طاهرة رحمن أول مذيعة أمريكية تظهر بالحجاب

IMG_87461-1300x866

أصبحت طاهرة رحمن أول مذيعة أخبار أمريكية محجبة تطل من الشاشة الصغيرة، عبر القناة المحلية 4 نيوز، في قلب مدينة روك أيلاند في ولاية إلينوي وسط غرب الولايات المتحدة الأمريكية.
وكسرت طاهرة رحمن القيود والحواجز، خاصة في ظل السياسة المطبقة تجاه المسلمين من طرف إدارة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب.
وبدأ مشوار طاهرة مع التلفزيون منذ سنوات، فبعد عدة تدريبات أدركت أن مهنة المتاعب وبث الأخبار تستهويها.
وقالت طاهرة إنها لم تشاهد عبر شاشات القنوات الأمريكية شخصاً يشبهها، لهذا فإن احتمال التحاقها بقناة تلفزيونية كان شبه مستحيل.
الحل الوحيد الذي بقي أمام طاهرة رحمن هو العمل كمنتجة صحافية وراء الكواليس، في محطة التلفزيون نيوز 4 المحلية في كواد سيتيز.
وواصلت طاهرة العمل على مهاراتها في إعداد التقارير خلال وقت فراغها إلى غاية تحول الحلم إلى حقيقة.
ووافقت «دبليو إتش بي إف» على ظهور طاهرة بحجابها وراء الشاشة.
وتحدثت طاهرة في مقابلة تلفزيونية أجرتها معها القناة، عن الصعوبات التي واجهتها في مشوارها، بداية برفض العديد من مخرجي الأخبار ظهورها على الهواء لأنها «ترتدي الحجاب».
وأضافت أنها لم تقطع الأمل، وكانت متأكدة من أنها ستصادف الفرصة في طريقها.

اضف تعليق


تعليقات الزوار

  1. حمادة

    في الجزائر ظهرت نعيمة ماجر على الشاشة بالحجاب فطردوها من الإذاعة واتهموها بالإرهاب ، وفي بريطانيا الشرطيات المسلمات محجبات وفي الجزائر الكلام عن هذا الفعل يعدَّ إجرام.

  2. التهامي

    ورد الكلام عن الحجاب في القرآن الكريم والسنة النبوية في عدة سور ومواضع، منها: قال تعالى:  (قُل لِّلْمُؤْمِنِينَ يَغُضُّوا مِنْ أَبْصَارِهِمْ وَيَحْفَظُوا فُرُوجَهُمْ ذَلِكَ أَزْكَى لَهُمْ إِنَّ اللَّهَ خَبِيرٌ بِمَا يَصْنَعُونَ، وَقُل لِّلْمُؤْمِنَاتِ يَغْضُضْنَ مِنْ أَبْصَارِهِنَّ وَيَحْفَظْنَ فُرُوجَهُنَّ وَلَا يُبْدِينَ زِينَتَهُنَّ إِلَّا مَا ظَهَرَ مِنْهَا وَلْيَضْرِبْنَ بِخُمُرِهِنَّ عَلَى جُيُوبِهِنَّ وَلَا يُبْدِينَ زِينَتَهُنَّ إِلَّا لِبُعُولَتِهِنَّ أَوْ آبَائِهِنَّ أَوْ آبَاءِ بُعُولَتِهِنَّ أَوْ أَبْنَائِهِنَّ أَوْ أَبْنَاءِ بُعُولَتِهِنَّ أَوْ إِخْوَانِهِنَّ أَوْ بَنِي إِخْوَانِهِنَّ أَوْ بَنِي أَخَوَاتِهِنَّ أَوْ نِسَائِهِنَّ أَوْ مَا مَلَكَتْ أَيْمَانُهُنَّ أَوِ التَّابِعِينَ غَيْرِ أُولِي الْإِرْبَةِ مِنَ الرِّجَالِ أَوِ الطِّفْلِ الَّذِينَ لَمْ يَظْهَرُوا عَلَى عَوْرَاتِ النِّسَاءِ وَلَا يَضْرِبْنَ بِأَرْجُلِهِنَّ لِيُعْلَمَ مَا يُخْفِينَ مِن زِينَتِهِنَّ وَتُوبُوا إِلَى اللَّهِ جَمِيعًا أَيُّهَا الْمُؤْمِنُونَ لَعَلَّكُمْ تُفْلِحُونَ ).[٧] عن أم سلمة -رضي الله عنها- أنّها روت:  (كنت عند رسول اللهِ صلى الله عليه وسلم وعنده ميمونة، فأقبل ابن أم مكتوم وذلك بعد أن أمرنا بًالحجاب، فقال النبي صلى الله عليه وسلم احتجبا منه، فقلنا يا رسول اللهِ: أليس أعمى لا يبصرنا ولا يعرفنا؟ فقال النبي صلى الله عليه وسلم: أفعمياوان أنتما ألستما تبصرانه )[٨] عن ميمونة مولاة النبي -عليه الصلاة والسلام- أنه قال:  (المرأةَ الرافلةَ في الزينةِ في غيرِ أهلها كمثلِ ظلمةِ يومِ القيامةِ لا نورَ لها ).[٩] حكم تغطية الوجه والكفّين اختلف العلماء في حكم تغطية الوجه والكفّين، وكثير من المسلمين يجهلون ويخلطون في هذه المسألة؛ ولذا لابد من تسليط الضوء على محل النزاع بين العلماء في مسألة تغطية الوجه والكفّين، وأنّ المسألة على النحو الآتي: محل الخلاف بين العلماء إنّما هو في حكم تغطية الوجه والكفّين، أما ما عدا الوجه والكفّين فيجب على المرأة المسلمة التغطية بالاتفاق؛ مثل الساعد، والرأس، والشعر، فكل هذا عورة باتفاق العلماء. اتفق العلماء كذلك على وجوب التغطية للوجه والكفّين إذا كان فيهما زينة مثل الكحل في العينين، والحنّاء في الكفّين. اتفق العلماء أيضاً على وجوب تغطية كلٍ من الوجه والكفّين إذا كان في كشفهما حصول فتنة، وقد صرّح ونصّ كثيرٌ من العلماء والفقهاء القائلون بأنّ وجه المرأة ليس عورةً على وجوب تغطية المرأة والشابة لوجهها دفعاً ودرءاً للفتنة، واتفقوا كذلك على وجوب تغطية الوجه إذا علمت أنّها ستخالط الرجال، وأنّ هناك من الرجال من سينظر إليها.[١٠]

الجزائر تايمز فيسبوك