لامتصاص الغضب الشعبي الجزائر تبقي على سياسة دعم الفقراء

IMG_87461-1300x866

أعلنت الحكومة الجزائرية تأجيل إلغاء سياسة دعم الفقراء إضافة لعدم فرض رسوم وضرائب جديدة في قانون الموازنة العامة للبلاد لسنة 2019، وإعفاء الوقود بأنواعه من أي زيادات.

جاء ذلك وفق تصريحات صحفية لوزيري المالية عبدالرحمن راوية والطاقة مصطفى قيطوني، على هامش افتتاح السنة البرلمانية الجزائرية. وقال راوية للصحفيين أن سياسة دعم الفقراء ستبقى مستمرة في العام المقبل.

وأضاف في رد على سؤال بخصوص هذا الملف "الدعم سيبقى مستمرًا في 2019.. سيتم الشروع في تطبيق سياسة الدعم الموجه الذي يستهدف الفئات الهشة في المجتمع عندما تتوفر الشروط لذلك". وتابع "الحكومة لن تقوم بأي إجراء إذا لم يتم تحديد الفئات التي تستحق هذا الدعم".

وبحسبه، فإن وزارة المالية وبالتعاون مع وزارة الداخلية تقوم حاليًا بعمليات إحصاء للفقراء الذين يستحقون الدعم المباشر من طرف الدولة. وعلق قائلًا "هذه المهمة لم تنته بعد وهي تتم بين وزارة المالية والداخلية وقطاعات أخرى".

وسبق لذات الوزير أن صرح سابقًا أن الحكومة تتجه اعتبارًا من 2019 لإلغاء الدعم العام المطبق حاليًا على الوقود ومواد استهلاكية أساسية، وتعويضه بدعم مباشر في شكل صكوك مالية توزع لمستحقيها بعد عملية إحصاء لهم.

ووفق تسريبات إعلامية لقانون الموازنة العامة لسنة 2019 فقد تضمنت الدعم الاجتماعي مبالغ مالية فاقت 17 مليار دولار.

وتخصص الجزائر أموال الدعم لعدة قطاعات وفئات، ويتوزع ما بين دعم مباشر بمبالغ مالية للمعنيين به، وغير مباشر بتحمل الدولة لفارق سعر تسويق المنتجات الواسعة الاستهلاك.

ويبرز قطاع الإسكان، حيث يتم توفير مساكن مجانية للفقراء الذين لا يتعدى دخلهم الشهري 24 ألف دينار تساوي نحو 240 دولارًا تقريبًا. وتطبق السلطات الدعم في قطاعات الصحة والتعليم، من خلال مجانية الاستفادة منهما، إضافة لدعم الفقراء في رمضان بمنتجات غذائية.

وعرج وزير الخزانة الجزائري على قانون الموازنة العامة للسنة المقبلة وأوضح أنه لن يتضمن ضرائب ورسوم جديدة. وذكر في هذا الصدد أن قانون الموازنة ما زال عبارة عن نص تمهيدي ولم يصادق عليه مجلس الوزراء بعد. وأردف "رغم ذلك القانون ليس به رسوم وضرائب جديدة ولا توجد رسوم جديدة على الإنترنت وأسعارها لن ترتفع".

وكانت وسائل إعلام جزائرية قد أشارت قبل أيام إلى زيادات في أسعار تسويق الإنترنت الثابث (الأرضي) والجوال، بموجب ضرائب ورسوم ستفرض في قانون الموازنة العامة للعام المقبل.

من جهته، قال وزير الطاقة مصطفى قيطوني للصحفيين إنه لن تكون هناك زيادات في أسعار الوقود بموجب بموجب قانون الموازنة الجديد.

وأوضح مصطفى قيطوني في تصريح مقتضب أن البنزين والمازوت ووقود غاز البترول المسال، إضافة لأسعار الكهرباء ستكون معفية من زيادات جدية خلال 2019.

 

ح.سطايفي للجزائر تايمز

اضف تعليق


تعليقات الزوار

  1. Rachid

    ‏السلام عليكم ورحمة الله تعالى وبركاته، ‏والله لقد مللنا ‏هذه السياسات المتتالية من حكامنا العرب، أقصد الصهاينة، إلى متى نبقى ‏وتبقى الأجيال تتفرج على ‏أمة ‏بأكملها يسيرونهـا ‏مهـرجون ، ‏أغلبهم لا يتكلمون لغتنا ‏ولا يعيشون في هذا البلد الذي يحكمونه، ‏كلهم هنا الا ليسرقونه. ‏مالكم يا عرب ألم يبقى رجال بيننا، ‏أماتت ‏ظمأ رنا, ‏اما ماتت قلوبنا، ‏عارا علينا ‏والله الموت لنا أحسن من هذه المعيشة الباءساء،... تطفوا قلوبكم ‏بما هو خيرا لكم، وتأخو فيما بينكم ‏أيها العرب المسلمون الا متى هـذه المذلة هـل أنتم راظون على هـذا الطغيان ... ‏النصرو إخوانكم في ما بينكم, ‏ماذا يكون جوابونا عند الخالق, أيامنا معدودة.....,

  2. ALGÉRIEN AN YME La ruine de l'economie algerienne et la faillite economique qui s' est abattue sur l'Algerie ,sa ca  use reelle ce sont les requins et escrocs de haut calibres proteges par les Bouteff qui dirigent ce pays ,des bandits de grand chemin devastateurs de l' economie du pays qui, meme a un moment donne ,reclames par l 'interpole ,restent libres a ce jour malgre les crimes economiques monstres qu' ils auraient commis au detriment de l 'avenir du pays ,un pays ruine par des brigands qui ont detourne les richessses du pays a travers des detournements des petrodollars de la Sonatrach et qui sillonnent le monde apres qu' on ait reussi en haut lieu a annuler les mandats d' arret internationaux lances alors a leur encontre ,des criminels qui ne sont nullement inquietes grace a la protection que leur assurent les Bouteff .

  3. جزائري زعفان

    بدل ما يعلمونا نصطادو ’ كا يعطيونا كل يوم سمكة باش نسكتو على السرقة ديالهم ’ بحر الجزائر قريب ينقرض فيه الحوت ’ و ما بقا باش يشريو الشعب

الجزائر تايمز فيسبوك