وزارة الصناعة والمناجم الجزائرية تعلن عن إطلاق حملة جمع 800 ألف من جلود أضاحي العيد

IMG_87461-1300x866

أعلنت وزارة الصناعة والمناجم الجزائرية، الإثنين، إطلاق حملة جمع 800 ألف من جلود أضاحي عيد الأضحى المبارك، المقدرة بـ 4.5 ملايين أضحية، بالتعاون مع عدة وزارات.
جاء ذلك، وفق بيان لوزارة الصناعة والمناجم الجزائرية  قالت فيه إنها ستستغل الجلود لأغراض الصناعة والتصدير.
وأضاف البيان تتمثل العملية، في جمع جلود أضاحي العيد، ووضعها تحت تصرف المدابغ (مصانع تحويل الجلود)، لاستغلالها في صناعة الجلود.

وسيتم تنظيم الحملة، عبر 6 محافظات في خطوة أولى، هي الجزائر العاصمة، ووهران (غرب)، وقسنطينة وسطيف وباتنة وجيجل (شرق)، وستعمم على باقي محافظات البلاد اعتبارًا من العام المقبل.
وأوضحت وزارة الصناعة الجزائرية، أنه ولضمان السير الحسن للعملية، سيتم تهيئة مواقع مخصصة لذبح الأضاحي، وتخزين الجلود في الولايات (المحافظات) المعنية.
وأشركت الوزارة، لإنجاح حملتها، وزارة الداخلية، والشؤون الدينية والأوقاف، والفلاحة والتجارة، والبيئة، والبريد والاتصالات السلكية واللاسلكية، والاتصال (الإعلام).
كما سيتم إشراك مدابغ الجلود (مصانع التحويل)، وجمعيات الأزياء وحماية المستهلك، وفعاليات المجتمع المدني (لجان الأحياء).
وذكر مصدر من وزارة الصناعة والمناجم الجزائرية لـ  الأناضول ، طلب عدم ذكر هويته كونه غير مخول بالتصريح لوسائل الإعلام، أن جلود الأضاحي المقدرة بـ 4.5 ملايين، تكفي لصناعة 5 ملايين زوج من الأحذية و65 ألف معطف جلدي.
ومنذ سنوات يتم إلقاء الملايين من جلود أضاحي العيد، في النفايات، وتتسبب في انتشار روائح كريهة، وسط دعوات لاستغلالها اقتصاديًا وعدم تركها تتعفن وتتحلل.
ووفق تقديرات سابقة لوازرة الصناعة الجزائرية، فإن قيمة الجلود التي ترمى في النفايات خلال كل عيد أضحى، تقدر بأكثر من 3 ملايين دولار على الأقل.
وفي 2016، صدرت الجزائر ما قيمته 7 ملايين دولار فقط من جلود المواشي، وهو رقم ضئيل بحسب المراقبين، بالنظر لإمكانات البلاد في هذا المجال.

اضف تعليق


تعليقات الزوار

  1. ALGÉRIEN AN YME

    APRES LA FAILLITE EC OMIQUE QUI FRAPPE LE PAYS DE PLEIN FOUET, LE REGIME HARKI BOUTEFF SANS GENE ET SCRUPULE MENDIE LES PEAUX DE . .MOUT S DE L' AID EL ADHA CETTE ANNEE ET LES ANNEES A VENIR ,DU PEUPLE ALGERIEN. QUELLE AUDACE ET QUELLE H TE !

  2. وجدي قح

    بعد المسجد والكسكس وتحت الرعاية السامية وطارق ابن زياد والتيجاني جاء دور الهيدورة بعد فشلكم في تصدير البطاطا بانت لكم في الهيدورة يا و الله ما تربحو غير لخنز رآه صناعة الجلود ربي عطاها لأهل فاس ايه فاس الله يخليكم بالخنز والدود في هده الأيام المباركة عند الله وكما قال الملك الحسن الثاني رحمة الله عليه؛ العداوة كاينة والصواب ولا بد منو .صح عيدكم و هيدورتكم

الجزائر تايمز فيسبوك