اسبانيا تعتبر قرار المغرب منع استيراد السلع عبر مدينة مليلية المحتلة «عملاً عدائياً»

IMG_87461-1300x866

كبد قرار السلطات المغربية منع استيراد السلع عبر مدينة مليلية المغربية التي تحتلها إسبانيا وبدأ تنفيذه أمس الأربعاء، خسائر مالية تجاوزت الـ100 مليون يورو.
وأصدرت وزارة الاقتصاد والمالية المغربية قرارًا بإغلاق المعبر التجاري مع مليلية بشكل نهائي، ومنع تصدير واستيراد السلع عبر مليلية، لتشجيع الاستيراد والتصدير عبر ميناء بني أنصار بالناظور، وذلك بتخفيض 30 في المئة من الرسوم الجمركية لكل البضائع التي ترسو فيه.
ووصفت حكومة مليلية في اجتماع لها، الثلاثاء، القرار الصادر يوم 31 من يوليو الماضي بأنه «عمل عدائي»، مؤكدة أن إغلاق المغرب معبر «أنصار» أمام الأنشطة التجارية من جانب واحد ومن دون أي تشاور، بمثابة «خرق لرسالة وروح اتفاقيات التعاون المختلفة الموقعة بين مملكتي إسبانيا والمغرب، ويتعارض مع معاهدة الصداقة والجوار الموقعة بين البلدين سنة 1991».
وقالت الحكومة الإسبانية المحلية إن القرار المغربي معارض للاتفاقات المغربية الإسبانية التي تعترف بالطابع التجاري لمركز بني أنصار الحدودي منذ خمسينيات القرن الماضي، والذي تم الحفاظ عليه خلال السنوات الستين الماضية، مع المنفعة التي يحققها للبلدين فيما يخص التبادل التجاري المنظم. وشددت على «احترام حق دولة ذات سيادة مثل المغرب في اتخاذ جميع القرارات التي تراها مناسبة لتعزيز التنمية الاقتصادية والاجتماعية في مناطقها، ولكن لا يمكن، ولا يجب القيام بأعمال مثل هذه، والتي تنطوي على بادرة غير ودية مطلقًا تجاه إسبانيا وعبرها مليلية».
وطلبت حكومة مليلية المحتلة، التي يقودها اليميني من الحزب الشعبي «خوان خوسي إمبرودا» ، من الحكومة المركزية في مدريد التدخل لإنهاء معاناة عشرات الشاحنات التي اعتادت منذ ما يزيد على 60 عامًا نقل البضائع عبر هذا المركز الجمركي وقال إن القرار «ضربة قوية للاقتصاد المحلي، ستتكبد المدينة خسائر لا تقل عن 100 مليون أورو»، و»أرى أنه إجراء ضار جدًا باقتصاد المدينة».
وأبدت صحيفة «الكنفيدنسل» الإسبانية صمت مدريد وعدم تعليقها على قرار إغلاق الرباط ممر العبور بشكل انفرادي، دون استشارة السلطات الإسبانية، معتبرة أن القرار يشل حركية المرور بالمنطقة، ولفتت الانتباه إلى الوضع الصعب الذي يعيشه مجموعة من السائقين العالقين على الحدود.
وطلب خوان خوسيه إمبردا من الحكومة الإسبانية المركزية ووزارة الخارجية الإسبانية، اتخاذ الإجراءات الضرورة الفورية، فقال: «على المسؤول الحكومي أن يأخذ الأمور بجدية أكبر في التعامل مع المغرب، لأن المشكل لا يرتبط فقط بالمعبر الحدودي..هناك مشكل الأطفال غير المصحوبين».
وأضاف: «إذا كانت منطقة الأندلس طلبت مساعدتها لاحتواء 3000 طفل غير مرفوق، فبالمقارنة معنا، وضعنا أسوأ بكثير؛ فعلى رقعة لا تتجاوز 13 كلم مربع فقط ، لدينا 1000 طفل».
وقدم إنريكي ألكوبا، رئيس مصلحة رجال الأعمال في مليلية، معطيات ومعلومات تفيد بأن تبادل البضائع قل بنسبة 50 في المئة، يقول: «نتفهم أن السلطات الإسبانية تدافع عن مصالحنا، لأنه محكوم علينا أن نتفاهم مع جيراننا بالمغرب، ليس في الأمور التجارية فقط، ولكن يجب أن يشمل التفاهم كذلك المستوى الفلاحي، وقضايا الإرهاب والهجرة والقاصرين».
وقالت ماركاريتا لوبيز، رئيسة اتحاد أرباب العمل في مليلية إنها اندهشت لقرار جمارك معبر بني أنصار منع استيراد البضائع عبر المعبر الحدودي، ابتداء من بداية الشهر الجاري؛ وشددت على ضرورة النضال من أجل ألا تفقد المدينة هذه الحدود التجارية التي يعترف بها الاتحاد الأوروبي منذ سنوات.

اضف تعليق


تعليقات الزوار

  1. بالتاكيد مغربي

    هذه نقطة من واد سيستعملها المغرب في جلاء المستعمر الإسباني من مليلية. إنه يدق نبض إسبانيا و يحذرها بأنه قادر على تجميد اقتصادها في مليلية و سبتة بالإضافة على انه قادر كذلك أن يغرقها بالمهاجرين السريين في أي لحظة يريدها. و هذه مقدمة رسالة لمن يهمهم الأمر في الحكومة الإسبانية الجديدة.

  2. Fallawsan

    Les habitants de mellilla ont toujours vecu et vivent avec la sueur et l argent des Marocains; cette ville etait est et reste la plus grande base militaire d Europe sur la mediterranee ainsi que cebta sous la benidiction du Pape et l eglise chretienne . Les Espagnols n oublieront jamais et a grand jamais et surtout l eglise leur occupation par les Amazighs maures marocains.Maintenant Mlilya et sabta sont appelees par les Espagnols : Le Soleil d Espagne chretienne en Afrique.Pour eux ces deux villes representent la muraille de chine pour la securite de l europe et le controle de la mer mediterranee: Alli 3addo la7nach , aykhaf mla7bal

  3. L'infirmier des indigènes

    ربما يجب كذلك إغلاق معبر سبتة التجاري وتخفيض أو حذف الرسوم الجمركية نهائيا على السلع الواردة عبر ميناء طنجة من أجل النهوض إقتصاديا بكامل منطقة شمال المغرب وتجفيف منابع السلع الواردة من سبتة كليا وتوقيف نزيف الأموال المغربية التي تجنيها الشركات التجارية الاسبانية يوميا في كل صباح  ( من أجل الفرماج والكاشير والخمور والسلع الصينية الرديئة ) . وقوموا بتشجيع وتحفيز الشركات المغربية بإعفائها من الرسوم والضرائب لإقامة فروع معاملها قرب منطقة سبتة لإنتاج الفرماج والزبادي والخمور وكافة السلع بأرخص وأجود الأثمان لمنافسة كافة السلع الواردة من سبتة والمعفاة أصلا من كل رسوم الجمارك الاسبانية والتي كانوا يهدفون بها غزو الاسواق المغربية . استيقظوا من نومكم يا مغاربة، إنهم يستنزفون أموال المغرب في كل صباح من أجل سلع رديئة من صنف الكماليات ، (كاشير وفرماج ملابس وبيرة وأحذية رياضية رديئة  )

الجزائر تايمز فيسبوك