أهم فتوحات الامير الواهم محمد ابن سلمان

IMG_87461-1300x866

من اهم فتوحات الامير الواهم محمد ابن سلمان هي فتح البنوك للامريكان ، بالمقابل فان السجون فتحها للعلماء ، طبعا كانت هناك مقدمات و سميت بالرؤية المستقبلية ، أو رؤية 2030 التى شهر لها الامير و الابواق الأعلامية و حتى المسجد الحرام الدى حاز على قدر معتبر من التشهير من خلال اللوحات الاشهارية التى نصبت قرب مقام ابراهيم و بين الصفا و المروة و التى كانت تتحدث عن رؤية 2030.. عودة لتلك الأنجازات و تلك الرؤية التى فى الحقيقة لم تكن تخدم السعودية سواء الوقت الحالى او بعد المدة المفتوحة للوصول لتلك الرؤية على مدار 12 سنة و من خلال نظرة تحليلية للوقائع و التجادبات الحاصلة بعد الاعلان عن تلك الرؤية ألى اليوم يمكن حصرها فى انكسارات و اخفاقات عديدة قد تفتح على السعودية باب جديد من الصراعات و الاهتزازات داخليا و خارجيا و على مقربة من حدودها حيث نعيش اليوم فقط على هزتين قويتين بحدود الجوار و هما مشكلة اليمن و التوتر الحاصل مع قطر هدا طبعا بالحدود ، أما داخليا فتعدت المشاكل و الهزات بين نظام العرش و بعض رجال الدين من جهة و من جهة ثانية بين افراد من العائلة الحاكمة و الامير الواهم شخصيا و هو ما يعطى الأنطباع بأن الامور ليست على ما يرام.

رؤية 2030 هى فى الحقيقة رؤية قد تفرغ بلاد الحرمين من هبتها التى كانت فى وقت ليس ببعيد تتمتع بها لدى اغلب البلاد العربية و الاسلامية ، هده الرؤية التى اصبحت تحوم حولها الشكوك بان هدفها الاول هو ليس ايجاد بدائل مالية و اقتصادية للبترول أنما هى محاولة لأخراج الدولة او المملكة من طابعها العقائدى و الاجتماعى نحو عالم جديد يتماشى و رؤية امريكا كما سبق و اعلنها صراحة وزير الخارجية الامريكى عندما قال بصريح العبارة : نحن طلبنا من السعودية حدف و سحب بعض الكتب من المدارس و المكتبات و طبعا المقصود بعض الكتب الدينية دات مفاهيم يراها الغرب انها لا تخدم اجندته للتدكيركانت بعض الدول العربية بتعديل فى مناهجها الدراسية و منها مصر و الجزائر و الاردن ناهيك عن تونس فى مسلسل كان يبدو وضوح الشمس انه تطبيقا لاملاءات امريكا و توصيات السعودية بضرورة الانفتاح أكثر و ابعاد الدين عن السياة و بالتالى نفهم ان هده الرؤية الوليدة هى أمتداد لرؤية امريكا المستقبلية و رغبتها و بحكم انها تعلم بأن ارض بلاد الامام محمد عبد الوهاب يمكن ان تؤثر تاثير مباشر و فعال على باقى الدول الاسلامية لتحدو حدوها فى تقويةو فرز هده الرؤية الامريكية و التى سارع الامير بالاعلان عنها تحت مسمى اخر او اهداف اخرى و سميت برؤية 2030.

مراد/ب

اضف تعليق


تعليقات الزوار

الجزائر تايمز فيسبوك