السيسى يؤكد تمسكه بوحدة ليبيا ودعم الجيش الوطنى

IMG_87461-1300x866

أكد الرئيس المصري عبدالفتاح السيسى اهتمام مصر بكشف ملابسات وفاة الطالب الإيطالى جوليو ريجينى، ومواصلة التعاون بشفافية بين السلطة القضائية، ممثلةً فى النيابة العامة المصرية ونظيرتها الإيطالية، للوصول لمرتكبى الجريمة وتقديمهم للعدالة.

وأضاف السيسى خلال استقباله اليوم إينزو ميلانيزى، وزير الخارجية والتعاون الدولى الإيطالى، بحضور سامح شكرى، وزير الخارجية، وعباس كامل، رئيس جهاز المخابرات العامة، والسفير الإيطالى لدى القاهرة، أن «مصر حريصة على الارتقاء بالتعاون المشترك بين البلدين فى المجالات الاقتصادية والتجارية والاستثمارية، بالنظر إلى ما تمثله إيطاليا كشريك تجارى رئيسى بالنسبة لنا»، مشيداً بالتعاون مع الشركات الإيطالية فى مجال الغاز والطاقة.

وكرر موقف مصر الواضح والثابت تجاه الأزمة الليبية، المتمسك بوحدة أراضى الدولة، واحترام إرادة شعبها التى ستنعكس فى الانتخابات، ودعم الجيش الوطنى، وهى نفس المبادئ الأساسية التى تشكل رؤية القاهرة لمختلف قضايا المنطقة الحالية»، مشدداً على أهمية التعامل مع ظاهرة الهجرة غير الشرعية من خلال استراتيجية شاملة تعالج أسبابها الجذرية.

وقال السفير بسام راضى، المتحدث باسم رئاسة الجمهورية، إن وزير الخارجية الإيطالى أشاد بالتعاون الإيجابى والشفافية بين السلطات المصرية والإيطالية فيما يخص قضية ريجينى، سعياً للتوصل إلى الحقيقة.

وفى جلسة مباحثات جمعت وزير الخارجية ونظيره الإيطالى، الذى يزور مصر لأول مرة منذ 2015، قال إن «روما» ملتزمة بعلاقاتها الاقتصادية مع القاهرة، وبالتنسيق فيما يتعلق بقضايا الإرهاب والهجرة غير الشرعية.

اضف تعليق


تعليقات الزوار

  1. هشام

    والله عجب إذا اليهودي السيسي يحترم إرادة الشعب الليببي ولا يحترم إرادة الشعب المصري الذي له أقرب ثم يتحدث عن الإنتخاب  (المزور ) لأنه لا يعترف بالآخر  (الغير مزور ) كانتخاب مصر الذي انقلب عليه عسكريا بامر من إسرائيل وأمريكا وأما كلام اليوم عن دعم حفتر الكافر بحضور وزير خارجية إيطاليا التي كانت محتلة لليبيا فالأمر واضح هي لا زالت لها مطامع استعمارية لنهب ثروات المحروقات والفرصة سانحة لغرز خرطومها وامتصاص المحروقات بمساعدة الحكام الأعراب الطغاة المحتلون.

الجزائر تايمز فيسبوك