حجاج جزائريون غاضبون من الاوضاع التنظيمية لدى وصولهم الى مكة

IMG_87461-1300x866

عبر العديد من الحجاج الجزائريين، عن غضبهم من الأوضاع التنظيمية التي واجهتها خلال وصولهم إلى مكة المكرمة لأداء مناسك الحج.

ونقلت تقارير إعلامية محلية، ما أسمتها انتقادات وجهها عدد من الحجيج إلى الديوان الوطني للحج والعمرة “الهيئة التي تشرف على تنظيم هذه الشعيرة”، بخصوص ظروف الاستقبال والإيواء، وأيضا انتشار الحالات المرضية بينهم.

وصب عدد من الحجاج غضبهم على صفحة الديوان الوطني للحج والعمرة على مواقع التواصل الاجتماعي، ونقل العديد منهم معاناتهم اليومية، خاصة ما يتعلق بعدم تنقل أفراد من البعثة الجزائرية لتفقد أحوال الحجاج على مستوى بعض الفنادق.

وقال أحد الحجاج من محافظة ورقلة أقصى جنوب البلاد, والمتواجد حاليا في فندق “الحياة غزة”، كشف أن الفندق لم يسجل أي زيارة أو نشاط ديني، وتساءل عن ما سماه “تمييز واضح”، حاج جزائري آخر خاطب وزير الشؤون الدينية محمد عيسى: “أين هو حج الكرامة الذي وعدتنا به .. لقد أهينت كرامتنا هنا”، وغرد آخر “أين هو حج الكرامة الذي يتحدثون عليه”.

وانتقد حاج جزائري آخر، سياسية التمييز المنتهجة من طرف الحجاج، وقال “بعثة الديوان الوطني للحج والعمرة تميز بين الحجاج, فتهمل البعض منهم ولا تزورهم مثل المتواجدين في فندق ياسمين التوبة وتعتني فقط بالفندق الذي تقيم فيه البعثة”.

ووجه البعض الآخر انتقادات لأعضاء البعثة، متهمين إياها بإهمال بعض المرضى في الفنادق، أو تركهم بدون مرافق طبي بالمستشفيات.

ونشر بعض الحجاج فيديوهات عبر مواقع التواصل الاجتماعي حققت نسبة عالية من المشاهدة ولقيت رواجا كبيرا توضح الوضعية التي يتواجد عليها هؤلاء، ومن بين ما نشر فيديو يوثق دخول مجموعة منهم في مناوشات كلامية مع أحد المنظمين احتجاجا على نوعية الإقامة وعدم توفر العديد من الضروريات مثل وسائل التبريد، وغياب الماء الصالح للاستعمال ونقائص أخرى.

وتؤكد هذه الفيديوهات أن “حج الكرامة” شعار عجزت البعثة الجزائرية عن تجسيده، فالكثير من الجزائريين انتظروا أن يكون موسم الحج لهذا العام في أحسن مستوياته بالنظر إلى جملة الوعود حول تحسين مستوى الخدمات المقدمة للحجيج هذا الموضوع التي أطلقها ديوان الحج والعمرة.

 


اضف تعليق


تعليقات الزوار

  1.  (الله يخلي دار الشر ) أفراد البعثة الجزائرية تقاسموا بينهم أموال الإطعام وتركوا الحجاج الجزائريين يواجهون مصيرهم وسخافة الجوع مما دفع بالحجاج الجزائريين لمزاحمة الحجاج المصريين لطلب الصدقات وطلب سبيل سبيل أمام صدقات حوانيت ودكاكين الباكستانيين التي تجود عليهم بين الفينة والأخرى ببعض  (الروز المصنع من البلاستيك والمروح بمرق لحم الدجاج الميت أو بمرق لحم حيوانات غريبة كالفئران والقطط والكلاب من الطباخين الهنود والباكستانيين الذين لا يعيرون إهتماما للوازع الديني

  2. إسحاق

    إهانة كبيرة للحجاج من قبل الجزائر الذي رئيسها وبعض وزرائه يهود والبلد المضيف الذي يحكمه آل سعود اليهود وكلا النظامين أنظمة احتلال لا يهمهما إلا نهب المال ومحاربة هذا الدين

الجزائر تايمز فيسبوك