وزير داخلية إيطاليا يزور الجزائر قريبا لمناقشة ملف الهجرة غير الشرعية

IMG_87461-1300x866

من المرتقب أن يزور وزير الداخلية الإيطالي، ماتيو سالفيني، الجزائر قريبا بعد الزيارة التي سيقوم بها إلى كل من تونس والمغرب.

وكشف ماتيو سالفيني, في مقابلة مع قناة سكاي نيوز الإخبارية الايطالية، “لقد زرت ليبيا، وسأزور المغرب والجزائر قريبا, والهدف هو السيطرة على الحدود الجنوبية لهذه البلدان التي تمثل معبرا آمنا بالنسبة للمهاجرين غير الشرعيين.

وأعلن المسؤول الإيطالي عن “مرسوم أمني” للحكومة يجري التحضير له يخص “جبهات عديدة: من مكافحة المافيا، المخدرات، الإدمان، إلى الإرهاب والهجرة”.

وأضاف “على جبهة المهاجرين، على وجه الخصوص، سنعمل على تسريع إعادة المهاجرين غير الشرعيين (الحراقة) إلى أوطانهم عبر اتفاقيات مع بلدان المنشأ، لأن لدينا الآن اتفاقيات مع أربعة بلدان فقط، وتعمل تلك الموقعة مع تونس”. وأردف “نحن بحاجة إلى إتفاقيات أخرى مع نيجيريا والسنغال وغامبيا ومالي وساحل العاج”.

ودخلت الجزائر مؤخرا في سباق مع الزمن لمحاربة ظاهرة الهجرة غير الشرعية والتي أصبحت تشكل مصدر قلق كبير بالنسبة لها, بالنظر إلى اتساع نشاط شبكات الاتجار بالبشر.

وأعلنت مؤخرا بشكل رسمي عن شروعها في التحضير لقانون جديد لمكافحة ظاهرة الاتجار بالبشر.

وكشف رئيس اللجنة الوطنية للوقاية من الاتجار بالبشر ومكافحته، مراد عجابي، في تصريحات صحافية، أن “وزارة العدل أعطت موافقتها لاستحداث مجموعة عمل لتحضير مشروع قانون يتعلق بتجار البشر”، قبل عرضه على الوزارة الأولى.

وإلى ذلك كشفت السلطات الجزائرية عن احتضان شهر نوفمبر القادم, ندوة دولية حول الهجرة غير الشرعية، وهي التظاهرة التي من المنتظر أن تشارك فيها 40 دولة.

وقامت مؤخرا الجزائر بترحيل عدد كبير من المهاجرين الأفارقة نحو بلدانهم الأصلية بهدف حماية حدودها, وهو ما عرضها لانتقادات لاذعة من قبل منظمات وهيئات دولية بخصوص طريقة تعاملها مع المهاجرين في منطقة الصحراء.

اضف تعليق


تعليقات الزوار

الجزائر تايمز فيسبوك