوطني قد تفاعلت بسرعة مع شريط فيديو منشور على شبكة الإنترنت، وتداولته تطبيقات الهاتف المحمول».

 


اضف تعليق


تعليقات الزوار

  1. متتبع

    المملكة المغربية الشريفة لا ولن يزحزها امثالكم وامثال من ارسلكم من الحاقدين الخونة --- فالمغاربة لن يقفوا الا صفا واحدا مرصوصا خدمة وانحناءا للوطن العزيز فالمغرب يا كلاب دولة عريقة ومتجذرة لها تاريخ عريق فهل تظنون يا وسخين انكم تستطيعون زعزعة استقراره --------انكم والله مغضوب عليكم ومن الضالين الله ينتقم منكم شر انتقام ودمركم تدميرا -امين-

  2. L.S

    مراكش.. التحقيق في واقعة إهانة العلم الوطني من طرف فرنسي مقيم في المغرب فتحت المصلحة الولائية للشرطة القضائية في مدينة مراكش بحثا قضائيا، تحت إشراف النيابة العامة المختصة، مساء اليوم الثلاثاء  (4 شتنبر  )، لتحديد ظروف وملابسات إهانة العلم الوطني من طرف مواطن فرنسي مقيم في المغرب. وذكر بلاغ للمديرية العامة للأمن الوطني أن مصالح الأمن الوطني كانت تفاعلت بسرعة مع شريط فيديو منشور على شبكة الأنترنت، وجرى تداوله عبر تطبيقات الهاتف المحمول، يظهر فيه مواطن فرنسي، يبلغ من العمر 61 سنة، وهو بصدد القيام بأفعال وإيحاءات تزدري العلم الوطني، وهو ما استدعى إخضاعه لبحث قضائي. وأضاف البلاغ أنه يجري حاليا البحث والتحري حول ظروف وملابسات ارتكاب تلك الأفعال الإجرامية، وتحديد خلفيات تصويرها وترويجها، وذلك في انتظار تقديم المشتبه فيه أمام النيابة العامة المختصة فور انتهاء إجراءات البحث القضائي الذي يجري تحت إشرافها.

  3. جمال

    في بلاد السياحه الجنسيه كل شيء ممكن في بلاد الشواذ و اللواط و السحاق كل شيء مستباح علم رخيس في وطن رخيس

  4. مغربي مرتاح في بلاده

    إلى جمال .... إلى جمال ............................................. الرخص وليس الرخس ، الرخص هو ما يعيشه الدينار الجزائري المطبوع على ورق المراحيض وليس له سند قانوني أي مجرد ورق يرفض رجال المال والأعمال أن يقارنونه بلشيلين الصومالي أو الدولار الليبيري وهي أحط عملات العالم أما الدرهم المغربي فنحن نعلم جيدا أن قيمته عندكم في الجزائر تعادل قيمة الأورو والدولار الأمريكي هذا هو الرخص ، والرخص هو انحطاط اقتصاد الجزائر إلى الحضيض ونزلت معه في درجة الانحطاط قيمة الانسان الجزائري الذي أصبح أرخص من ذبابة ، ولكم مثال فيما جرى في قسنطينة حيث أصبحت مدينة محتلة من طرف عبيد جنرالات فرانسا الحاكمين وأصبح كل من يشمون فيه رائحة الوطنية الحقيقية يطردونه من قسنطينة لأنها أصبحت ملكا لجبهة تخلف الجائر ، هذا هو الرخص أيها الرخيص

  5. السميدع من امبراطورية المغرب

    آخر من يتكلم في العفاف هو الخرائري على شاكلتك لان امكم ظلت معلقة رجليها للجاء زائرا 12 قرنا و عمرها مسكين ارتاحت و لو لساعة و منذ 12 قرن فالخرائري مسكين عمره ضم ابنا و تاكدانه من صلبه كباقي البشر فدائما مشكوك في اصله لان الغريب الجاء زائرا 12 قرن و هو يفرض عليه ان يتكفل بتخصيب الانثى بينما ابن البلد مسكين غير يشوف و يسكت حتى الان الجزائر مجرد تجمع لقاذورات الاتراك و الفرنسيين و لهذا رفع القلم حين يتكلم الخرائري ابن القحبة عن الطهارة و العفاف. الجزائر بلاد شيوعية اباحية ودستورها اباحي يقنن الدعارة و بعد افراغ البوليساريو و كابرانات فرنسا لخزينة الفقاقي فحاليا لا بديل الا بتجارة الطبون مقابل الغذاء . و اما اللواط ففي وهران وحدها 60000 منخرط في جمعية الشواذ ولهم مجلة اسبوعية بترخيص من منكوح وجدة الدمدومة التي تحكمكم يا لقيط نحن مسلمون ايها الكلب و ليست عندنا سياحة جنسية بل هي في بلادكم الشيوعية التي تقنن الدعارة و تفتح المحميات الخليجية ظاهريا لحماية الحيوانات الأئلة للانقراض و باطنيا تطرطق مائات الحراتيش و مؤخرات الغلمان الجزائريين بعيد عن الانظار و يدخل الجاء زائرا بدون خوف و يكتبها فوق ظهره = انا اتيت لانكح بناتكم و غلمانهكم= لان القانون يحميه عكس المغرب ان حدث اي شيء فهو في السر و خارج القانون و القانون لا يحمي المغفلين و بلادنا متقدمة بالسياحة الايكولوجية و الثقافية لانها امبراطورية تاريخية بها مآثر تاريخية و حضارة انسانية يريد الزوار رءيتها و ايضا تنشط السياحة صناعتنا التقليدية و تحرك الاقتصاد الوطني و تنتج المغربية انتاجها من زرابي و حلي و ملابس جلدية و احذية عكس الجزائرية مسكين ليس امامها الا حرتوشها تبادله مع اي زائر يحل ببلادها لانها مسكين قتلوها و دمروها بالتصدق باموالها للبوليساريو شرذمة الانحراف و الانفصال بينما الجزائري الكلب على شاكلتك يريد نسيان واقعه المر على انه محكوم بالحديد و النار و يدفع الجزية لراعي المعز المغربي السرغيني الرحامني و هو صاغر و يكذب على اسياده المغاربة ليستحمر بناته و ابناء بلده ان السياحة بالمغرب جنسية ههههه مثل الكلب الذي لا يلحق اللحم فيقول انها خانزة.

الجزائر تايمز فيسبوك