تراجع كبير في أسعار السيارات المستعملة بسبب حملة "خليها تصدي"

IMG_87461-1300x866

لا يزال سوق "تيجلابين" للسيارات المستعملة على غرار بقية أسواق السيارات يشهد تراجعا كبيرا في مستوى البيع والشراء وفيما شهدت السوق أمس السبت 4 أوت دخولا لافتا للسيارات مقارنة بالأسابيع الماضية لا تزال حركة البيع ضعيفة مع تواصل انخفاض سعر عدد كبير من العلامات الأكثر طلبا من قبل الجزائريين.
وحسب ما أورده موقع كل شيء عن الجزائر نقلا عن ما تم تداوله من فيديوهات عبر مواقع التواصل الاجتماعي أمس السبت حول أحوال سوق "تيجلابين" للسيارات المستعملة لاتزال حملة "خليها تصدي" تؤثر بشكل كبير على السوق التي تشهد انخفاضا كبيرا في سعر عدد كبير من علامات السيارات وهو ما يمنع ملاّك السيارات من البيع بالأسعار الجديدة التي تفرض عليهم خسارة كبيرة. على غرار علامة الـ مارسيدس  الذي وصل سعرها إلى 290 مليون سنتيم بعدما كان سعرها يفوق الـ400 مليون سنتيم قبل الحملة حسب ما يؤكده أحد البائعين.
كما تشهد حسب المصدر نفسه علامات  سامبول  و إبيزا و التو  .. انخفاضا حادا في الأسعار وهو يتسبب في شلّ عمليات البيع والشراء.
من جانب آخر بلغت قيمة فاتورة واردات السيارات الكاملة الصنع المستخدمة في الصناعات التركيبية للسيارات السياحية 32ر1 مليار دولار خلال السداسي الأول من سنة 2018 مقابل 3ر706 مليون دولار مقارنة بنفس الفترة من العام الماضي حسب ما أوردته وكالة الأنباء الجزائرية نقلا عن المركز الوطني للبعث والنظام الاعلامي للجمارك. 
أما فيما يخص سيارات نقل الافراد والسلع (منتوجات جاهزة) والسيارات الكاملة الصنع لهذه الفئة من السيارات فقد انخفضت وارداتها إلى 52 ر265مليون دولار مقابل 5ر267 مليون دولار خلال السداسي الأول من سنة 2017 أي بانخفاض قدره 73ر0 بالمائة. 
وعليه فإن الفاتورة الإجمالية لاستيراد المركبات الكاملة المستخدمة في الصناعات التركيبية لهذين النوعين من السيارات وكذا استيراد سيارات نقل الافراد والسلع (منتوجات جاهزة) بلغت 58ر1 مليار دولار خلال السداسي الأول من سنة 2018 مقابل حوالي 974 مليون دولار خلال نفس الفترة من السنة الماضية بزيادة قدرها 606 مليون دولار ما بين نفس فترتي المقارنة. 
من جهة أخرى تراجعت قيمة واردات الأجزاء ولواحق السيارات ( قطع الغيار كاملة..) إلى 53ر 170 مليون دولار مقابل 13ر191 مليون دولار (- 8ر10 بالمائة). 
للتذكير ارتفعت فاتورة استيراد السيارات كاملة الصنع المستخدمة في الصناعات التركيبية للسيارات السياحية الجاهزة وكذا الأجزاء الموجهة لصناعة تركيب هذا النوع من السيارات في 2017 إلى 62ر1 مليار دولار مقابل 35ر1 مليار دولار في 2016. 
وفيما يخص استيراد سيارات نقل الأفراد والسلع وأجزاء (سي كا دي) لهذا النوع من السيارات فقد بلغ 6ر512 مليون دولار في2017 مقابل 7ر767 مليون دولار في 2016 وهذا ما نتج عنه فاتورة إجمالية قدرت بـ13ر2 مليار دولار في 2017 مقابل 12ر2 مليار دولار في 2016.

اضف تعليق


تعليقات الزوار

الجزائر تايمز فيسبوك