سعد بوعقبة يفجر قضية تورط مسؤولين جزائريين في نهب 60 مليار دولار

IMG_87461-1300x866

أماط الإعلامي المخضرم سعد بوعقبة بجرأة اللثام عن قضية تورط مسؤولين جزائريين في نهب 60 مليار دولار و التي قال عنها “هي قيمة الثروة الوطنية التي هي بيد بعض المسؤولين في الجزائر وفي يد أبنائهم وأقاربهم، رقم يجب على المواطن أن يبتلع ريقه حين يذكره“

. بوعقبة و عبر عموده اليومي و الشهير “نقطة نظام” كتب اليوم بجريدة “الخبر” تحت عنوان “حتى الأموال تمارس الحرڤة؟!”:”لا تسألوا عن الطريقة التي حصل بها هؤلاء على هذه الثروة… فقد كان آباؤهم قبل 60 سنة “مزاليط”، وحكموا البلاد طوال 60 سنة باسم الاشتراكية! وهذا يعني أنهم غير مؤهلين ليكونوا “مريشين”، والرأسمالية في الجزائر عمرها 20 سنة،وهي مدة ليست كافية ليتحول فيها شاب عمره 40 سنة إلى بورجوازي كبير يلعب بالمليارات من الدولارات!”

. و أقر بوعقبة إلى أن هؤلاء المسؤولين البارزين تحصلوا على هذه الأموال الهائلة بطريقة غير شرعية، حيث كتب يقول:”معنى هذا الكلام أن هؤلاء حصلوا على هذه الأموال بطريقة غير شرعية وغير مشروعة… فلو كانت الجزائر توفر للشباب الجزائري إمكانية أن يصبح غنيا في ظرف عشرين سنة بصورة شرعية،

لما رمى الشباب بنفسه في البحر هربا من هذه البلاد التي لا توفر للشباب حتى العيش الكريم! ولو كان الاستثمار في الجزائر يمكن أن يوفر هذه الربحية العالية التي تكوّن أغنياء في ظرف سنوات، لما تأخرت الشركات الأجنبية عن الاستثمار في هذه البلاد!”

اضف تعليق


تعليقات الزوار

  1. السميدع من امبراطورية المغرب

    و لعمري ما سمعت حتى الصهيوني يتكلم عن الفلسطيني و ينبعها بكلمة حاشاكم لمني سمعت الكلب بوعقبة حاشاكم يتصل بفرانس 24 التي هي خرائر 24 و حين نطق بكلم المغرب تبعها بكلم حاشاكم  ! ! ! ! فمن اي اكاديمية تخرج هذا الكلب الذي يسمي نفسه باكاديمي لعنة الله عليه و سيموت كلبا و ما نباحه الآن بسرقة 60 مليار دولار الا بتلهفه على ان يتلقى شيئا من فضلات الدمدومة البوتفليقية الداثمة على صدر الشعب الجزائري الشقيق و ان كانت عنده درأة فاليعارض اللموال التي توزع في المحافل الدولية لاجل نشر اطروحة الوهم البوليسارية و ان يطالب ايضا باغلاق سفارات الوهم البوزبالية فورا ان كان بالفعل اكاديمي او على الاقل مواطن يحترم نفسه و يحترم شعبه و ان يعتذر للشعب المغربي حين قال =المغرب حاشاكم  ! ! ! ! كي ينزع الكلبونية و الحقد العمى من قلبه و يعرف عدوه الحقيقي و عدو شعبه لانه ليس المغرب لا شعبه و لا ملكه بل العدو يسكن في عقر داره.

  2. كتبت له وحجب التعليق غيره أنفقوا 1000 مليار دولار فلو أعطيتهم أنا 500 مليار دولار واسثمرت 350 مليار دولار داخل و خارج البلد لكان خيرا للجميع وتبقى 150 مليار دولار في الخزينة العمومية انظر أخذوا 60 مليار دولار فقط و بقيت 100 مليار دولار في الخزينة فأين ذهبت 840 مليار دولار؟

  3. كافكا

    السيد بوعقبة يريد أن يكون عقبة أمام أولاد " دلعني يا بابا ..دلعيني يا ماما " و هذا غير مسموح به بتاتا و هو خط أحمر يمكن أن يدخلك الى مغارة الضباع الشرسة . هذه العينة الحديثة العهد بمهنة " اللصوصية " هي امتداد للسلف الصالح من الآباء و الأجداد الذين على أيديهم تحررنا من أمنا فرنسا و هم من يحملون و يحافظون على الملامح البشعة لأباءهم و هم من سيحمل المشعل لقيادة البلاد في الفساد و الافساد و سيفسدون الانتخابات و الاستحقاقات الشعبية و سيعملون على تفويت ما تبقى من الثروة الوطنية لعائلاتهم لكي يحافظون على الوضع القائم الثقافي و السياسي و الاقتصادي و الاجتماعي ...و هم من سيكونون "المحاور الوحيد " للخارج في كل ما يتعلق بمصير العباد "المداويخ " المجزئين و المقسمين ما بين الاديلوجية و الحزبية و العقيدة و السلوك و التعليم و حتى الترفيه . تتكلم عن شباب تحولوا في 20 عاما الى مليارديرات ...و هذه حقبة طويلة جدا ..في المغرب عندنا في عهد ادريس البصري أرادة السلطات أن تعطي دفعة لفوج من أبناء خدام الدولة دفعة اقتصادية ..فما كان من هؤلاء أن أسسوا شركات برأسمال قدره 10 ملايين سنتيم و منحوهم قروضا بعشرات الملايير من السنتيمات و فصلت لهم طلبات العروض على مقاسات شركاتهم و رغم ذلك لم يردوا الى الى الابناك ما استدانوه و هكذا كانوا من الاسباب المباشرة لافلاس البنك الشعبي و السياش CIH ..فتدخلت الدولة و انقدت الابناك باموال الشعب ...و كانت تلك عملية تاريخية لتحويل الاموال الى عينات " دلعني يا بابا " صاروا مليارديرات في أقل من اسبوع . نحن في نفس الورطة و الهم

  4. كيف تمّ تنصيب بوتفليقة رئيسًا للجزائر ؟ وماهي أبرز تحركاته المشبوهة ؟  ( السعيد بن سديرة )https://www.youtube.com/watch?v=qWJ-R0XT8eI

  5. زوالي وهراني

    للمتسائل اين ذهبت 840 مليار دولار ’ 40 مليار اكلها الشعب و 800 مليار اكلتها البوليزاريو ’ رشاوي لرؤساء الدول للاعتراف بالبولزاريو و دعمهم

الجزائر تايمز فيسبوك